2020/05/30 09:17
  • عدد القراءات 6493
  • القسم : العراق

أليسو ينذر بحرب مياه اقليمية.. يخفّض مياه دجلة الى النصف ويحول الاراضي الى صحاري

بغداد/المسلة: عادت قضية المياه إلى الواجهة بين تركيا والعراق وذلك بعد مطالبة نائب فى مجلس النواب العراقي لبلاده بالضغط على أنقرة من أجل زيادة حصة الدولة العراقية المائية، وذلك عقب تشغيل تركيا لسد أليسو الجديد فوق نهر دجلة.

وقال نائب رئيس لجنة الزراعة والمياه النيابية منصور البعيجي، الخميس، إن حرب المياه لا تقل خطورة عن الحرب ضد تنظيم داعش، داعيا الحكومة العراقية التدخل سريعا للضغط على تركيا لزيادة حصة العراق المائية، خصوصا أن تركيا لديها ملف اقتصادي كبير في العراق، ويجب على الحكومة استخدامه وسيلة ضغط وعدم اتخاذ موقف المتفرج جراء ما يحصل من حرب مياه نتعرض إليها منذ فترة طويلة من قبل دول المنبع.

كان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد أعلن بدء تشغيل أول توربين في سد إليسو بجنوب شرق تركيا، الأمر الذي يحمل معه تداعيات سلبية على العراق كونه سيُقلل وارداته من مياه نهر دجلة إلى نحو 60% وستنخفضُ حصتهُ من 20 مليار م3 إلى 9 مليارات م3 تقريباً.

وبدأت أنقرة قبل عدة أيام بملء خزان سد إليسو، الذي بدأت أنقرة في إنشائه عام 2016 على الحدود مع العراق. وسيؤدي هذا الأمر عمليا إلى تقليل كمية المياه التي تصل إلى العراق، وينبع نهرا دجلة والفرات من جبال طوروس في تركيا، ويمران بسوريا والعراق قبل أن يصبا في الخليج العربي.

ما هو سد أليسو التركي العملاق؟

وضع أردوغان حجر الأساس لهذا السد عندما كان رئيسا للوزراء في أغسطس من عام 2006، ويعد أليسو من أكبر السدود التي تقيمها تركيا، وتم افتتاحه في فبراير 2018، وتم البدء في ملء خزانه المائي في 1 يونيو 2018 الماضى، وأقيم على نهر دجلة، الذي ينبع من مرتفعات جنوب شرق هضبة الأناضول، وتحديدًا من بحيرة وان الواقعة في قرية اليسو التركية، ويصب في الخليج العربي بعد لقائه بنهر الفرات، ويتمركز في منطقة دراجيجيتين الواقعة على بعد 45 كليو متر من الحدود السورية، وتبلغ سعته 10.4 مليارات م3.

وصمم السد بارتفاع 135 مترًا، وعرض 1820 مترًا، ويبلغ حجمه 34 مليارًا، و900 مليون م³، بعرض 15م عند القمة وعرض 610 م عند القاعدة، ويتم التحكم به عن طريق 8 بوابات شعاعية، ثم 4 مزالق تصب فيها المياه قبل أن تصل إلى بركة الخزان، كما يحتوي على مولدات- توربين فرانسيس بقدرة 6×200 م.و، وتهدف تركيا من بنائه توفير مياه الري لـ 1.2 مليون هكتار من الأراضي، وسينتج نحو 1200 ميجاوات من الكهرباء.

الأضرار الناجمة عن ملء السد على العراق

أكدت دراسات على أن السد التركي العملاق سيخلف أضرار جسيمة على العراق، وفى يونيو 2018 الماضي، أثار قرار الحكومة التركية بالبدء في ملء السد حالة من الغضب اجتاحت العراق الأمر الذى دفع النشطاء السياسيون لتنظيم مظاهرات ووقفات احتجاجية غاضبة ضد القرار، كما أنه سيتسبب فى نزوح عشرات الآلاف من ديارهم فى تركيا.

وأشارت تقارير واحصائيات إلى أن السد التركي، سيؤدى إلى خفض المياه الواردة إلى العراق عبر نهر دجلة والتي ستبلغ نحو 9,7 مليار م3 أي ما يشكل 47% فقط من الإيراد السنوي الطبيعي، الأمر الذى سيهدد مساحات شاسعة من الأراضي الزراعية من الاستخدام، خصوصا في شمال العراق أي إقليم كردستان، إضافة إلى تصحرها ما يعني تقليص مساحة المزروعات بنسبة الثلث فى نهاية المشروع.

متابعة المسلة-وكالات


شارك الخبر

  • 1  
  • 2  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •