2020/06/23 19:10
  • عدد القراءات 5710
  • القسم : ملف وتحليل

التلوث البيئي بالعراق: أكياس في أجواف الحيوانات.. واسطح الأنهر مزروعة بالقناني الفارغة

بغداد/المسلة: نشر ناشطون صورة لنهر في مدينة عراقية امتلاك بالنفايات البلاستيكية وقناني الماء الفارغة، ولاقى المشهد ألما وحزنا على واقع البيئة في العراق، بين رواد التواصل الاجتماعي.

وقال الناشط احمد شهاب معلقاً على الصورة ان النظافة هي ثقافة شعوب، وقانون يحاسب المخالف، اما نحن فنأكل ونرمي ونحتاج الى وقت طويل لنصل الى مقدمة الشعوب المتحضرة وما نحتاجه اليوم هو معالجات بيئية واسعة ووضع كاميرات مراقبة وفرض غرامات مالية للمخالفين.

وتتجه البيئة في العراق نحو المزيد من التلوّث بسبب اعتماد طرق غير صحية للتخلص من النفايات وإلقاءها في الأنهر والساحات العامّة حتى يكاد لا يخلو زقاق في اي حي من اكوام النفايات.

وكتب احمد زكي على فيسبوك: لا يوجد قانون يحاسب المخالفين.

وتابع: "العيب فينا نحن".

ويقول ربيع خليل وهو بائع في محل للمواد الغذائية، إن الزبائن يرمون العلب  الفارغة أمام باب المحل بدلاً من وضعها في سلة النفايات، ولا أعرف لماذا يفضل رميها على الأرض .

ويقول مربي الماشية كريم شنتاف من كربلاء: تموت سنويا أعداد  كبيرة من الأبقار والماشية بسبب تناول القمامة البلاستيكية .

ويورد شنتاف حادثة موت بقرة له بسبب تناولها أكياس النايلون حيث وجدت في معدتها كتلة من اكياس النايلون التي كانت السبب في تدهور صحتها مما اضطره الى ذبحها بسرعة .

في العراء والشوارع والمزارع

وفي اغلب أسواق العراق يستهلك يوميا الآلاف من أكياس النايلون التي تجد طريقها في الغالب في العراء والشوارع والمزارع بعد انتهاء استخدامها.

وعلى جانب اغلب الطرق في العراق يلاحظ المرء أعدادا هائلة من تلك الأكياس التي تتحرك مع الرياح اذا لم تصطدم بفروع الأشجار أو شجيرات المزارع أو ارصفه الشوارع حيث تتجمع عندها.

ومما يزيد من مخاطر تلك الأكياس ان اغلب الناس تستسهل استخدامها بشكل كبير، لرخص ثمنها إضافة إلى أنها  عملية في حالات التبضع في الأسواق ، وتعدد وظائفها في البيت وخارجه .

ويقول الطبيب البيطري توفيق احمد من بغداد ان هذه الأكياس التي تتلاقفها الرياح بين الأحياء والمزارع ، تسبب في هلاك  الحيوانات والطيور .

وتنتج معامل البلاستك في العراق سنويا ملايين من هذه الأكياس ، لكنها لا تجد طريقها الى إعادة التدوير الا بنسبة لا تزيد عن الواحد بالمائة .

أكياس في جوف الحيوانات

ويقول القصاب احمد سعيد ان زملاءه  يعثرون في الكثير من الأحيان على مواد بلاستيكية لاسيما أكياس النايلون إضافة إلى قطع غريبة أخرى في جوف  الكثير من الحيوانات لاسيما الماشية والأبقار والماعز .

ويتحدث تاجر الأغنام رعد مطشر عن موت عدة رؤوس ماشية العام الماضي بسبب التهامها لأكياس البلاستيك وانسداد قنواتها الهضمية.

ويشير الطبيب البيطري  رحيم الاسدي الى ان الامر الأخطر ان هذه الحيوانات الميتة تتحلل بينما تبقى الأكياس التي في جوفها في العراء ، حيث لا تتحلل الا بعد مضي  المئات من السنين كما يقول العلماء . ‏

ويؤدي عدم تحلل  أكياس النايلون الى مخاطر جمة للبيئة سعت اغلب دول العالم الى محاولة التخلص منها عبر استبدالها  بأكياس بيولوجية تتحلل بمرور الزمن .

أكاسيد وسموم 

وعلى الطريق الممتدة في البلاد، لا تكاد  تخلو شجيرات من أكياس دفعتها الريح باتجاهها. وينطبق الأمر على أسيجة الطرق والأعمدة والمزارع .

وبحسب المهندس الكيماوي رؤوف حسين فان حبيبات البولي إتيلين ذات الأصل النفطي تعد المادة الرئيسة لإنتاج أكياس النايلون ، و تتفاعل الحبيبات مع السلع الغذائية لتنتج أكاسيد وسموم  .

والحق التطور العالمي أضرارا كبيرة بالبيئة بسبب نتائجه العرضية، ومن ذلك أكياس النايلون التي حلت محل أكياس الورق التي كانت أكثر  رفقا بالبيئة .

وفي باطن الأرض تسبب مخلفات الأكياس تلوث المياه الجوفية، حيث تتغلغل مع مياه الأمطار، الى جوف الأرض.

ويدعو بموجب ذلك حسين أما العودة إلى أكياس الورق آو استخدام أكياس نايلون قابلة للتحلل.

 اعداد فريق تحرير المسلة


شارك الخبر

  • 4  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •