2020/06/29 12:50
  • عدد القراءات 1633
  • القسم : ملف وتحليل

حرب لـ"المسلة": مواقف إيجابية لايران والأطراف العراقية المتحالفة معها من الحوار الاستراتيجي مع أمريكا

بغداد/المسلة: أوضح الخبير القانوني طارق حرب، السبت 13 حزيران 2020، ان العراق هو الفائز في فترة التهدئة الإيرانية الامريكية اثناء الحوار الاستراتيجي بين بغداد وواشنطن.

وقال حرب في حديث لـ المسلة ان المراقب للحوار العراقي الامريكي يستنتج ان الوجه الاعلامي الإيراني قلل من    الشد المعهود مع إيران، فلم يصدر تصريح سياسي مباشر او غير مباشر من إيران يمكن ان يفسر على انه عدم رضا على الحوار او رفضاً له او حتى الخشية منه ومن نتائجه.

واوضح حرب: ما قاله العامري كان تأكيداً لما ورد في اتفاقية الاطار الاستراتيجي لسنة 2008 والقانون 52 الخاص بهذه الاتفاقية والتي اسماها القانون المثبت في الجريدة الوقائع الرسمية اتفاقية "صداقة وتعاون" بين العراق وامريكا.

وتابع: كما ان الشيخ قيس الخزعلي أكد في كلمته على عدم منح الحصانة للجنود الامريكان ومعنى ذلك قبول العامري والخزعلي للحوار وما يترتب على هذا الحوار من نتائج بما فيه البقاء الامريكي في العراق، وان كان تحت اسم التحالف.

وافاد حرب: ان المفاوض العراقي استلم هذا الموقف الجديد لذا لم يذكر ان الحماية هي ليست للأمريكان وانما للتحالف على الرغم من ان المعروف ان قوات التحالف اكثرها أمريكية وبمعنى آخر حماية عراقية للأمريكان لان مصطلح التحالف يشمل الامريكان، كذلك لم يتم ادخال مجلس النواب كطرف في الحوار بقرار من المجلس او دعوة المجلس لاتخاذ اجراء بشأن البيان الختامي للحوار.

وختم حرب بالقول ان السؤال يبقى عن المقابل الذي ستجنيه ايران من موقفها هذا وهل ان هذه استراتيجية جديده لها مع امريكا ام ان غياب الجنرال سليماني كان وراء ذلك، معتبرا ان العراق هو الفائز الى الان لما تمخضت عنه الأحداث.

المسلة


شارك الخبر

  • 0  
  • 6  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •