2020/06/23 15:40
  • عدد القراءات 5401
  • القسم : تواصل اجتماعي

تعليقات قراء المسلة: أحزاب مهّدت لتسوية ملف العيساوي.. تصدر بيانات تنديد بالصفقة

بغداد/المسلة: رصدت المسلة، ردود افعال واسعة حول عودة رافع العيساوي الى العراق لتسوية الملف القضائي الذي يتضمن اتهامه بالإرهاب، وتصريح طارق الهاشمي، حول استعداده للعودة الى العراق أيضا، شرط الضمانة الدولية.

المؤشرات تفيد بان العيساوي عاد بموجب صفقة سياسية، شاركت فيها الكثير من الأحزاب والجهات، فيما اكد رئيس البرلمان محمد الحلبوسي، في حوار تلفزيوني ان رئيس الجمهورية برهم صالح، هو الذي "رتب" صفقة عودة العيساوي.

واعتبر النائب ظافر العاني، عودة العيساوي الى بغداد وتسليم نفسه للقضاء، بانه دليل كاف على  براءته وان القضاء العراقي في وقتها كان ضحية التسييس والملفات الملفقة  .

أبرز التعليقات على موقع المسلة وصفحتها:

عدي الهاشمي: جميع الأحزاب الشيعية أصدرت بيانات، تنديد بعودة العيساوي، لكي توهم جمهورها انها ليست جزءا

من التسوية، فيما الواقع يؤكد انها مشاركة رئيسية فيها، وعودة العيساوي تم بموافقتها، فلماذا تتستر على ذلك وتوهم جمهورها بانها ضد عودته.

منذر الدليمي: ان انصاف الدكتور رافع بإظهار براءته من التهم التي الصقت به ظلما وعدوانا يعطي انطباعا عن مدى الظلم الذي حاق بعوام الناس، فاذا كان الوزير الذي كان سابقا نائبا لرئيس الوزراء تلفق له التهم بهذه الطريقة ومن قبله نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي، فاي ظلم وقع على عوام الناس الذين لا يستطيعون ان يدافعوا عن انفسهم.

علي احمد: رافع سياسي من الطراز الاول رجوعه الى العراق فيه مصلحة للبلاد.

محمد حسين: نحتاج الى انصاف وضمير حي في قضاء حر غير مسيس.

حيدر الصبي:  صفقة العصر وبمباركة حكومية وتحرك سابق من قبل الرئيس بتعبيد الطريق مع زعماء الكتل السياسية السلطوية  .

مدون سياسي: خوش مسرحية يسلم نفسه للقضاء ثم يطلق سراحه، ضحك على الناس، ونسيان للجرائم ومسرحية مكشوفة.

ناشط: سوف تسقط عنه التهم ١٠٠% العيساوي يرغب بمنصب رئيس البرلمان العراقي وهذا السيناريو من المتوقع ان يكون تمهيدا لتسلمه مجلس النواب بدل محمد الحلبوسي؟.

المسلة


شارك الخبر

  • 5  
  • 4  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (1) - احمد علي
    6/26/2020 12:57:34 AM

    حول موضوع رافع العيساوي ننشر ادناه حقائق دامغة ومهمة نشرتها جريدة الرياض السعودية في عددها المرقم 15732 والصادر يوم الخميس 21يوليو 2011م - وتحت عنوان ((محاكمة «التنظيم السري» تكشف نشاطاً سياسياً للرجل الأول واستضافته لرؤساء أحزاب سياسية عربية في «ديوانيته»)) اقر المتهم الاول باستضافته شخصيات سياسية عربية في ديوانيته منها رؤساء احزاب سياسية عراقية وأقر بتسليمه مبلغاً مالياً لمسؤول . تلى عندها قاضي المحكمة على المتهمين ما نسب اليهم من تهم منها حضور احدهم عملية تسليم مبلغ مالي سلمه المتهم الاول لمدير مستشفى الفلوجة بالعراق ونائب رئيس الوزراء العراقي حالياً وقوله له تصرف به كيفما تشاء وأقر المتهم بذلك . واستكملت المحكمة عرض أدلة الادعاء العام على المتهم الأول بالاستماع إلى شهادة المتهمين (الثاني عشر) و (الخامس عشر) ضده بخصوص ما وجه إليه من اتهامات عن اتصاله والتقائه بعناصر من الجماعات المسلحة في العراق وجمعه للأموال بأساليب مخفية ومضللة للجهات الرسمية الرقابية بقصد تمويل الأعمال الإرهابية داخل المملكة وخارجها . ملاحظة / ما ورد أعلاه هي نصوص نشرتها الجريدة السعودية بتاريخه أعلاه وبالإمكان التأكد بالرجوع الى ارشيف الجريدة او محرك البحث google ، يرجى التفضل بإيلاء الموضوع الاهتمام اللازم ونشره احقاقا لحق المظلومين وضحايا الارهاب الذي اصبح صوتهم ضعيفا في السنوات الاخيرة . وتقبلو وافر الاحترام والتقدير .



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •