2020/06/23 12:45
  • عدد القراءات 5244
  • القسم : ملف وتحليل

العراقيون يستعجلون الانتخابات المبكرة.. والأحزاب الفاقدة للشعبية .. تماطل

بغداد/المسلة: يأمل العراقيون، انتخابات تشريعية مُبكرة، بقانونٍ انتخابي جديد وبإشراف هيئة قضائية جديدة  غير مفوضية الانتخابات التي حُلَّت، التي أصبحت مؤسسة تابعة للأحزاب تشرعن التزوير، وتقاسم الأصوات، وتستجيب لإغراءات المال السياسي.

قانون الانتخابات الجديد، يعد الإنجاز الأهم حتى الآن الذي حققته التظاهرات الشعبية التي اندلعت في البلاد مطلع أكتوبر، تشرين الأول الماضي، لكن القلق يسود من ان الأحزاب والقوى المتنفذة سوى، تماطل في إجراء الانتخابات المبكرة، التي تؤيدها مرجعية العليا وتحث على إجراءات في أقرب وقت مناسب.

رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي أكد في اكثر من مناسبة على أهمية الاستعداد لإجراء الانتخابات والعمل على تعزيز الثقة بالعملية الانتخابية، وإجراء انتخابات نزيهة وعادلة.

وتعهد الكاظمي بأن تعمل حكومته على إجراء الانتخابات استجابة لمقتضيات المرحلة، وإعادة إنتاج الثقة في العملية الانتخابية ومجمل النظام الانتخابي.

وقالت مصادر لـ المسلة، ان الكاظمي يدرك قلق المواطنين من احتمال تزوير الانتخابات، ما يدفعه الى تأكيد الحرص على إشراك الأمم المتحدة في الإشراف عليها للحدّ من عمليات تزوير التي تقوم بها الأحزاب المتنفذة.

نبض الشارع الذي جسّته المسلة، يفيد بان الأحزاب المتخوفة من انهيار شعبيتها، لديها خيارات كثيرة للحيلولة دون هزيمتها ، فهي اما تعمل على تأجيل الانتخابات، وفي حالة فشلها فإنها ستلجأ الى التزوير ، عبر طرق مبتكرة وزرع رجال لها في مراكز الانتخابات والمفوضية، واذا فشلت في كل ذلك ، فان سوف تلجأ الى اثارة العنف والاضطرابات قبيل الانتخابات او اثناء عمليات الاقتراع لخلط الأوراق.

المسلةـ وكالات


شارك الخبر

  • 1  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •