2020/06/25 20:20
  • عدد القراءات 3750
  • القسم : رصد

خبراء عالميون يناقشون تطوير الاقتصاد العراقي .. واهتمام دولي بسوق العمل

بغداد/المسلة: تجتمع الخبرات الدوليَّة والإقليمية والمحلية لمناقشة واقع الاقتصاد العراقي وسبل العمل على النهوض بجميع مفاصله، وآليات النهوض بقطاع المال والاستثمار والطاقة ونظم المعلومات، في مؤتمر مالية العراق الافتراضي.

ودعت شركة فرونتير اكسجينج المنظمة للمؤتمر خبراء الاقتصاد من مختلف بقاع العالم وممثلين لشركات كبرى ليتم تناول سبل النهوض الاقتصادي بجديَّة، وأنْ يكون هناك دور إيجابي للاقتصاد الرقمي في مرحلة التحول، وفق صحيفة الصباح.

 ويتضمن المؤتمر مناقشة وتحليل محاوراقتصادية مهمة أبرزها القطاع المالي والطاقة والاستثماروتقييم الائتمان لجمهورية العراق، وكذلك إصلاح البيئة، وتطوير قطاع المعلومات ونظم الدفع الالكتروني وسوق رأس المال.

وأشار محافظ البنك المركزي علي العلاق، الى جهود المركزي في إصلاح البيئة الاقتصادية على مستوى الاقتصاد الكلي والجزئي انطلاقا من مهامه الواردة في قانونه والتي تهدف الى تحقيق استقرار في الاسعار المحلية، والعمل باتجاه الحفاظ على نظام مالي ثابت لتعزيز التنمية المستدامة وخلق فرص عمل وتحقيق الرخاء في البلاد.

وطالب رئيس رابطة المصارف العراقية الخاصة وديع الحنظل، بالوقوف عند الهدف الأساس في ستراتيجيات التحول الرقمي الذي يتمثل بخدمة الزبائن بشكل أساس وتقليل الاحتكاك وتعزيز الشمول المالي، الأمر الذي تطلب تطور منصة شاملة متكاملة تضمن الربط البيني مع الدوائر الحكومية المختلفة لتمكين القطاع المصرفي من تحقيق برنامج أعرف عميلك الكترونيا، e-kyc، ولتمكن العملاء من فتح الحسابات عن بعد والافادة من جميع الخدمات المالية والمصرفٌية بشكل آلي ورقمي مع قدرة العملاء على توقيع معاملاتهم رقميا من دون مراجعة فروع المصرف، فضلا عن ضرورة تعدل التشريعات المصرفة، الامر الذي سيعزز من مكانة الجهاز المصرفي والمالي في المنافسة على المستوى الاقليمي والدولي.

وقال عضو مجلس إدارة اتحاد المصارف العربية زياد خلف، إنَّ العالم ومنطقتنا العربية يعيش وضعاً استثنائياً في ظل انتشار فيروس كورونا وما تبعه من تأثيرات واسعة في معظم القطاعات الاقتصادية، ووفقاً لما جاء في تقارير البنك الدولي وصندوق النقد الدولي الذي يتوقع انكماش الاقتصاد العالمي بواقع 5.2 بالمئة والاقتصاد العراقي بواقع 4.7 بالمئة خلال العام 2020، ويتوقع أنَّ هذا الانكماش سيمثل أشد كساد منذ الحرب العالمية الثانية، ومن الأسباب الرئيسة لهذا الانكماش انخفاض أسعار النفط بنحو 50 بالمئة ليصل إلى أدنى مستوى منذ 20 عاماً نتيجة لانخفاض إنتاج النفط والقيود على السفر وانتقال الأفراد بسبب الحجر والإغلاق، بالإضافة إلى تراجع أسعار الفائدة لمستويات صفرية وسلبية في بعض البنوك المركزية العالمية وكذلك انخفاض مؤشرات البورصات الرئيسة الى أكثر من 35 بالمئة وانعكاسها على أداء الأسواق المالية العالميَّة.

وتحدث ممثل شركة جنرال الكترك المديرالتنفيذي لدول الشرق الاوسط وشمال افريقيا للغازوالطاقة جوي انيس، إنَّ العراق يمثل محطة عمل مهمة لنا ولدينا شراكات مهمة ونعمل على تطوير منظومة الطاقة في البلاد، حيث تعد الشركة من الشركات التي لها أعمال كبرى على مستوى العالم، ويمكن أنْ يكون تواجدها يحمل الكثير من الايجابيات لقطاع الطاقة في العراق.

وبين ممثل شركة فرونتير اكسجينج احمد الجادر، أنَّ المؤتمر يأتي في ظل الحاجة الى خلق مرونة اقتصادية عبرالتوجه الجاد صوب تحقيق تعدد فاعل في الموارد المالية في بلد مثل العراق يملك مقومات تحقيق النجاح، بالاعتماد على قدراته الذاتية وثرواته وبالشراكات الثنائية مع دول العالم المختلفة التي تملك شركات نوعية ومصنفة على لائحة العمل الدولي وتمتلك الخبرة في ميدان تنفيذ الأعمال.

ولفت الجادر، الى أنَّ وجود النخبة من مختلف دول العالم في هكذا مؤتمرعبردائرة الكترونية يقودنا الى تأكيد الاهتمام الدولي في سوق العمل العراقية، الأمر الذي يجب ان نستثمره بالشكل الصحيح وبما يحقق اعلى درجات المنفعة.

متابعة المسلة 
 


شارك الخبر

  • 3  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •