2020/06/27 14:35
  • عدد القراءات 2961
  • القسم : مواضيع رائجة

عمليات الصدمة تستمر باشراف وزير الاتصالات.. ومصادرة أبراج وأجهزة بحوزة مهربي السعات

بغداد/المسلة: اعلنت قيادة فرقة الرد السريع، السبت 27 حزيران 2020، مصادرة اجهزة وابراج ضمن عمليات الصدمة في ثلاث محافظات، فيما كشف وزير الاتصالات اركان شهاب عن تحقيق نتائج مهمة في عمليات الصدمة التي انطلقت مؤخرا بتوجيه من رئيس الوزراء لكشف ومتابعة تهريب سعات الانترنت في العراق.  

وذكر بيان لاعلام القيادة تلقت المسلة نسخة منه، انه بحسب توجيهات القائد العام للقوات المسلحة نفذت قيادة فرقة الرد السريع عمليات الصدمة مع وزارة الاتصالات ضد مهربي سعات الانترنت في محافظات ديالى ونينوى والسليمانية.

وأضاف البيان ان العمليات اسفرت عن مصادرة العديد من الاجهزة والابراج.

واطلقت وزارة الاتصالات، مطلع شهر حزيران الحالي عمليات الصدمة لمكافحة تهريب سعات الانترنت الدولية في محافظتي ديالى ونينوى.

ويقول وزير الاتصالات إن "هناك عمليات تهريب لسعات الانـتـرنـت تـحـدث مـن خــلال الـكـابـل الضوئي والمــايــكــرويــف, وهــي ســعــات غـيـر قـانـونـيـة باعتبار أنها لم تمر عبر بوابات النفاذ التابعة للشركة العامة للاتصالات والمعلوماتية التابعة لـلـوزارة، والـتـي تـدار مـن قبل شركة السلامة الــعــامــة، ولــم تـخـضـع لــلــرســوم، وقــد تسبب خـروقـات أمـنـيـة، لكونها غريبة عـن منظومة الاتصالات".  

وأشـــار وزيـــر الاتــصــالات، إلــى أن "الـعـمـلـيـة الــواســعــة الـتـي انـطـلـقـت بـتـوجـيـه مــن رئـيـس الـــــوزراء حـقـقـت نــتــائــج مــهــمــة"، مـبـيـنـاً أنــه "سيجري الكشف عن تورط أشخاص وجهات متنفذة بعمليات التهريب بعد انتهاء الأجهزة الامــنــيــة مــن تـحـلـيـل المــعــلــومــات مــن خــلال السيرفرات التي تمت مصادرتها"، لافتا الى أن "العملية ما زالـت مستمرة حتى الآن لحين ايقاف عمليات التهريب بشكل كامل، ولحين إكمال بوابات النفاذ الضوئي المزمع الاعـلان عنها خلال الاسبوع المقبل، بعد استحصال الموافقات الاصولية للاعلان عن تلك البوابات، الــتــي سـتـغـنـي بــدورهــا عــن تـنـفـيـذ عـمـلـيـات مشابهة لعملية الـصـدمـة مستقبلا".  

المسلة


شارك الخبر

  • 3  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •