2020/07/02 11:03
  • عدد القراءات 1536
  • القسم : رصد

امرأة مقاتلة فقدت ساقيها في حرب العراق نائبة محتملة لبايدن

بغداد/المسلة: يمثل دخول السيناتور تامي داكورث، لمجلس الشيوخ الامريكي سابقة مهمة كونها امرأة مقاتلة فقدت ساقيها في حرب العراق.

وأصبحت داكورث أول عضوة من ذوي الاحتياجات الخاصة تستخدم كرسيا متحركا أو ساقين صناعيتين، تنتخب لمنصب رفيع، لتمثيل ولاية إلينوي خامس أكبر ولايات الاتحاد الأميركي.

وأدى تميز السيناتور داكورث لخروج الكثير من الأصوات المطالبة للمرشح جو بايدن باختيارها نائبة له على بطاقة الحزب الديمقراطي في مواجهة الرئيس دونالد ترامب ونائبه مايك بينس في انتخابات نوفمبر تشرين الثاني القادم.

غير أن هذه الدعوات التي قابلت ترحيبا واسعا تقابل في الوقت ذاته بمعارضة قوية لأسباب مختلفة.

وبالنسبة للامريكيين، من ايجابيات اختيار داكورث انها وصلت لرتبة مقدم طيار بالجيش الامريكي وفقدت ساقيها أثناء الخدمة القتالية في العراق، مما يجعلها خيارا يدعمه شعور عاطفي وأخلاقي، أضف إلى ذلك أنه سيكون خيارا إستراتيجيا في الوقت ذاته خاصة عند الناخبين من ملايين العاملين بالبنتاغون إضافة للمحاربين القدامى، وهي فئات تصوت في الغالب للحزب الجمهوري.

ولم تخدم داكورث في الجيش جندية فقط بل صعدت إلى أن تصبح طيار مروحية، وهي ليست وظيفة تقليدية عادية للنساء، وحينما كانت تحلق بالقرب من بغداد بدايات عام 2004، وأصيبت طائرتها بقذيفة صاروخية تركتها بين الحياة والموت.

وتتمتع داكورث بسجل يجمع بين الأفكار التقديمة وأفكار الوسط، وتعد سنها مناسبة إذ تبلغ 52 عاما، وخلفيتها العرقية وخبرتها تمثل نقاط قوة تعكس التغيرات التي شهدها الحزب الديمقراطي خلال العقود الأخيرة.

من جهته، يعتقد فرانك بروني الكاتب بصحيفة نيويورك تايمز أن داكورث، وعلى العكس من بقية المرشحات لمنصب نائب بايدن، صعدت سياسيا بصورة وخطوات طبيعية محسوبة تؤهلها لهذا المنصب.

من ناحية أخرى، تمثل خلفية داكورث العرقية نقطة جذب إضافية، فقد ولدت في مدينة بانكوك لأب أميركي وأم تايلندية، وإن رشحت ستكون أول شخصية أميركية ذات أصول آسيوية تشارك بالانتخابات الرئاسية على مدار التاريخ الأميركي.

وتمثل قصة حياة داكورث قصة كفاح حيث تدرجت من طفولة فقيرة تضمنت بيع الزهور في الشوارع إلى الالتحاق بالجامعة ثم الحصول على الماجستير بالعلاقات الدولية من جامعة جورج واشنطن، قبل الانضمام للجيش.

وانتخبت داكورث عضوة بمجلس النواب الامريكي لفترتين امتدتا أربع سنوات، قبل أن تترشح لمجلس الشيوخ وتربح مقعدا عن ولاية ألينوي عام 2016.

متابعة المسلة_وكالات

 

 

 


شارك الخبر

  • 4  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •