2020/07/16 17:05
  • عدد القراءات 4743
  • القسم : المواطن الصحفي

الشارع في الانبار على وشك الانفجار نتيجة سياسة تكميم الأفواه من قبل الحكومة المحلية

بغداد/المسلة: اعتبر المواطن محمد الفلوجي من محافظة الانبار، ان سياسة تكميم الافواه في المحافظة تنذر بخطر محدق، حيث السلطة الادارية والامنية لاتأبه لرأي الشارع فكل شخص يعترض مصالح الكبار يكون معرض للحبس والتهديد.

المسلة تنشر النص:

السلطة الادارية والامنية في الانبار، لا تأبه لرأي الشارع فكل من يحاول المساس بمصالحهم فهو معرض للحبس والتهديد والتلاعب قانونيا بقوانين انضباط موظفي الدولة، حيث الموظف الذي يحاول التعبير عن رأيه يشكل بحقه مجلس تحقيقي بعدها يتم الاستغناء عنه لعدم الاستفادة منه في دائرته ليصدر بعدها قرار بنقله الى اقصى نقطة ادارية ممكنة في المحافظة، حيث ظاهرها نقل ضمن الضوابط لمقتضيات المصلحة العامة و باطنها عقوبة رادعة لغيره في حال اراد التعبير عن رأيه. 

اما الناشطون والكسبة فقد ملئت سجلات السجون بأسمائهم والمحاكم بالدعاوى ضدهم من قبل مسؤولي الوحدات الادارية. 

يجب على العقلاء التدخل لانقاذ ما يمكن انقاذه قبيل انفجار الشارع في الانبار، والذي قد يؤدي الى نتائج لا تحمد عقباها خصوصا وان ما يصلنا من انتهاكات وممارسات سادية داخل السجون والمحتجزات تمهد الطريق للانتقام مما تعرض له المحتجزين داخل تلك المحتجزات في حال سنحت لهم الفرصة بذلك، علما ان الانتقام من الجور والظلم كانت احدى الاسباب التي دفعت الشباب للانخراط بعناصر داعش بعد سيطرتهم على المدينة.

رصد المسلة

المسلة غير مسؤولة عن المحتوى (نصا ومعنى) والذي يتضمن اسم الكاتب والمصدر


شارك الخبر

  • 4  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •