2020/07/11 10:05
  • عدد القراءات 490
  • القسم : رصد

خبراء اقتصاد لـ المسلة: الاشهر القادمة ستشهد المزيد من الانخفاض في احتياطات البنك المركزي

تابع المسلة عبر قناتها في تطبيق التلغرام

https://t.me/almasalah 

-----------------------------------

بغداد/المسلة: اوضح الخبير الاقتصادي منار العبيدي، السبت، 11 تموز 2020، ان الاشهر القادمة ستشهد المزيد من الانخفاض في احتياطات البنك المركزي.

وقال العبيدي لـ "المسلة": انخفضت موجودات البنك المركزي لشهر ايار ٢٠٢٠ بمقدار ١.٨٣٪ مقارنة بشهر نيسان ٢٠٢٠ الا انها ارتفعت بمقدار ٣.٩٣٪ مقارنة بشهر ايار ٢٠١٩ لتبلغ قيمة الموجودات ١٠٥.٦ ترليون دينار.

واضاف العبيدي: ويعود سبب انخفاض موجودات البنك المركزي الى استمرار حجم المبيعات من الدولار لغرض الاستيراد مع تراجع حجم المشتريات من الدولار من وزارة المالية مما يؤدي الى التوجه نحو استخدام الاحتياطي لتعويض النقص الحاصل وارتفع احتياطي النقد والذهب بنسبة ٠.٥٤٪ مقارنة مع شهر نيسان ٢٠٢٠ وبنسبة ١٥٪ مقارنة مع شهر ايار ٢٠١٩ لتبلغ ٢١ ترليون دينار.

وتابع العبيدي: وبلغت نسبة الانخفاض بالاستثمارات ٤.٦٤٪ مقارنة مع شهر نيسان ٢٠٢٠ و١١.٣٪ مقارنة مع ايار ٢٠١٩ لتبلغ ٤٣.٥ ترليون دينار.

واكد العبيدي: اما على مستوى النقد المصدر فارتفعت بنسبة ١.٣٪ مقارنة مع شهر نيسان ٢٠٢٠ و ٢٦٪  مقارنة مع ايار ٢٠١٩ لتبلغ ٥٨.٦ ترليون دينار  ولتمثل ٥٥٪ من مجمل مطلوبات البنك وهي نسبة كبيرة تعود الى تراجع ودائع البنوك وارصدة المؤسسات الحكومية حيث يعاني قطاع المصارف من ضعف التعاملات المصرفية التي تقلل من حجم ودائعها لدى البنك المركزي وايضا حاجة المؤسسات الحكومية الى الاموال مما يدفعها الى سحب جزء من ارصدتها لدى البنوك لتغطية نفقاتها.

واوضح العبيدي: ومن المتوقع ان تشهد الاشهر القادمة المزيد من الانخفاض في احتياطات البنك المركزي نتيجة تراجع شراء الدولار من الحكومة العراقية نتيجة ضعف الواردات واستمرار معدلات شراء الدولار لاغراض الاستيراد بنفس الوتيرة مما يؤدي الى سحب المزيد من احتياطات البنك لتعويض النقص الحاصل.

واضاف العبيدي: ثلاث جهات مسؤولة عن الاستثمار الصناعي في العراق:

1-التنمية الصناعية وفق قانون الاستثمار الصناعي

2-هيئة الاستثمار الوطنية وفق قانون الاستثمار في العراق

3-مديرية المدن الصناعية وفق قانون المدن الصناعية

وتابع العبيدي: في ظروف طبيعية ومنطقية فان الجهات الثلاث جهات تنافسية من المفروض ان تكون حجم المنافسة بين الهيئات الثلاث في اوجها وتعمل الهيئات الثلاث على استمالة المستثمرين من خلال:

-دعوة المستثمرين  للاطلاع على الفرص المتوفرة في كل هيئة.

-بناء نموذج لما تقدمه الهيئات والصورة المستقبلية وعوائد الاستثمار والضمانات والتسهيلات.

-حملات تسويقية داخلية وخارجية لجذب المستثمرين من مختلف الدول.

-حوارات وزيارات مباشرة مع كبار المستثمرين والشركات الكبرى.

واكد العبيدي: لكن غياب الاهداف والخطط الشهرية وعواقب عدم التحقيق جعل مجال عملهم يقتصر على تناول العواقب والمشاكل دون التحدث في الانجازات.

وتابع العبيدي: المديريات الثلاث مع القوانين الثلاث كان من الممكن ان تبني بيئة استثمارية قادرة على انشاء مجتمعات صناعية تساهم في زيادة الناتج المحلي وتوفير فرص العمل لالاف الشباب العاطلين عن العمل.

واضاف العبيدي: وباستثناء الاسباب المدفوعة من قبل اطراف وجهات تعمل لاستخدام القوانين والشرائع لخدمتها فقط فالسبب الذي يأتي بعده هو ضعف وعدم الاهتمام بالمنافسة.

وقال العبيدي: وتنتج المنافسة من حجم ومتابعة الاهداف الموضوعة والعواقب التي تلي عدم التحقيق مما يشكل عامل ضغط على جميع الهيئات للعمل بقوة وبشراسة واستخدام كافة السبل لتحقيق تلك الاهداف.

واضاف العبيدي: كل الحكومات السابقة والحالية تتحدث عن الاستثمار وعن القطاع الخاص وتحديدا الصناعي ولكن لا يوجد تقرير واحد يوضح حجم الاهداف المرجوة من كل هيئة ومقدار ما تم انتاجه على ارض الواقع وماهي الخطوات التي تم اتخاذها بحق من قصر في تحقيق تلك الاهداف.

وختم العبيدي بالقول: فمتى ما اختفت العواقب فقدت اهمية الاهداف وماتت معها روح التنافس والمثابرة.

متابعة المسلة


شارك الخبر

  • 2  
  • 1  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •