2020/07/13 12:38
  • عدد القراءات 3728
  • القسم : رصد

حزب الله العراقي يتبنى العمل العسكري الواسع لإخراج القوات الامريكية

بغداد/المسلة: أعلنت كتائب حزب الله العراقية، الاثنين، كامل الجهوزية للعمل العسكري الواسع لإجبار القوات الأمريكية على الخروج من البلاد.

وقال المسؤول الأمني في كتائب حزب الله العراقية أبو علي العسكري: ليعلم الأمريكان يقينا، أن قرار إخراجهم لا رجعة فيه، ولا تساهل، ولا تجزئة، ولن يستطع أي كان تطمينهم أو حمايتهم.

وأضاف العسكري: لابد من استمرار المقاومة بالضغط الشعبي والسياسي والإعلامي الأمني مع كامل الجهوزية للعمل العسكري الواسع حتى يرضخ الأمريكان إلى إرادة الشعب، مبينا إنهم لا يفهمون إلا لغة القوة وكسر والإرادة ونحن لها.

وصّوت البرلمان العراقي، في 5 يناير/كانون الثاني الماضي، بالأغلبية على إنهاء التواجد العسكري الأجنبي على أراضي البلاد، إثر مقتل قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني برفقة نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس في قصف جوي أمريكي قرب مطار بغداد الدولي.

متابعة المسلة-وكالات

 


شارك الخبر

  • 5  
  • 13  

( 2)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   0
  • (1) - ياسر
    7/13/2020 11:59:16 AM

    لقد قام العراق بشن حرب ضد ايران لتنفيذ اجندة خليجية اسرائيلية امريكية وكان العراق بقيادتة الغبية يتصرف كمرتزق غبي ينفذ اجندة امريكية اسرائيلية خليجية واقليمية وطائفية وبعكس كل المرتزقة في كل زمان ومكان والذين يتقاضون المال عن عملهم الا صدام فهو المرتزق الوحيد الذي يتبرع ببلده لقاء مدائح من هنا وهناك ووعود بأنهم سيجعلوه فارس العرب وبالنهاية اصبح جرذي الجحروجعلنا قطيع ورعاع من جراء حروبه . لقد اودت بنا حربه لخسائر لا تعد ولا تحصى ماليا فقد افلست الخزينة العراقية و ترتبت علينا ديون نتحمل تسديده لحد الان وبشريا فلا نعلم كم الذين قتلوا واستشهدوا وفقدوا وجرحوا وعوقوا وهربوا من العراق ولا نعرف كم تيتم من الاطفال وترمل من النساء وفجع من الاباء والامهات .. واقتصاديا فقد دمرت البنية التحتية وتوقفت المصانع وانهارت الزراعة وبدأت دول الجوار تتحكم بمواردنا المالية والمائية والامنية ثم هرب الكثير من الكوادر العلمية والثقافية والفنية جراء الحصارالذي ولدته الحروب العنجهية الصدامية ...وووووو خلق لنا الغرب واسرائيل كيان عنصريا يهدد وحدة العراق وامنه ومنافذه الحدودية وثرواته الوطنية وحتى موارده المائية . والان انعكست الآية واصبح العراق يعمل كمرتزق من جديد وهذة المرة ضد امريكا وتذهب اموالنا وثرواتنا لاعدائنا السابقين وسلمنا امننا واحزابنا وقوانا السياسية وقراراتنا السياسية والاقتصادية وسياستنا الخارجية للاخرين والاهم سلمنا طلائع هذا العراق والكثير من فصائل ابطال التحرير للاجنبي وليجعلهم هذا مرتزقة ينفذون اجندته فلا نحن قادرين على التخلص من استعماروغدر الامريكان ولا ومن سطوة الجيران الذين يريدون الاستحواذ على كل شئ .لقد خبرنا نتيجة حروب المرتزقة ..الم يحن الوقت لنفكر بأنفسنا وشعبنا ووطننا واقتصادنا وثرواتنا ..الا يوجد في هذا البلد قادة او قائد يتميز بالحكمة والشجاعة واتخاذ القرار الوطني ويحمي بلده من شر الحرب الخارجية والداخلية ويستعيد العراق الذي على وشك ان نفقده نهائيا ..لماذا لا يتقاتل الاعداء على ارضهم او في مياههم او اجوائهم لماذا يجب علينا ان بدفع ثمن صراعات دولية او ايدولوجية او اقليمية او طائفية .. على ارض وطننا الا تكفينا مآسينا الصحية والمالية والاجتماعية والتعليمية والزراعية والصناعية وكارثة البنية التحتية .اين الحكمة من ذلك سؤال اوجهه للابطال الذي انقذوا العراق من القاعدة وداعش الى الذين بذلوا اثمن ما عندهم للذود عن العراق وشعبه انتم ابطال وكل الشعب العراقي مدين لكم بحريته وبكرامته وبشرفه.. ولكن ايها الشجعان اذا كنتم تريدون الحرب فالاولى والاكثر وطنية هي استعادة كافة التراب العراقي من الغاصبين العنصريين الذين سرقوا جزء من وطنكم ونفطكم ومائكم وامنكم ومنافذكم الحدودية وادخلوا مئات الالاف من بني جلدهم الى العراق ومنحوهم الجنسية العراقية ليغيروا المناطق ديموغرافيا هذا المحتل الغادرلا يسمح لكم ولنا دخول المناطق العراقية التي احتلوها الا بتأشيرة دخول لوطنكم المحتل من عصاباتهم...اليس تحرير الارض المحتلة هو الخيار الحقيقي بدل من القتال كمرتزقة ؟ اليس البناء افضل من الخراب ؟



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (2) - مهند امين
    7/13/2020 4:29:01 PM

    تحية لكم يرجى النشر اما بعد الشعب يريد ان يستفهم هل نحن في جزيرة نعيش فيها وليس هناك قانون وليس هناك حكومة باي صفة يتحكم شاب متهور يجر شعب من 40 مليون ويتجاهل الحكومة التي اقرها البرلمان ويهدد نيابة عنها قوات جاءت بطلب حكومي وساعدت بكل الطرق العراق على تجاوز الغراق داعش بدون اية التزامات مادية وليعلم هذا الرجل ان صاروخ هليفاير يتجاوز مليون دولار وكانت تقصف الدوام بعشرات بل المئات من الدولارات اما ايران الذي يدعي الكثير من المليشيات انها ساعدت العراق بالسلاح كانت تاخذ المليارات من الدولارات بأسعار اعلى من اي مجهز بالعالم هذا مثال بسيط عن مدى احتياج العراق لهده القوات ولكن السؤال المهم كيف يستطيع رجل خارج السلطة التنفيذية ات يهدد قوات دولة عظمى بل اقوى دولة على وجه الأرض ماذا يغني ذالك ان العراق دولة فاشلة لايوجد فيها سلطة رسمية واحدة بل مليشيات وادوات تنفيذية أخرى لهذا نقول لهذا الرجل لا تبطر وتذكر الذين سبقوك كانو اقوى منك بملايين المرات ومان نهايتهم غير مأسوف عليهم تعلم من التاريخ انته تناطح دولة عظمى تستطيع قلعك من على وجه الارض انته اقوى ام قاسم سليماني ام المهندس لا تتكبر واترك الحكومة تعمل انته استمر بنهجك والله رقيب وشهيد على ماتفعلون يوم ياتي المصير ويكون الندم قد فات ولا من مستجيب للتوسل



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •