2020/07/13 20:35
  • عدد القراءات 413
  • القسم : رصد

وزير الاتصالات: خدمة الانترنت تتحسن خلال أشهر.. وعملية الصدمة بجولاتها تسجل زيادة في وحدات القياس

بغداد/المسلة: قال وزير الاتصالات أركان شهاب، الأثنين، 13 تموز 2020، أن خدمة الانترنت ستشهد تحسناً خلال الأشهر المقبلة بعد القضاء على عمليات التهريب.

واعتبر شهاب إن "عمليات الصدمة مستمرة في محافظتي ديالى ونينوى بمشاركة هيأة الإعلام والاتصالات وجهازي المخابرات والأمن الوطني"، مُوضحا أن "عمليات الصدمة أضافت خلال شهر 10% من السعات الكلية للعراق بالإضافة إلى استرداد هيبة الدولة".

وبحسب رصد المسلة فان عملية الصدمة بجولاتها المتعددة حققت نتائج كبيرة ومهمة وسجلت زيادة في وحدات قياس الانترنت بشكل يومي ومستمر وبلغت نحو 100 لمدا وحدة قياس وهي نسب مهمة جدا.  

وأشار إلى "وجود تنسيق مع جميع الجهات الأمنية لمواصلة العمليات"، مؤكدا توجيه دعوات لخمس شركات عالمية لإنشاء بوابات النفاذ وهذا من شأنه أن ينهي موضوع التهريب ولا نحتاج إلى واجبات أمنية.

وأضاف أن "السعات التي توفرت بشكل رسمي وتم تعويضها 8 لندا، واللندا وحدة قياس الانترنت كبيرة وتعادل 64 اس تس ام ، خلال الشهر الجاري".

وكان وزير الاتصالات قد كشفَ، الاحد 12 تموز 2020، عن توجيه دعوات مباشرة لخمس شركات عالمية لإنشاء مشروع بوابات النفاذ الضوئي، مشيرا الى ان المشروع متأخر لاكثر من 12 سنة لاسباب مقصودة.

وقال الوزير في تصريح صحفي تابعته "المسلة" إن شركة الاتصالات والمعلوماتية إحدى شركات الوزارة وجهت دعوات لخمس شركات عالمية لتنفيذ مشروع بوابات النفاذ الضوئي في البلاد وفق الامر الديواني المرقم 355 الذي ينص على توجيه دعوات للشركات العالمية الخمس الاولى في قطاع الاتصالات، مؤكدا ان الوزارة ماضية بتنفيذ هذا المشروع الذي سيقضي بشكل كامل على عمليات التهريب التي تحدث لسعات الانترنت في البلاد.

واضاف وزير الاتصالات ان مشروع بوابات النفاذ الضوئي كان متأخرا منذ نحو 12 عاما لأسباب مقصودة كونه من المشاريع الستراتيجية المهمة التي تحافظ على هيبة وامن وسيادة البلاد، لافتا الى ان المشروع لم ينفذ منذ ذلك الحين وحتى الان على الرغم من رصد الأموال اللازمة لهذا المشروع.

 متابعة المسلة


شارك الخبر

  • 1  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •