2020/08/06 14:06
  • عدد القراءات 1343
  • القسم : مواضيع رائجة

مصدر في مكتب رئيس الوزراء لـ المسلة: الكاظمي يأمر بتعيين 400 من المعتصمين.. ومتظاهر: انه ينتصر للشباب العاطل من أحزاب اهملته منذ 2003

بغداد/المسلة: كشف مصدر خاص في مكتب رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي لـ المسلة، ‏الخميس‏، 6‏ آب‏، 2020 عن موافقة رئيس الوزراء على تعيين 400 من المعتصمين.

وقال المصدر ان رئيس الوزراء يولي لتوفير فرص العمل للعاطلين أهمية قصوى رغم الازمة المالية التي تمر بها البلاد، كاشفا عن ان توفير دخل لكل مواطن عراقي، هو الشغل الشاغل لرئيس الوزراء، مشيرا الى ان الامر لن يكون الاخير، لان رئيس الوزراء مهتم جدا بتوفير وظائف مناسبة للشباب، لكن من دون تعيينات بلا تخطيط.

و التقى رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، الاربعاء 5 تموز 2020، المعتصمين المطالبين بفرص عمل وسط بغداد.

وقال مراسل المسلة إن الكاظمي التقى بمعتصمي وزارة الدفاع قرب الجسر المعلق وسط بغداد، في وقت تنأى فيه القوى السياسية والأحزاب ومراكز القوى عن سماع صيحات المتظاهرين.

وقال المتظاهر عبد الحسين كامل لـ المسلة: لم يزرنا مسؤول حزب او كتلة او نائب، ولم يستمع الى ندائنا سوى رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي.

وتستعر التظاهرات الشعبية في انحاء العراق، لكن هذه المرة، تبرز فيها فتائل مشتعلة لأحزاب تريد وضع حكومة رئيس الوزراء، مصطفى الكاظمي، في الزاوية الحرجة، على الرغم من انها ـ أي الأحزاب-  هي المسؤولة عن الانهيار الكبير في شتى القطاعات واولها الكهرباء، اذ لا يختلف عراقيان على الحقيقة التي تقول بان الأحزاب الحاكمة منذ ٢٠٠٣، هي المالك الرسمي لعلامة "الانهيار العظيم".

لكن المتظاهرين الحقيقيين يدركون، المؤامرة عليهم، فيما تمثل زيارة الكاظمي لميادينهم، الاربعاء، بالنسبة لهم، تاكيدا من الحكومة على انها تقف مع المحتجين الحقيقيين، وليس مع اولئك المتحزبين الذي يرتدون اقنعة المعارضة، لغرض تأجيج الأوضاع.

وكشف وزير العمل والشؤون الاجتماعية العراقي، عادل الركابي، الأسبوع الماضي عن إجمالي عدد العاطلين عن العمل في البلاد.

وقال الركابي، في مقابلة تليفزيونية إن العدد الحقيقي للعاطلين عن العمل قد يصل إلى 4 ملايين شخص.

المسلة


شارك الخبر

  • 6  
  • 7  

( 2)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (1) - ريناس
    8/7/2020 8:04:11 PM

    بدأ الضياء يخرج على جموع أصحاب الشهادات بعد مآسي وحزن وألم وجع وكأن الله أستجاب لدعوات أمهاتهم وهم يسكبن الدمع على فلذات أكبادهم عندما زارهم الأنسان ورجل الدوله الذي بدأ خطواته تزداد وتزداد معه محبة العراقيين فالكاظمي ليس غريب عن شعبه فهو سار في طريق العذاب والغربه والتشرد وعانى ماعانى فقد كسب ثقة الشباب وسيهب الشعب العراقي لأنتخاب الشريف النزيه مثل الكاظمي أما العملاء والذيول واللصوص فمصيرهم مصير أبن صبحه هدام العراق ..



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (2) - عباس كاظم علي
    9/24/2020 7:52:18 AM

    السلام عليكم تحيه طيبه.. اني المواطن عباس كاظم علي من الناصريه مواليد 1995 خريج الاعداديه وادرس علوم سياسيه في جامعة بغداد انا ترشحت على جهاز الامن الوطني ولا اعرف مصيري وعندي رغبة شديده في خدمة الجهاز وعندي المام في خدمه بلدي ارجو ان تنظرو بموضعي لكوني اجيد العمل في هذا المجال مع فائق احترامي وتقديري..



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •