2020/08/06 17:30
  • عدد القراءات 2795
  • القسم : رصد

مؤشرات إيجابية في العراق: ارتفاع نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي وتحسّن جودة الحياة

بغداد/المسلة: يفيد تقرير لصحيفة وول ستريت جورنال، الخميس 6 اب 2020، إن العراق بدأ يعود للمسار الصحيح على الرغم من جائحة كورونا وصراع الإرادات داخل أراضيه.

 مؤشرات أوردها معهد بروكنغز الأميركي تؤكد حصول تقدم من نواح كثيرة في البلاد منذ عام 2003 ولغاية اليوم.

أولا: ارتفع عدد سكان البلاد من حوالي 25 مليون إلى 40 مليونا في الوقت الحاضر.

ثانيا: ارتفع نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي إلى ما يقرب من ستة آلاف دولار أميركي مقارنة بأقل من أربعة آلاف قبل عقدين من الزمن.

ثالثا: ارتفع إنتاج النفط من حوالي 2.5 مليون برميل يوميا في سنوات حكم صدام الأخيرة إلى حوالي 4.5 مليون برميل الآن، كما تضاعفت عائدات التصدير من النفط ثلاث مرات في المتوسط منذ عام 2002.

رابعا: انخفض المعدل السنوي للنزوح الداخلي.

خامسا: تحسنت العديد من مؤشرات جودة الحياة بشكل ملحوظ على مدى العقدين الماضيين، فالهواتف المحمولة باتت موجودة في كل مكان، ويساوي إجمالي عدد المستخدمين تقريبا عدد السكان، كما يبلغ إجمالي مستخدمي الإنترنت الآن حوالي 10 ملايين.

سادسا: ارتفع متوسط عمر الفرد المتوقع من 67 سنة في عام 2002 إلى حوالي 73 عاما اليوم.

سابعا: ازداد عدد منشآت الصرف الصحي الحديثة التي باتت تصل لأكثر من 40 في المئة من السكان، مقارنة بـ 32 في المئة قبل عام 2003.

كما بات أكثر من نصف السكان يحظون بمياه شرب آمنة أيضا، على الرغم من أن هذا الملف لا يزال يحتاج لبذل جهود أكبر.

ثامنا: ارتفع معدل محو الأمية على الصعيد الوطني من 74 في المئة في مطلع القرن إلى 85 في المئة اليوم.

متابعة المسلة


شارك الخبر

  • 5  
  • 9  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •