2016/03/10 15:37
  • عدد القراءات 3016
  • القسم : نصوص ثقافة وسياسة

مجلس الوزراء يوافق على ترشيح البصرة عاصمة للثقافة العربية

بيان صحفي: الترشيح جاء استناداً الى مقررات وتوصيات اجتماع الوزراء والمسؤولين عن الشؤون الثقافية في الوطن العربي المنعقد في المنامة عام 2012.

بغداد/ المسلة: اعلنت الأمانة العامة لمجلس الوزراء، الاحد، ان المجلس وافق على ماعرضته وزارة الثقافة في الجلسة السادسة والأربعين المنعقدة في الرابع من تشرين الثاني الجاري بترشيح البصرة عاصمة للثقافة العربية.

وذكر مكتب الإعلام والإتصال الحكومي نقلاً عن دائرة شؤون مجلس الوزراء في بيان صحفي حصلت "المسلة" على نسخة منه ان "المجلس وافق على ترشيح محافظة البصرة عاصمة للثقافة العربية في المرحلة المقبلة" .

واشار المكتب الى ان "الترشيح جاء استناداً الى مقررات وتوصيات اجتماع الوزراء والمسؤولين عن الشؤون الثقافية في الوطن العربي المنعقد في المنامة عام 2012 الفقرة (ثانياً ) منها والمتضمنة ترشيح العواصم الثقافية العربية للمرحلة القادمة".

واضاف المكتب "كما تشير المقررات الى تقديم ملفات ترشيح العواصم الثقافية الى المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم ليتم عرضها على اللّجنة الدائمة للثقافة العربية والمؤتمر القادم لوزراء الثقافة العرب على ان يكون الاختيار وفق الشروط الموضوعة" .

وذكر المكتب ان "الشروط تتضمن توفر الحد الادنى من البنية الثقافية الاساسية بالمدينة المرشحة وان تتقدم الدولة المعنية بمشروع تنموي للمدينة المرشحة" .

يذكر ان مدينة البصرة تضم بنية ثقافية جيدة تتمثل في بعض المواقع الاثرية والمنتديات والمراكز الثقافية اضافة الى اقامة مهرجان شعري سنوي (المربد) وفعاليات ثقافية اخرى .

وسبق للبصرة ان انجبت علماء وكتاباً وشعراء اسهموا في رفد الحركة الثقافية العراقية خاصة والعربية والاسلامية عامة بكثير من المعارف والاضافات الادبية كالحسن البصري والاصمعي وبدر شاكر السياب، ولعل مدرسة البصرة النحوية شاهد على العطاء الذي قدمته هذه المدينة للثقافة العربية .

والجدير بالذكر ان بغداد فازت من بين عشرات المدن عاصمة للثقافة العربية عام 2013 وتم خلال هذا العام اقامة مئات الفعاليات والنشاطات الثقافية والمؤتمرات التي اخذ بعضها طابعاً عالمياً وعربياً، اضافة ً الى النشاطات المحلية.


شارك الخبر

  • 0  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •