2020/08/11 13:30
  • عدد القراءات 4121
  • القسم : رصد

متظاهرون يحرقون مبنى محافظة الديوانية.. التظاهرات لم تعد حالة استثنائية وأصبحت جزءا من الحياة اليومية

بغداد/المسلة: أحرق متظاهرون، الثلاثاء 11 اب 2020، جزءاً من مبنى محافظة الديوانية. وذكر المصدر إن جزءاً من مبنى محافظة الديوانية المغلقة منذ 9 أشهر تم حرقه من قبل متظاهرين غاضبين.

واصبحت التظاهرات العراقية التي انطلقت في بغداد والعديد من المحافظات في الأول من أكتوبر/تشرين الأول من العام  2019، ولازالت مستمرة، بموجات متواترة، جزءا من الحياة اليومية العراقية، بعدما كان يُنظر اليها كحالة طارئة.

وتجددت التظاهرات في العديد من محافظات العراق، احتجاجاً على تردي واقع الكهرباء، مع تزايد درجات الحرارة والرطوبة، فيما تستمر المطالبات بضرورة ايجاد حلول لمشكلة الطاقة الكهربائية المستمرة في العراق، لكن ناشطين ومراقبين اوضحوا لـ المسلة ان جهات تحاول استغلال نقمة المتظاهرين من نقص الكهرباء، وتسعى الى تسييس التجمعات الاحتجاجية، لإحراج حكومة الكاظمي، مؤكدين على ان الحكومات السابقة تفاجأت سلطات الحقبة السابقة بالاحتجاجات، وعدّتها حالة شاذة، وسعت الى وأدها، فكانت النتيجة اعدادا كبيرة من الشهداء والجرحى بين المتظاهرين والقوات الأمنية على حد سواء.

ووجه القائد العام للقوات المسلحة، مصطفى الكاظمي، الاربعاء 29 تموز 2020، بحماية التظاهرات، وعدم استخدام أي نوع من أنواع العنف، وتلبية المطالب المشروعة للمتظاهرين السلميين.

وقال طلال في تصريح صحفي تابعته المسلة، ان الكاظمي حث الوزراء على النزول للشارع والاستماع لمطالب المتظاهرين، وأوعز بعدم استخدام الذخيرة الحية اتجاه المتظاهرين، وإن على جميع القوات الأمنية بحماية المتظاهرين السلميين والتعاون معهم.

واتهم عضو لجنة الامن والدفاع النيابية، هريم كمال اغا، الأربعاء 29 تموز 2020، جهات سياسية بمحاولة استغلال مطالب المتظاهرين المشروعة من اجل تصفية حسابها مع الحكومة الجديدة. 

وقال كمال في حديث ورد لـ"المسلة" ان المطالب التي خرج من اجلها المتظاهرون في بغداد والمحافظات الاخرى مشروعة ومن واجب الحكومة الاستجابة لها، مبينا ان حكومة رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي لا تزال فتية بالتالي هي بحاجة الى الوقت لتحقيق تلك المطالب.

واضاف ان هناك جهات سياسية تحاول استغلال مطالب الشارع لتصفية حساباتها مع الحكومة، بالاضافة الى تنظيمات مشبوهة واجندة خارجية تعمل على اصطدام المتظاهرين بالقوات الامنية بهدف خلق أزمة جديدة في البلاد.

المسلة 


شارك الخبر

  • 6  
  • 9  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   3
  • (1) - ياسر
    8/11/2020 10:22:44 AM

    مبنى المحافظة هو ملك الدولة العراقية اي ملك للشعب وليس ملكا للمحافظ ...فلماذا تحرقون املاككم ايها الغيارى جدا على بلدكم وشعبكم ؟؟؟ انتم تعرفون تمام المعرفة اين وفي اي الدوائر هم الفاسدون والمرتشون وتعرفون اين يتواجدون وتعرفون جيدا اين يتواجد المحافظ واعضاء مجلس المحافظة فلماذا تخربوا بنايات المحافظة التي هي دوائر خدمية لكم ولكل سكان المحافظة ؟



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •