2020/08/12 15:30
  • عدد القراءات 28789
  • القسم : رصد

منافذ غير رسمية في كردستان تسمح بادخال البضائع مقابل ضرائب محدودة

بغداد/المسلة: كشف عضو كتلة الحكمة النيابية، النائب فرات التميمي، الأربعاء 12 آب 2020، وجود منافذ غير رسمية بإقليم كردستان تسبب ضرراً ببقية المنافذ والمحافظات، فيما دعا إلى إحياء كمرك الصفرة لفرض ضرائب على البضائع.

وقال التميمي في حديث ورد لـ"المسلة": بعد فرض الدولة سيطرتها على منافذ ديالى ومناطق أخرى وتشديد الإجراءات، بدأ أغلب التجار يلجؤون الى منافذ حدودية غير رسمية في كردستان لاستيراد البضائع والسلع.

وأشار إلى أن تلك المنافذ غير مسيطر عليها، ويدخل من خلالها كل شيء دون استثناء، مقابل ضرائب محدودة للغاية، لافتاً إلى أن ما يحدث في تلك المنافذ تسبب بضرر بالغ بمنافذ ديالى ومحافظات أخرى.

ودعا إلى إعادة احياء نقطة كمرك الصفرة على طريق كركوك- بغداد، وانشاء نقطة اخرى في أمام ويس ضمن حدود ديالى، من أجل فرض الضرائب على السلع والبضائع المستوردة في منافذ غير رسمية بكردستان، والتي تتدفق صوب العاصمة وبقية المحافظات من خلال الطرق البرية في ديالى.

ولفت إلى أن المنافذ غير الرسمية في كردستان، تسبب نزيفاً اقتصادياً هائلاً للعراق، لأنها تمنع حصول الحكومة الاتحادية على ضرائب تذهب إلى خزينتها لتمويل الرواتب وبقية القطاعات والمستحقات المالية الاخرى.

وعبر المنافذ الحدودية يستمر أيضا تهريب النفط العراقي فضلا عن التجارة البينية مع دول الجوار والتي تحقق أرباحا كبيرة.

ولم تتجاوز خطوات ردع الخروق القانونية في منافذ الإقليم، التصريحات السياسية والبرلمانية التي تتكرر من دون نتيجة عملية، اذ دعا النائب عن كتلة النهج الوطني حسين العقابي، الحكومة الاتحادية الى فرض سلطتها الدستورية على كافة المنافذ الحدودية لاسيما في إقليم كردستان، لافتا الى أنه بحال إصرار الإقليم على النهج الحالي فعلى بغداد مواجهة هذه التصرفات المضرة بالاقتصاد الوطني بخطوات صارمة.

وتشير تقارير لهيئة المنافذ الحدودية الى عدم خضوع منافذ إقليم كردستان لسلطة الحكومة الاتحادية وعدم عملها بالتعرفة الكمركية، إضافة لرفضها تطبيق التعليمات الاتحادية.

كما يتوفر الإقليم أيضا على منافذ غير رسمية.

وكانت نتيجة ذلك استيراد البضائع الفاسدة كما حصل مع إغراق السوق بالبيض المستورد عبر منافذ كردستان وما انتجه من خسائر فادحة بالتجار العراقيين ومربي الدواجن وأدى إلى تسريح العديد من العاملين من ذوي الدخل المحدود.

وبينت اللجنة المالية النيابية، في وقت سابق، أن إقليم كردستان يضم خمسة منافذ حدودية غير رسمية لازالت متسمرة بتهريب النفط إلى تركيا لغاية الآن، فيما كشفت عن تورط حكومة الإقليم بوضع عن عدادات غير دقيقة لأنابيب النفط.

المسلة

 


شارك الخبر

  • 10  
  • 2  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (1) - ياسر
    8/12/2020 11:54:08 AM

    كل محاولات التخريب والاضرار بالدولة العراقية وسرقة النفط وتهريبه وسرقة ايرادات المنافذ الحدودية ونشر الفوضى واثارة الفتن والتآمر على العراق هو نتيجة احتلال العصابات والمافيات الكردية لشمال العراق وقد بات اليوم قريبا انشاءالله لطرد هؤلاء غجر الفرس وبدو الجبال التركية من الاراضي العراقية وتخليص العراق من هذا الوباء وتنظيف بلدنا وتعفيره من الاكراد.



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •