2020/08/14 13:20
  • عدد القراءات 2105
  • القسم : رصد

حقبة الكاظمي تؤسّس لأول لجنة تحقّق في ملف الكهرباء.. ونصّيف لـ المسلة: عقد فساد لشراء وحدات كهرباء متقادمة لم تعمل منذ 2012

بغداد/المسلة: كشفت النائبة عالية نصيف، الخميس 13 اب 2020، عن فضيحة تعاقد وزارة الكهرباء مع شركة البلال لشراء وحدات كهرباء اتضح لاحقاً بأنها قديمة جداً.

وأوضحت نصيف  لـ"المسلة" ان أخطبوط الفساد في وزارة الكهرباء ر.ح رعد الحارس تعاقد مع شركة البلال بالاشتراك مع ع، وأحيل إلى الشركة مشروع يزركان بمبلغ مئة مليون دولار، ليتبين لاحقا ان الوحدات قديمة جدا من نوع FT 8 ومنذ 2012 لم تعمل هذه الوحدات بأكثر من 30% من طاقتها التصميمية.

وأوضحت نصيف أن ر.ح شخصية تثير التساؤلات خصوصاً بعد أن عرف الشعب العراقي أخيراً من الذي دمر الكهرباء في العراق، فهل كانت له دوافع سياسية تقف وراء هذا التخريب ضمن خطة إرجاع العراق مئة سنة إلى الوراء؟ أم أن هدفه هو فقط حصد هذه المبالغ التي تعادل ميزانيات دول؟! وإذا كان هدفه المال فقط فلماذا لم يتوقف عند حد معين ويكتفي بما جمعه من أموال تكفي أحفاد أحفاده؟

وتابعت نضع هذه الفضيحة أمام أنظار رئيس الوزراء وأمام القضاء وهيئة النزاهة، ونرجو اعتبار هذا البيان بلاغاً رسميا واتخاذ اللازم.

وتستعدُّ اللجنة النيابية المكلفة بالتحقيق في ملف الكهرباء، الاثنين 10 اب 2020، لتكثيف اجتماعاتها هذا الأسبوع من أجل دراسة عقود الكهرباء التي طلبتها من الوزارة، والتي وصلت اليها في وقت سابق مع الاستعانة بخبراء قانونيين ومختصين في مجال الكهرباء لإيضاح الصورة بشأن ما تم انفاقه، وهل ذهبت الاموال في محلها أو ان هناك هدراً في المال العام.

وأكد عضو اللجنة علي اللامي في تصريح صحفي تابعته "المسلة": ان اللجنة تسعى لإنهاء هذا الملف وتقديم المقصرين الى القضاء في حال ثبتت تهم فساد بحقهم قبل الانتخابات المرتقبة وحل البرلمان.

وبين أن اللجنة عاكفة على انهاء هذا الملف الذي لطالما أنهك المواطن طيلة 17 عاما من دون أن يحصل على خدمات بالرغم من المبالغ الكبيرة التي صرفت على هذا القطاع.

وأضاف إن العقود التي طلبتها اللجنة البرلمانية المكلفة بهذا الملف قد وصلت وسيكون هناك اجتماع هذا الاسبوع لها مع الاستعانة بمختصين من المعنيين بهذا الملف ومن الفنيين من أجل تفكيك وتحليل هذه العقود حتى تتم معرفة الاسعار وأين الخلل، كما ستتم الاستعانة بقانونيين لمعرفة صحة العقود وأين الخلل وكيف وصلت الامور الى ما هي عليه أي معرفة جميع الأمور القانونية بشأنها.

وتابع ان العقود التي طلبتها اللجنة كثيرة وتحتاج الى عمل أكثر واجتماعات مكثفة، مؤكدا جدية اللجنة في انهاء هذا الملف المهم واطلاع الراي العام على الحقائق بشأنه، مبينا اصرارها على فتح جميع العقود والتحقيق بها وأماكن الهدر في المال العام، وأسباب التوقف فيها.

من جهته أوضح عضو اللجنة مضر الازيرجاوي، أن اللجنة مستمرة في عملها بشأن هذا الملف المهم والحساس، وستكون للجنة اجتماعات مكثفة لدراسة العقود التي طلبتها من وزارة الكهرباء بعد أن يتم تفكيكها.

وقال النائب عن التحالف، رياض المسعودي، الأربعاء 29 تموز 2020،  لـ المسلة إن لا انخفاض في انتاج الطاقة الكهربائية، على العكس فهناك زيادة فيها، لكن المشكلة هي تراكمية، والعراق بحاجة الى معالجات حقيقية في النقل والتوزيع، فهنا المشكلة الاساسية، وليس في الانتاج.

واعتبر المسعودي، ان هذا الامر سببه سوء الادارة والفساد والمحاصصة الحزبية، فسيطرة بعض القوى السياسية على وزارة الكهرباء وسيطرة الاحزاب على شركات الكهرباء، هو سبب فشل توفير الطاقة الكهربائية للمواطنين.

وبسبب التدخلات الحزبية والمحاصصة في الوظائف والمشاريع التي تتقاسمها لجان الأحزاب الاقتصادية، أضحت   الكهرباء مشكلة وغاب الاستعداد المطلوب لمواجهة حرارة الصيف، وفشلت الوزارات والمديريات الفنية في  إكمال الصيانة، وتهيئة البدائل وتأمين الوقود، وتنظيم عمل المولدات الأهلية، لان كل هذه المرافق مسيطر عليها من قبل انصار الأحزاب وممثليها ومقاوليها. 

المسلة


شارك الخبر

  • 4  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •