2020/08/13 20:55
  • عدد القراءات 1596
  • القسم : رصد

الأزمة الاقتصادية تفجّر الأوضاع في كردستان.. المتظاهرون يصفون الساسة بالفاسدين.. والحزب الديمقراطي: تحركها جهات خارجية

بغداد/المسلة: تتجدد التظاهرات في محافظات اقليم كردستان، احتجاجاً على عدم قدرة حكومة الاقليم على تحسين الواقع الاقتصادي وتفشي الفساد والتأخر في صرف الرواتب، فضلاً عن ارتفاع الفقر والبطالة، فيما شهدت محافظة السليمانية، منذ الاربعاء الماضي، تظاهرات واسعة شملت مركز المدينة، وأقضية حلبجة ورانيا وقلعة دزة، تخللها اقتحام مقار حزب التغيير، والحزب الديمقراطي الكردستاني، مما اسفر عن مواجهات بين صفوف المتظاهرين والقوات الامنية ووقوع عدد من الضحايا.

وقام متظاهرون، الخميس 13 آب 2020، بنصب خيم الاعتصام في السليمانية ما يدل على اصرارهم بالاستمرار في التظاهر حتى تحقيق مطالبهم باستقالة الحكومة.

واعتقلت القوات الامنية في الاقليم، العديد من الصحافيين وصادرت معداتهم، وداهمت مكاتب بعض الفضائيات، فضلاً عن وفاة الصحافي، هونر رسول، بسبب سقوطه على الارض اثناء هروبه من الغار المسيل للدموع الذي أُطلق على المتظاهرين.

واستخدمت السلطات الامنية في محافظتي اربيل ودهوك، القوة المفرطة ضد المتظاهرين الذين خرجوا للمطالبة باستقالة الحكومة والبرلمان، في محاولة لمنعهم من المشاركة في التظاهرات.

ويقول ناشطون، ان قوات الامن في اربيل، هددت باعتقال وملاحقة أي ناشط يدعو إلى أي تظاهرة في شوارع المحافظة كافة.

ويرى محللون، أن الوضع مرشح للانفجار في الإقليم، والتظاهرات التي خرجت كانت متوقعة بعد أن عجزت حكومة الاقليم عن دفع الرواتب لثلاثة أشهر متوالية.

وأكد تقرير سابق للأمم المتحدة، أن 36 في المئة من سكان اقليم كردستان الذي يتمتع بحكم ذاتي يعيشون بأقل من 400 دولار في الشهر.

وحدد مجلس تنظيم وإدارة التظاهرات في كردستان، الاربعاء، اربع مطالب بينها حل حكومة الاقليم واجراء انتخابات مبكرة.

وقال بيان للمجلس، إن مطالب المتظاهرين هذه المرة يختلف عن المطالبات السابقة، لأننا نعتقد ان حكومة إقليم كردستان ليست لها القدرة على الاصلاح، أو دفع الرواتب، حتى إنها لا تعلم كيف تصيغ أسئلة امتحانات الصف 12 الاعدادي، على حد تعبير البيان.

لكن الحزب الديمقراطي الكردستاني اتهم، الخميس، التظاهرات بأنها سياسية تحركها جهات سياسية وخارجية. وقال عضو الحزب الديمقراطي، ريبين سلام إن التظاهرات الأخيرة في السليمانية تظاهرات سياسية وليست مطلبية شعبية، وتحركها جهات سياسية وخارجية.

المسلة


شارك الخبر

  • 17  
  • 1  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (1) - ريناس
    8/13/2020 6:07:21 PM

    كما أبتلى العرب في العراق بطاغوت وديكتاتور لايرحم حيث جعل من الشعب قطيع من الأغنام يفعل بها مايشاء ويذبحها متى يشاء ولكن سلط الله سبحانه وتعالى من لايرحمه عندما تم أخراجه من حفره حقيره وشبع من الأهانات والذل والأحتقار في المحكمه مما جعله يتمنى الموت بعدما شاهد ماحل بعائلته نتيجه طغيانه وجبروته فدخل التاريخ الأسود وأصبح أسمه هدام بدلا من صدام .. واليوم يعاني الشعب الكردي الطيب الذي تداخل مع العرب وأصبح أكثر من أخوه من طاغوت وديكتاتور وجد نفسه يعيش في قصور مترفه وأولاده يملكون فلل في أمريكا وأورپا بعدما كان يسكن المغارات والجبال والكهوف .. فكل مايملكه هذا الانتهازي الجبان الذي تعلم اللعب على الحبال هو عداءه ومحاربته للعراق وشعبه وأن يكون بندقيه ليوجهها لصدر هذا الشعب فمنذ التاريخ والعراق لايعرف الأستقرار لاعربا ولاكردا الذين أصبحوا غنما مستعدين للذبح لأرضاء الطرزاني وعائلته ألم تكفيكم المليارات والقصور والفلل والسيارات بعدما كنتم تركبون البغال فكيف أنتقم الله من صدام فلينتقم الله من كل من سرق قوت وخبزة الشعب الكردي المسكين الذي يتطلع للخلاص من الطغمه الحاكمه ..



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •