2020/09/10 15:50
  • عدد القراءات 8648
  • القسم : رصد

بعد تفاهمات استراتيجية مع الزعماء الكرد تفرض السيادة والتقاسم العادل لمصادر الثروة.. الكاظمي يزور منفذ ابراهيم الخليل بكردستان تفعيلا للسيطرة الاتحادية

بغداد/المسلة: قال مصدر مقرّب من رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي لـ المسلة، الخميس 10 ايلول 2020، أن رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، أرسى مع الزعماء الكرد، قاعدة واضحة وعادلة، لحل الملفات العالقة، وفق مبدأ وحدة العراق، واحترام قرارات بغداد، والتوزيع العادل للثروة، وإخضاع مصادرها، النفطية وغير النفطية، الى السلطة الاتحادية، فيما يزور الكاظمي منفذ ابراهيم الخليل الحدودي، في قضاء زاخو، مع الحدود التركية في تأكيد على سيادة الدولة على مواردها.

وكشف المصدر عن ان ذلك يشمل المواقف السياسية، وملفات الطاقة، والمنافذ الحدودية، والموازنة، على ان تقوم لجان متخصصة، بحسم التفاصيل ووضعها موضع التنفيذ.

وفي دلالة واضحة على رغبة كل من الكاظمي وزعماء الإقليم على تأكيد سيادة الدولة على مواردها، يزور الكاظمي منفذ ابراهيم الخليل الحدودي، في قضاء زاخو، مع الحدود التركية.

وكشف المصدر عن ان موارد المنافذ الحدودية ونفط الإقليم، والمستحقات التي بذمته، أصبحت في مدفع التفاهمات المُرضِية للجانبين.

وقال المحلل السياسي في المسلة ان النظرة الواقعية للعلاقة بين المركز والاقليم تفيد بانه ولأول مرة منذ ٢٠٠٣ يدعم الزعماء الأكراد وحدة العراق بوضوح على اساس التوزيع العادل للثروة والالتزام بالقرارات الاتحادية والعمل المشترك بعيدا عن التفرد والتعالي المتبادل..

وتابع: هذا هو الطريق الوحيد للسلام الذي يقود الى الازدهار.. اما الذين يألبون ضد بغداد او ضد أربيل، فانهم دعاة فوضى وصراعات لن يربح منها أحد، وقد اثبتت التجارب ذلك.

وزار رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، الخميس، أربيل، لأول مرة منذ تسلمه رئاسة الوزراء.

واستقبل زعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني، مسعود بارزاني، الخميس 10 ايلول 2020، رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي في أربيل بإقليم كردستان.

واكد الكاظمي خلال اللقاء حاجة العراق الفعلية للإصلاح، وأن تكون الأولوية في العمل الوطني للعبور بالبلاد فوق التحديات الراهنة.

وأشار إلى أن التنسيق عال المستوى بين القوات المسلحة بمختلف صنوفها والبيشمركة، ساعد في صنع الانتصار على عصابات داعش الارهابية، وهو من سيحمي الأرض، ويؤمّن فرصة الازدهار والتنمية للبلد.

وبيّن رئيس مجلس الوزراء أهمية التكامل في المواقف بين الحكومة الاتحادية وحكومة الإقليم، مؤكداً أن إقليم كردستان جزء أساس ومتكامل من العراق، والحوار والدستور هما الخيمة التي تؤمن مستقبلاً آمناً لعراق موحد ومستقر.

ولفت إلى أن الفرصة متاحة الآن للارتقاء بمستوى الفعل العراقي على الساحة الدولية، تعزيزاً لمكانة العراق بين الأمم.

ولفت البيان إلى أن مسعود بارزاني أعرب عن سعادته بزيارة رئيس مجلس الوزراء، مؤكداً للكاظمي توافر النوايا لدى الجميع، على سبيل بذل الجهود في الإصلاح، وحل الملفات العالقة بين الحكومة الاتحادية وحكومة الإقليم.

المسلة


شارك الخبر

  • 5  
  • 9  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •