2020/09/15 17:45
  • عدد القراءات 453
  • القسم : آراء

تفكك ثروة الامة وتفكك الدولة - الامة

تابع المسلة عبر قناتها في تطبيق التلغرام

https://t.me/almasalah 

-----------------------------------

بغداد/المسلة: 

د. مظهر محمد صالح

إن تفكيك شفرة التخلف في فهم الدولة وظهور قوى ما قبل الدولة-الأمة (بأشد حالاتها تمزيقاً للكيان السياسي المؤسساتي الذي ماهيته هي التعبير عن روح المواطنة في القرن الحادي والعشرين) يرتبط بقيام ظاهرة سياسية دولية انتزعت العولمة فيها قيمة الدولة-الأمة، من خلال اختراق أواصر استدامة الدولة-الأمة في بلدان مهمة من العالم الثالث مازالت تمتلك ثراء الموارد الخام، لتجعل من ذلك الثراء الفتيل الذي يشتعل صوب تفكك النظم السياسية وتبدلها من الدولة-الأمة إلى الدولة-الطائفة أو الدولة-العرق في البلد الواحد، لتلتحق الأجزاء المفككة بمظاهر العولمة الاقتصادية والسياسية، كلاً على حده، بعيدًا عن الدولة-الأمة طالما تمتلك مقومًا اقتصاديًا مجتزأً من ثروة الأمة.

فالشرق الأوسط اليوم هو النموذج السيئ لبلوغ هذه الظاهرة إذ اصبحت حقول النفط، على سبيل المثال، الكثافة الاقتصادية المولّدة للتفكك السياسي وولادة نظم جديدة أقرب إلى أشباه دولة منسلخة من الدولة-الأمة والتي هي نتاج مراحل الاستقلال السابق الذي عاشه القرن العشرين.  وتكون أحيانًا بصورة نماذج من قوى مسلحة أو كتل سياسية متنفذة من الباطن السياسي تمتلك امتيازات تجارية وعسكرية وسلطات، وتعمل بشكل مصغّر لشبه الدولة أو ما نسميه بالدولة الموازية.  وهي من مشتقات الدولة العميقة المرتبطة ببقايا الدولة-الأمة في كيان مقايضة تعايشي طفيلي خطير.

بريد المسلة

المسلة غير مسؤولة عن المحتوى (نصا ومعنى) والذي يتضمن اسم الكاتب والمصدر


شارك الخبر

  • 0  
  • 1  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •