2020/09/15 21:57
  • عدد القراءات 156
  • القسم : العراق

نائبة كردية تهاجم رئيس حكومة كردستان: مسرور بارزاني شخصية بوليسية

تابع المسلة عبر قناتها في تطبيق التلغرام

https://t.me/almasalah 

-----------------------------------

بغداد/المسلة: وصفت النائبة الكردية، عن حراك الجيل الجديد، يسرى رجب، الثلاثاء، 15 ايلول 2020، رئيس حكومة إقليم كردستان، مسرور بارزاني، بـ’’الشخصية البوليسية’’، مبينة ان التغييرات الادارية والامنية الاخيرة، التي اجراها الأخير عبارة عن "صراع نفوذ".

وتعليقا على سلسلة التغييرات الامنية والإدارية، التي بارزاني في مطار أربيل، وقيادة الشرطة وجهاز الأسايش، قالت النائبة الكردية عن حراك الجيل الجديد، يسرى رجب، في تصريح تابعته المسلة، إن "رئيس حكومة إقليم كردستان، هو شخصية بوليسية، يسعى لتكوين نفوذ كبير له والاستحواذ على المناصب الأمنية والإدارية الحساسة".

وأضافت في حديثها أن "ما يجري في إقليم كردستان هو لمحاولة لعزل المواطنين في الإقليم عن العالم الخارجي وتكميم أصوات المعارضة التي تعيش داخل أشبه بسجن كبير".

وأشارت إلى أنه "هنالك حملات بوليسية تستهدف الناشطين والمدونين، وكل من يدلي بكلمة واحدة ضد حكومة الإقليم، أو رئيسها مسرور البارزاني أو الحزب الحاكم أي الحزب الديمقراطي الذي لديه أجهزة أمنية تقمع حرية الناس وتسعى لتحويل الإقليم إلى منظمة أمنية بوليسية".

واجرى رئيس حكومة اقليم كردستان، في وقت سابق، تغييرات عدة، شملت مناصب أمنية وإدارية، بينها قائد شرطة أربيل، ومديرة مطار أربيل، ومدير عام الدفاع المدني، ومدراء في جهاز الأسايش بمحافظتي دهوك وأربيل، وفقا لمصدر مطلع.

وقالت عضو لجنة حقوق الإنسان النيابية، يسرى رجب، الأحد، 13 أيلول، 2020، إن حكومة إقليم كردستان تدعي الديمقراطية، لكنها تقمع كل من يطالب بحقوقه وصرف رواتبه من موظفي الإقليم.

وقالت رجب في حديث متلفز تابعته المسلة، إن "حكومة إقليم كردستان تقمع المتظاهرين وتعتقل الاساتذة الجامعيين والمعلمين، وتزجهم في السجون لمطالبتهم بحقوقهم والاقلام الحرة التي تكتب لتقويم اداء الحكومة تقمع وتعتقل ايضاً".

واضافت أن "الانظمة التي تدعي الديمقراطية يجب ان لا تقمع من يطالبون بحقوقهم او تتهمهم بأنهم تابعين لجهات سياسية"، مشيرة إلى أنه "ليس من المعقول اعتبار تظاهرات المعلمين وموظفي الاقليم بسبب غياب الرواتب بأنها مسيسة".

متابعة المسلة 


شارك الخبر

  • 3  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •