2020/10/09 15:00
  • عدد القراءات 2472
  • القسم : مواضيع رائجة

نواب يكشفون عن جهات تخيّر حكومة الكاظمي: إيقاف مشروع مكافحة الفساد.. وإلا ّسحب الثقة.. ومصادر: الابتزاز لن يوقف الاصلاح

بغداد/المسلة: لم يعد التهديد للحكومة، من قبل جهات سياسية فاسدة، افتراضا، بل اصبح حقيقة على لسان نواب يقولون ان حكومة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي تتعرض للتهديد بسحب الثقة، من قبل بعض القوى السياسية التي تخشى حملة مكافحة الفساد.

وقال القيادي بائتلاف النصر، عقيل الرديني، في تصريحات وردت الى المسلة، أن رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي نفسه، يتعرض للتهديد بسحب الثقة، من قبل بعض القوى السياسية بسبب الحملة الاخيرة لمكافحة الفساد.

وقال الرديني في تصريح صحفي، إن حكومة الكاظمي كانت لديها نية حقيقية لاعتقال الرؤوس الكبيرة المتهمة بالفساد لكن ذلك قابله رفضا سياسيا من قبل بعض الاطراف المتضررة من الحملة، لدرجة التهديد بسحب الثقة عن الحكومة الحالية.

لكن مصادر اخبرت المسلة، ان البرنامج الحكومي في مكافحة الفساد سوف يمضي على غاياته، ولن توقفه التهديدات.

وأضافت المصادر: بعض القوى السياسية ترى ان عدم امتلاك الكاظمي كتلة سياسية في مجلس النواب، سوف تسهل التهديد له بسحب الثقة.

واعتبرت المصادر ان هذه القوى تخطأ كثيرا لان الكاظمي يستمد قوته من الشعب، وشعبيته تدل على ذلك رغم الحملة الإعلامية الشرسة التي تقودها الأحزاب المتضررة من مكافحة الفساد، وسيادة الدولة، وقد قامت حملة إعلامية ممنهجة لتشويه صورة الكاظمي مستغلة، بعض الملفات مثل ملف الرواتب.

وقال الكاظمي في كلمة متلفزة، 27 تموز 2020، الى بعض الأطراف تحاول التصيد بالماء العكر ، وأقول لهم بكل صراحة هذه الحكومة جاءت بعد بحر من الدم ولن تكون متسببة بدماء مهما كان الثمن، و إن انحيازي دائما الى الشعب،  ولن أنحاز الى من يحاول الابتزاز وقلت لكم أنا شهيد حي فلا تتلاعبوا .

واشار الى انه ليس من العدل والإنصاف أن نطلب من حكومة عمرها الفعلي شهران أن تدفع فاتورة النهب والسلب الذي ارتكبته جماعات وحكومات سابقة.

وتقترب التحليلات من الاستنتاج القطعي بان جهات موتورة التوجّهات والبرامج، تعمل بكل جدّ وحزم على عرقلة البرنامج الحكومي في لجم الفساد، واستعادة هيبة الدولة، ومنع الصراعات الخارجية على الأرض العراقية، بعدما تحولت الى برنامج عمل لحكومة الكاظمي، فيما كان ظن تلك الجهات ان هذه الطموحات مجرد شعارات نمطية، جرّبت معظم الحكومات العراقية بعد عام 2003 رفعها، كواجهة دعائية، فيما هي في الخفاء تجهد في الإخلاص لمصالحها فقط.

اليوم وبعد ان لمست الجهات المتصارعة على كعكة المال والقرار منذ ٢٠٠٣، جدية الكاظمي في ترسيخ مفهوم المؤسسة القوية والمهنية والمستقبلة، شرعت في حياكة الاحابيل التي تسعى الى تأجيل كل خطوة نحو الدولة الحقيقية، وقهر السلاح المنفلت، وامتدادات الولاءات الداخلية والخارجية.

الذي تعمل عليه القوى المهينة في كل ارجاء البلاد في الشمال والجنوب، وفي الشرق والغرب، هو إبقاء المنهاج الوزاري للكاظمي، حبرا على ورق، لإيهام الناس بانه لا يختلف من قريب او بعيد عن رؤساء الحكومات السابقين، لاسيما في ملف محاربة الفساد والكشف عن قتلة المتظاهرين، وإجراء انتخابات برلمانية مبكرة.

بل ان هذه القوى وعبر أذرعها الإعلامية والسياسية وواجهاتها الترويجية، تريد اقناع الحراك الشعبي بان تحقيق الإصلاحات المنشودة، سوف لن يكون على يد الكاظمي تحديدا.

 وتعمل القوى الخائفة من حكومة قوية تفرض القانون على الوصول الى حافة الهاوية، عن طريق إيصال الأوضاع الأمنية الى حالة تهدد فيها واشنطن بإغلاق سفارتها في بغداد، لتحذو حذوها البعثات الدبلوماسية الأخرى حتى اذا اقترب مثل هذا التحول الخطير، نأت بنفسها عن كونها سببا في ذلك، لا سيما وان الجماهير ستنفجر غاضبة اذا ما تحول العراق الى دولة من دون تمثيل دبلوماسي اجنبي، ما يعني تحوله الى دولة كانتونات مثل أفغانستان.

وقال تحليل نشرته المسلة في وقت سابق ان الوقوف الى جانب قانون الدولة، ومؤسساتها، يعني ابعاد العراق عن شبح الازمة الاقتصادية، والحيلولة دون إيجاد الذرائع لامريكا لكي توجه الضربات العسكرية بحجة حماية سفارتها ووجودها، كما يعني حماية المتظاهرين، من القتل، وحماية الحشد الشعبي كمؤسسة أمنية تقف على أهبة الاستعداد لقمع أي عمل إرهابي، وإتاحة الفرصة للحكومة لكي تنفذ برنامجها في مكافحة الفساد.

والاستنتاج الأهم ان على الجماهير الوقوف الى جانب الحكومة، منعا لمحاولات طبقة سياسية مهيمنة من العمل على ضمان مصالحها بحياكة الدسائس لإسقاط الكاظمي وحكومته قبل إجراء تلك الانتخابات.

المسلة


شارك الخبر

  • 5  
  • 2  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (1) - المهندس اياد
    10/13/2020 10:07:59 AM

    من اهم مطالب الشعب العراقي هو الغاء البرلمان ....والبرلمان العراقي عباره عن متجر جلس فيه مجموعة من البياعه والشرايه هدفهم الربح وان اي مسعى لصالح الشعب ينبري اولئك المنحلون من اعضاءه لعرقلته واسقاطه ....كما ان هذا الدكان البرلماني فيه حوالى 179 تاجر لصالح ايران يروجون لها على حساب فقراء العراق



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •