2020/10/17 13:20
  • عدد القراءات 7179
  • القسم : مواضيع رائجة

أحزاب تسعى الى النجاة من هاوِيتها المنتظرة بالانتخابات: تشجّع على المقاطعة و ترفض الإشراف الدولي وتفعّل الفتن

بغداد/المسلة: اوضح الخبير القانوني طارق حرب، الأربعاء، 14 تشرين الاول 2020، ان اعتماد البطاقة البايومترية و مشاركة المقاطعين للانتخابات السابقة سيؤدي بالنتيجة الى تبديل الاحزاب الحاكمة بأجمعها، في وقت تتصارع فيه الكتل السياسية على النظام الذي سوف تجري فيه الانتخابات المقبلة في مطلع يونيو (حزيران) 2021 ، فيما اصبح واضحا لدى النخب والشارع ان القوى المعزولة شعبيا، لا تتحمس للانتخابات إذا لم تتم وفق سياقاتها على غرار الانتخابات السابقة حيث التزوير والسلاح وتحاصص الأصوات هو الذي يحدد نتائج الانتخابات.

وقال حرب لـ "المسلة"، ان استخدام البطاقة البايومترية يؤدي الى قطع التزوير الذي حصل في الانتخابات السابقة اذ لا يجوز استخدامها اكثر من مرة ولا يجوز استخدامها الا بحضور صاحبها.

وترصد حساسية مفرطة من الاشراف الدولي الصارم على الانتخابات، فيما تحذّر متابعات من انه اذا ما رفض الناس المشاركة في الانتخابات، او صوت لنفس الاحزاب والوجوه التي يشتكي منها تحت ضغوط من الاغراء، والترهيب، والعشائريات، والمذهبيات، والعلاقات والمصالح الضيقة فعليه عدم الشكوى بعد الان.. لانه سيكون مشاركا حقيقيا في الخداع.

واستطرد حرب: هذه البطاقة حتى مع عدم استخدامها اي لم يذهب صاحبها للتصويت فأن النتائج تأتي صحيحة 100% لان كل ما تثبته المحطة يؤشر في بغداد ولا يستجيب الجهاز الالكتروني في الحالات الاخرى فلا اضافات حتى ولو لرقم واحد ولا يوجد تحويل من مرشح الى مرشح اخر ولا انقاص لما حصل عليه المرشح.

واضاف: والشرط الثاني هو المشاركة الواسعة في التصويت والذهاب الى صناديق الاقتراع لان الكتل السياسية الموجودة في البرلمان الحالي تمثل اقل من 30% من الناخبين اي ان هنالك اكثر من 70% لم يشارك بالانتخابات وقاطعوها ولم يصوتوا، فاذا ذهب نصف المقاطعين الذين لم يصوتوا سابقاً فأن ذلك يعني ذهاب 35% وهؤلاء اكثر من 30% الموجودون في البرلمان حالياً، اي ان الاغلبية البرلمانية والتي تمثل نصف المقاطعين سيتولون السلطة والحكم وجميع ما موجود حالياً سيكونون اقلية.

وتابع: اما اذا ذهب الجميع المقاطعين واشتركوا في الانتخابات المقبلة فأن ذلك يعني ان حكام اليوم سيدخلون التاريخ.

وختم حديثه بالقول: فإذا اردنا التغيير فعلينا بالبايومتر وعلينا بالمشاركة الواسعة، وهذا سيحصل بصرف النظر عن نوع الدائرة لان البايوميتر يمنع التزوير، وان المشاركة الواسعة الجديدة تأتي بحكام جدد.

المسلة


شارك الخبر

  • 3  
  • 1  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •