2020/10/15 14:29
  • عدد القراءات 5781
  • القسم : العراق

صالح محمد العراقي يتوعد بهاء الاعرجي: عدو النجف الأشرف .. إن لم يتأدب .. أدبناه

بغداد/المسلة: توعد صالح محمد العراقي، المقرب من زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، الخميس 15 تشرين الاول 2020، السياسي بهاء الأعرجي، ووصفه بـ"عدو النجف"، وذلك في أعقاب تصريح مثير للجدل أدلى به الأعرجي خلال مقابلة تلفزيونية.

ونشر العراقي تغريدة على حسابه في موقع التواصل الاجتماعي تويتر، مرفقة بصورة للأعرجي، جاء فيها: عدو النجف الأشرف .. إن لم يتأدب .. أدبناه.

وكان الأعرجي قال خلال مقابلة تلفزيونية، إن العراق مهيأ للتطبيع مع إسرائيل، فيما أشار إلى أن قرار التطبيع قد يصدر من النجف بدلاً من بغداد.

متابعة المسلة


شارك الخبر

  • 6  
  • 16  

( 2)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (1) - سجاد ابو ياسر
    10/15/2020 2:45:40 PM

    بهاء صنيعة مقتدى وكلاهما في النار ان شاءالله..



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (2) - المهندس اياد
    10/16/2020 2:27:00 AM

    لغة القوة فقط ،هذا ما تتعاملون به مع الغير ،وبهذا تعلنون أنكم لستم أهلا لبناء دوله وﻻ قياده مجتمع وبهاء الاعرجي منكم وانتم من اوصله الى هذه المكانه واقصيتم الكثير من افاضل المجتمع حتى يصل الفاسد الى ما وصل اليه اليوم فلا تلوموا بهاء بل لوموا انفسكم ....ولكم في المثل الدارج حكمه....(الطيور على اشكالها تقع) اخطاء متتاليه وكوارث ومناهج متخلفه وانحطاط اخلاقي وتدني في مسيرة اامجتمع العراقي وعلى كل الاصعده .هذا هو نتاج مسيرتكم في حكم العراق وبعد اكثر من سبعة عشر عاما كل من حكم وتسنم وتقلد منصبا في العراق مشارك في هذا البلاء الذي اوصل المجرم والسكير والحشاش والمتخلف الى سدة الحكم أيعقل ان يكون السكير والمتخلف قائدا وهو ﻻيعدو في تفكيره ابعد من اسفل بطنه؟ الكثير من السفله ذوي الوجوه الكالحه والمتخلفين فكريا واخلاقيا اصبحوا قاده ،وما كان هذا ليكون لوﻻ القابعون في الغرف المظلمه الحالمون بالافول منهجكم نفس منهج الطغاة ...لكن الطاغي احكم قبضته على الدوله تمكن من كل البغاة فاصبح باغيا اوحدا ﻻ مثيل لهك ولن تصلوا الى ما وصل اليه ذلك الباغي الذي تقلد سيفا من ذهب ولبس جبة من الحرير والقصب كان قائدا ذلك الباغي وشهد له العالم كله بأه باغ ورغم بغيه وعدوانه وسطوته كان له حظور وهيبه وكان له في الدواوين الف مجلس ومجلس فن يجرؤ في حضوره أن ينبس ببنت شفه ،بل كان الجميع يهلل وهذا ليس مدحا بل انه انتقاص وازدراء وﻻ تفهموا عكس ذلك....ولكني اردت ان اقارن بين الحجاج الثقفي وابو العباس السفاح المسله تذكرني بمسله حمورابي.....وحمورابي هذا له من احد البعاة قصه اختصرها بهذه الجمل ....من حمورابي الى صدام حسين بابل تنهض من جديد والبغاة ﻻيتوانون ان يشبهوا انفسهم او يتمثلوا بقاده ورد صكرهم بعد الاف السنين



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •