2020/10/17 17:25
  • عدد القراءات 7063
  • القسم : رصد

هل تؤثر الأزمة المالية على إجراء الانتخابات في موعدها.. ومتى يصوت البرلمان على قانونها؟

بغداد/المسلة: تحدث مستشار رئيس الوزراء لشؤون الانتخابات، عبد الحسين الهنداوي، السبت 17 تشرين الأول 2020، عن مصير إجراء الانتخابات في ظل الأزمة المالية.

وقال الهنداوي، في حديث ورد لـ"المسلة" إن الأزمة المالية لن تؤثر على إجراء الانتخابات المبكرة في موعدها المحدد.

وأضاف أنه لا خيار الا ان يصوت البرلمان على قانون الانتخابات، مبيناً أنه من المحتمل ان تشهد الجلسة المقبلة تكملة القانون والتصويت عليه.

وأكد الهنداوي أن مفوضية الانتخابات بدأت بإجراءات تحديث سجل الناخبين واستئناف التحديث البايومتري.

وفي وقت سابق اوضح الخبير القانوني طارق حرب، الأربعاء، 14 تشرين الاول 2020، ان اعتماد البطاقة البايومترية و مشاركة المقاطعين للانتخابات السابقة سيؤدي بالنتيجة الى تبديل الاحزاب الحاكمة بأجمعها، في وقت تتصارع فيه الكتل السياسية على النظام الذي سوف تجري فيه الانتخابات المقبلة في مطلع يونيو (حزيران) 2021 ، فيما اصبح واضحا لدى النخب والشارع ان القوى المعزولة شعبيا، لا تتحمس للانتخابات إذا لم تتم وفق سياقاتها على غرار الانتخابات السابقة حيث التزوير والسلاح وتحاصص الأصوات هو الذي يحدد نتائج الانتخابات.

وقال حرب لـ "المسلة"، ان استخدام البطاقة البايومترية يؤدي الى قطع التزوير الذي حصل في الانتخابات السابقة اذ لا يجوز استخدامها اكثر من مرة ولا يجوز استخدامها الا بحضور صاحبها.

وترصد حساسية مفرطة من الاشراف الدولي الصارم على الانتخابات، فيما تحذّر متابعات من انه اذا ما رفض الناس المشاركة في الانتخابات، او صوت لنفس الاحزاب والوجوه التي يشتكي منها تحت ضغوط من الاغراء، والترهيب، والعشائريات، والمذهبيات، والعلاقات والمصالح الضيقة فعليه عدم الشكوى بعد الان.. لانه سيكون مشاركا حقيقيا في الخداع.

وكان رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي قد أعلن عن تحديد يوم السادس من حزيران 2021 موعدًا لإجراء الانتخابات العامة البرلمانية المبكرة بحضور مراقبين دوليين، ومؤكداً: اننا سنعمل بكل جهودنا على إنجاح هذه الانتخابات وحمايتها.

مصادر خاصة افادت بان قوى متنفذة تمارس ضغوطات حزبية وسياسية ليست اعتيادية على رئيس الحكومة العراقية لدفعه الى تأخير إجراء الانتخابات المبكرة إلى نهاية 2021.

وافاد المصدر ان الكاظمي يرفض مشروع التأجيل الذي تتبناه أحزاب ترى أن تنظيم الانتخابات في الموعد الذي حددته الحكومة سيؤدي إلى خسارة عدد كبير من مقاعدها في البرلمان المقبل.

وقال المحلل السياسي عقيل الطائي ان الانتخابات المبكرة، التي نادى بها السياسيون لغرض الخروج من الازمة الخانقة في الشارع العراقي بسبب الفوضى والتظاهرات.

واوضح ان الجميع بدون استثناء تتمنى تاجيل الانتخابات الى موعدها الدستوري المقرر، وتتذرع  باختلافات على قانون الانتخابات، وقانون المحكمة الاتحادية، وتوفير الاموال ومصادقة البرلمان على المدراء العامين في المفوضية.

المسلة


شارك الخبر

  • 0  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •