2020/10/17 17:27
  • عدد القراءات 192
  • القسم : العراق

عضو الاتحاد الكردستاني: أحداث 16 اكتوبر في كركوك هي نتاج طبيعي لاستفتاء غير واقعي

تابع المسلة عبر قناتها في تطبيق التلغرام

https://t.me/almasalah 

-----------------------------------

بغداد/المسلة: اوضح عضو الاتحاد الوطني الكردستاني هاوكار الجاف، السبت، 17 تشرين الاول 2020، أن أحداث 16 من تشرين الأول في كركوك هي نتاج طبيعي لاستفتاء غير واقعي.

وقال الجاف في تصريح صحفي تابعته المسلة، إنه نتيجة لاستفتاء غير واقعي وعدم معرفة الحجم والإمكانيات الحقيقية، فأن ما جرى من أحداث في 16 أكتوبر كان طبيعيا من جميع الاعتبارات.

وأضاف أن من يتهمون الاتحاد الوطني بالخيانة، نفسهم كانوا يتقاتلون على كرسي رئاسة جمهورية العراق، التي كانوا يودون الانفصال عنها، كما أن لديهم وزراء ومناصب عليا ويطلبون الرواتب من بغداد.

وأشار إلى أن الاتحاد الوطني حقن الدماء في كركوك، وهذا محل اعتزاز وفخر لنا، ولم نتكلم بشعارات فارغة لاتسمن ولا تغني من جوع، فالشعب الكردي يعيش أوضاعا صعبة وقد مل الشعارات الرنانة.

ورد المستشار الإعلامي في مكتب الرئيس مسعود بارزاني، كفاح محمود ، السبت 17 تشرين الاول 2020، على بيان حيدر العبادي بخصوص أحداث 16 أكتوبر عام 2017.

وقال محمود: للأسف الشديد ما يزال البعض يحاول صناعة قصص وهمية لبطولات فارغة، فقد نشر المكتب الإعلامي حيدر العبادي، منشوراً تحدث فيه عن أحداث كركوك وكأن السيد العبادي بطل معركة من معارك الحروب، وهم يدركون جيداً وفي مقدمتهم السيد العبادي بأنه لولا الخيانة واعتماده على زمرة من الخونة لما دخل كركوك إطلاقاً، والغريب أنهم يتحدثون عمّا حصل حينها، معتبرين تلك الأحداث المشينة عملية لفرض القانون، بينما هم ومن يعتبرونه "بطلاً" كانوا عاجزين عن فرضه في منطقتهم الخضراء.

واضاف كفاح: أن الأنكى من كل ذلك أنهم يتحدثون عن نصرٍ وهمي، متبجحين بقصصٍ واهية يعرف حقيقتها السيد عبادي، وهي أنه لولا حفنة من الخونة بالتعاون من مجموعة ليس فيها السيد العبادي، لما تحقق هذا الاجتياح المدّبر خلسة.

وأوضح أن الإجراءات التي اتُخذت إثر دخولهم المشين إلى كركوك واقحام القوات المسلحة في الخلافات السياسية خرقاً للدستور، كانت تعكس عمق كراهيته وحقده ومن والاه على الكورد وكوردستان، وقد تأكد للجميع أن الفرق الوحيد بينه وبين، علي كيماوي، هو اختلافهم في الاسم فقط، ولم يكن إلا امتداداً له ولسلوكه، ويقيناً ستكون النهايات ذاتها التي ينتهي إليها الشوفينيون في كل زمان ومكان.

متابعة المسلة 


شارك الخبر

  • 0  
  • 1  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •