2020/10/17 18:07
  • عدد القراءات 16425
  • القسم : موقف

وَمَا ظَلَمْنَاهُمْ وَلَٰكِن كَانُوا أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ

بغداد/المسلة:  سوف نتوقّع جوابا جاهزا على كل الأسئلة التي ترِد في هذا النص، وهو ان الدستور أقرّ ذلك، الى جانب العرف السياسي.

ويدفع ذلك الى السؤال.. من وضع الدستور؟.. ومن سنّ هذا العرف السياسي المستبدّ؟، وهل عجزت القوى السياسية التي سنّته، عن الاجتماع مرة أخرى لإبدالهما، طالما هي المندوبة عن الطيف الاوسع من العراقيين، سنة وشيعة، واقليات..

٠٠

الحيرة تربك المواطن الذي يرى برلمانه الاتحادي تحت شفقة النواب الكرد، فيما برلمان الإقليم ينتمي الى دولة مستقلة عن العراق.

٠٠

السلطة القضائية، لا تمتلك ذراعا ولا صوتا في الإقليم.

٠٠

لن تجد ضابطا بل جنديا عربيا، أو شرطيا واحدا في الإقليم، فيما الكرد يشاطرونك المناصب في القوات البرية والجوية،  والامن الوطني والمخابرات والاستخبارات.

٠٠

مناصبهم الحكومية نقية عرقيا في الإقليم، فيما يزاحمونك عليها في الوزارات والمؤسسات والهيئات.

٠٠

العرف السياسي اللا أخلاقي برعاية القوى النافذة المعروفة، وهبت منصب رئيس الجمهورية والى الأبد الى الكرد.

٠٠

أفواج ووحدات عسكرية كردية، تتحكّم في جزء كبير من المنطقة الخضراء والمربع الرئاسي.

٠٠

ولن احدثك عن الخارجية حيث الكرد في السفارات والقنصليات يرفعون العلم الكردي ويقدّمونه على الوطني، ويتحدثون علنا عن "الوطن الإقليم".

٠٠

بل فشلوا في الاستفتاء على الإقليم، ولم يدفعوا ضريبة المغامرة، بل وكُرّموا فوق ذلك، بالمناصب، والأموال.

 ٠٠

قوى عربية سياسية ساذجة، تتجشم مسؤولية كل ما يحدث، من اجل "التعايش المشترك" و "عدم التهميش" ، دون ان يدركوا انهم هم ذاتهم همّشوا شعبهم في الوسط والجنوب، وتركوه فقيرا، معدما، بعدما اهدوا ثرواته الى الآخر باسم الدستور والعرف السياسي الظالم.

٠٠

لن نتحدث عن الثروات والمنافذ الحدودية، فقد تعبت الأقلام وجفّت الصحف، عن الحديث عنها.

٠٠

لن نتوقع تغييرا مرتقبا، طالما نامت القوى السياسية على مناصبها وحصصها وغنائمها، وقدّست الدستور والعرف الذي خطته اقلامها في ليلة ظلماء.

٠٠

"وَمَا ظَلَمْنَاهُمْ وَلَٰكِن كَانُوا أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ"...  

 


شارك الخبر

  • 14  
  • 0  

( 3)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   7
  • (1) - احمد الاعرجي
    10/17/2020 1:48:20 PM

    لاول مرة اقرأ تقرير صريح من بين كل الاقلام العراقية. ويتكلم بكل صدق. نعم الاكراد لاعبين بيها شاطي ووووووووووووووووووووووووو باطي. يعملون لمصلحتهم ولا لمصلحة العراق. وانتمائهم ليس عراقيا. ولا يعترفون بلحكومة المركزية. والمناصب في الحكومة هي لتسير اجندتهم على الشعب العراقي. تارة مع الشيعة وتارة مع السنة يعني بالعربي الفصيح اللعب على الحبلين. والكل يعرف ذللك ولكن اخرس.



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   6
  • (2) - عبد الحق
    10/17/2020 1:54:28 PM

    أحسنتم وفقكم الله لقول الحق ، على العراقيين ان يستيقظوا وان يتخلصوا من هذا الظلم والاستبداد والاستعلاء والغطرسة والغل الكوردي على العراق والعراقيين … . سوف لم ولن يستقر العراق وسوف لن ينعم العراقيين بالأمان وسوف لم ينعم العراقيين بثرواتهم طالما للاكراد وزراء ونواب وكبار الموظفين وأفواج بيشمركه في بغداد . تغير الدستور هو المطلوب بعد طرد البيشمركًه وجميع النواب والوزراء الاكراد من بغداد اولاً .



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   6
  • (3) - مهند امين
    10/17/2020 2:06:48 PM

    احسنتم موقع المسلة يرجى الاستنرار بفضح الكرد قبل فوات الأوان هم يحضرون والشيعة اقصد شيعة السلطة نيام هم يحضرون لليوم الموعود وشيعة الحكيم والمالكي نيام لقد دمرته كل شيء جميل بهذا البلد الا لعنة الله عليكم وعلى ساعة وصولكم السلطة ؟؟؟



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •