2020/10/20 15:40
  • عدد القراءات 1053
  • القسم : رصد

الدول العربية تريد ترامب.. وايران تتمنى فوز بايدن

بغداد/المسلة: أن المشاكل الرئيسية التي تعاني منها إيران اليوم جاءت نتيجة خروج الولايات المتحدة من الاتفاقية النووية، وبالعودة إليها يتم حل بعض المشاكل، فعودة إيران والولايات المتحدة إلى الاتفاقية النووية لها متطلبات ومنها انتخاب بايدن كرئيس للولايات المتحدة.

يرغب بايدن بإجراء مفاوضات لها أبعاد مختلفة حول الاتفاق النووي ولكن سيتم إحياء أرضية المفاوضات داخل الاتفاق النووي وستكون العقوبات أقل بكثير مما هي عليه اليوم.

وفي المقابل إذا فاز ترامب في الانتخابات، سيختفي كل هذا لأنه لا يريد العودة إلى الاتفاق النووي وإيران غير مهتمة بالتفاوض معه وجهاً لوجه، وأن التفاوض يفرض بالتأكيد تكاليف على إيران، تماما مثل الأزمات والحروب، ولكن من الواضح أن تكلفة التفاوض أقل بكثير من تكلفة الحرب، يمكن لإيران أن تتفاوض مع كلا المرشحين، لكن المسار سيكون مختلفا بحيث يمكن التفاوض مع بايدن بسهولة من خلال الاتفاق النووي، وربما في هذا الاتجاه ستمتد المفاوضات إلى قضايا أخرى.

وهذا هو الفارق بين المرشحين، ولعل الاختلاف الآخر بينهما هو أن إعادة انتخاب ترامب مرة اخرى، سيؤدي للمزيد من التوتر بين البلدين.

وبما أن سياسات ترامب وبايدن مختلفة في جميع المجالات، حصل انقسام في المجتمع الأمريكي، وظهر هذا الانقسام في العالم، يريد أنصار الديمقراطية والتنمية والتعددية على المستوى العالمي فوز بايدن في الانتخابات الأمريكية، بينما يريد طالبان وبن سلمان ونتنياهو فوز ترامب في الانتخابات.

لذلك سيكون من الصعب على إيران العمل في حال إعادة انتخاب ترامب، اليوم، تريد كل الدول العربية التي لديها مشاكل مع إيران أن يفوز ترامب بالانتخابات مرة أخرى لأنهم يعلمون أن بايدن لن يعاملهم مثل ترامب ويمارس الضغط عليهم، ومن الواضح أنه سيكون من مصلحة إيران أن تدخل الولايات المتحدة في مشاكل مع أعداء إيران ولا تدعمهم.

متابعة المسلة_وكالات


شارك الخبر

  • 0  
  • 2  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •