2020/10/24 18:15
  • عدد القراءات 792
  • القسم : رصد

أملاك العراق في الخارج: عقارات وبحيرات وأموال تصل إلى 16 مليار دولار من عائدات الرز الفيتنامي

بغداد/المسلة: قالت عضو لجنة النزاهة النيابية، عالية نصيف، السبت 24 تشرين الاول 2020، إن العراق يمتلك عدداً كبيراً من العقارات والمساحات المخصصة لمزارع الشاي والرز في دول فيتنام وتايلاند وسيرلانكا، مبينة أن هناك فيتو، على هذه العقارات لمنع التحقيق بها.

وذكرت نصيف في حديث ورد لـ"المسلة" أن العراق يمتلك عقارات ومزارعاً للشاي والرز والمطاط، في فيتنام وتايلند وسيريلانكا، مبينة أن مساحة هذه المزارع تقدر بـ 36 هيكتاراً وتقع في ثلاث مدن.

وأضافت أن هذه المدن فيها فنادق ومستوصفات ومدن سياحية، لافتة إلى أن المزارع الموجودة في فيتنام مؤجرة للعراق لغاية عام 2049.

وتابعت نصيف أن هذه العقارات كانت تدر أرباحاً كبيرة للعراق، وهناك أموال مودعة تصل إلى 16 مليار دولار من عائدات الرز الفيتنامي، و545 مليون دولار في حسابات أخرى تتعلق بالمواد الغذائية والمطاط في البرازيل.

وكشفت عضو لجنة النزاهة، عن وجود بحيرات أسماك تابعة للعراق في الصومال وموريتانياً، بالإضافة إلى مصفى تكرير نفط للعراق، مبينة أن عدداً من الدبلوماسيين والمدراء العامين في وزارة الخارجية أكدوا وجود هذه العقارات في الخارج.

وأكدت نصيف أن هذا الملف رافقه غياب الإجراءات الحكومية والبرلمانية من خلال البحث والتقصي حول الموضوع وهناك فيتو أمام فتح هذا الملف، وشكلنا لجنة لإعطاء البرلمان صلاحية واسعة للبحث عنها.

وأشارت إلى أن هذه الشركات أعطيت لمستثمرين عراقيين، ولدينا أسماء المستثمرين الذين يحصلون على أموال تلك المزارع، لافتة إلى أنها وصلتها تهديدات جراء القيام بالكشف عن هذه المزارع والعقارات.

ولفتت نصيف إلى أن هذه المزارع تمثل ثروة وطنية لا تعد ولا تحصى، وبإمكان أموال هذه العقارات رفد ميزانية الدولة بالأموال الطائلة.

المسلة


شارك الخبر

  • 9  
  • 2  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •