2020/10/27 18:01
  • عدد القراءات 746
  • القسم : وجهات نظر

تشريننا وتشرين حدائق هولندا

بغداد/المسلة:  

 نوزاد حسن

امس نشر صديق اعلامي على صفحته في فيس بوك صورا لحدائق رائعة جوار منزله.سماء صافية جدا مثل مرآة العروس,وأوراق يابسة صفراء تزين ممرات الحديقة,ومصاطب هنا وهناك وحيدة لا يجلس عليها احد.ما كان ينقص الصورة هو صوت العصافير,وحفيف الاغصان النظيفة. وانا اشاهد الصور تذكرت عاما كاملا من موت ما زال يلاحق شبانا كفروا لأنهم طالبوا بحقوق مدنية عامة.وكلنا نعرف ماذا حدث.قتل المئات,وجرح الالاف, واضيف الى قائمة المعوقين المئات ممن ينتظرون العلاج.

تشرين هذا الشهر الجميل يلوث هكذا بلون الدخان ورائحة الدم,وصرخات الحرمان.

ها قد عاد تشرين الثورة وحدائق العالم تتسع في مقابل موتنا الذي لا يتوقف.

علقت على صورة الصديق ان هذا المكان يجعل من عقل الانسان حمامة لا كلبا مسعورا.وانا اعني ما اقول.فالانسان يتحطم ان كان واقعه مجردا من ماء العدل ممتلئا بطين الظلم.
 

 رصد المسلة

المسلة غير مسؤولة عن المحتوى (نصا ومعنى) والذي يتضمن اسم الكاتب والمصدر

 


شارك الخبر

  • 4  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •