2020/10/29 13:37
  • عدد القراءات 7894
  • القسم : رصد

إرهابيون يفخخون جثة شيخ عشيرة بني كعب في ديالى لتنفجر على أبنائه..

بغداد/المسلة: حمّلت عشيرة بني كعب في ديالى القوات الأمنية والحكومة المحلية في المحافظة مسؤولية مقتل الشيخ علي فضالة  وابنه وثلاثة من احفاده في شهربان بقضاء المقدادية بعد تفخيخ جثته لتنفجر عليهم، فيما استنفرت ابناء قبيلتها للتصدي لهذه الجريمة.

وظهر ذوو المقتول وأبناء عمومته في مقطع فيديو يحملون فيه  قيادة عمليات ديالى المسؤولية، موضحين أنه لم يصل اليهم احد، وكأنما المحافظة قد سقطت، حسب تعبيرهم.

وناشد ذووه مجلس الوزراء والنواب للتدخل بصورة مباشرة في هذه "المجزرة"، مؤكدين أن دماءهم ليست رخيصة حتى تراق بهذه الصورة.

وطالبوا الحكومة بفسح المجال لعشيرة بني كعب للدفاع عن انفسهم واخذ حقهم في حال لم تتحرك الحكومة.

وناشد أبناء عمومة القتيل أيضا النائب الأول لرئيس مجلس النواب حسن الكعبي كونه من العشيرة بالوقوف "وقفة مشرفة"، مطالبين أبناء عشيرتهم باستنكار هذه "المجزرة" بضجة إعلامية، كما حصل في مجزرة الفرحاتية حسب وصفهم.

وأكدوا أنهم سيضحون للوطن والدين أكثر، لكن "نريد من يثمن هذه الدماء والتعب، فنحن لن نتنازل عن كلامنا وموقفنا".

وتوجهوا بالعتب على قائد عمليات ديالى ومحافظ المدينة مثنى التميمي، مؤكدين أنه لم يأتي إليهم أحد ليحقق في الحادثة أو من يواسيهم.

وفي وقت لاحق، نعى النائب الأول لرئيس مجلس النواب حسن الكعبي الشيخ فضاله و 5 من بني كعب، عقب مقتلهم على ايدي داعش بالمقدادية وتعد خرقا أمنيا واضحا من قبل الخلايا النائمة لداعش.

المسلة


شارك الخبر

  • 2  
  • 2  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •