2020/11/12 14:20
  • عدد القراءات 2257
  • القسم : مواضيع رائجة

الخداع الإعلامي للعراقيين: اتفاقية الصين والرواتب وميناء الفاو.. قلب الحقائق وإغراق المواطن بالأكاذيب

بغداد/المسلة:  كشفت المراقبات عن حملة إعلامية واسعة تواصل اشتغالها على تشويه صورة حكومة الكاظمي، باستغلال أزمة الرواتب، وتوظيفها سياسيا على الرغم من ان المسؤول الأول عن الازمة هي القوى المتنفذة نفسها، عبر نوابها في المالية النيابية واللجان الاخرى، أو عبر تاريخ طويل من الفشل في إدارة المال والثروة منذ ٢٠٠٣، ساعية الى رمي كل الأسباب على حقبة الكاظمي.

وتركز الحملة الدعائية، على الافتراءات مثل تعمّد الكاظمي إيقاف العمل بالاتفاقية الصينية، وتفضيل المصرية عليها، فيما كذّب وزير التخطيط ذلك.

وركزت الدعاية طيلة الفترة الماضية على فشل مشروع ميناء الفاو، فيما الواقع ان قوى سياسية متنفذة هي وراء كل تعقيدات الملف، وهو امر معروف للكثير من العراقيين.

ويقول الراصدون للمواقف المختلفة ان كل ذلك هو للتغطية على قدرات جيدة للحكومة في توفير الامن للبعثات الدبلوماسية والتقليل من محاولات العبث بالأمن العراقي، فضلا عن العلاقات الجيدة مع دول الجوار.

الحملة الإعلامية ضد الكاظمي، بدت اكثر شراسة في الأسابيع القليلة الماضية، معتمدة على ايهام الجمهور، بواسطة قلب الحقائق، وتسويق معلومات غير صحيحة، واطلاق المزاعم التي لا ترتبط بالحقائق.

ويكشف الكاتب بركات علي حمودي جانبا من النفاق السياسي فيقول ان مجلس النواب، عندما يريد اقرار قانون لرواتب و مخصصات النواب و المسؤولين، فأنهُ يقرّ القانون خلال ساعات، و عندما يكون القانون لصالح الموظفين لتسليم رواتبهم، يماطل و يماطل ولا يقرّ القانون حتى بعد عشرات الجلسات، الأمر الذي يكشف الخداع الذي تمارسه الأحزاب عبر الدعاية الممولة ضد أي قرار حكومي.

ونشر حمودي على صفحته تصريح وزير النقل السابق عامر عبد الجبار الذي قال فيه الاتفاقية الصينية وقع عليها في حقبة رئيس الوزراء حيدر العبادي، كما ان الكاظمي لم يوقفها.

وكلما تحاول الحكومة، السيطرة الكاملة على كل المنافذ ومنها مطار بغداد الدولي وابعاد سيطرة الأحزاب عليها، تزداد الحملة الإعلامية التي تعكس ذلك على النقيض.

 وبحسب متابعات المسلة، فان سياسات رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي نجحت أيضا في التأكيد للدول بان الحشد الشعبي جزء من القوات الأمنية، ليثمر ذلك عن اول لقاء اممي على مستوى الممثلية الأممية جينين هينيس-بلاسخارت التي التقت، رئيس أركان هيئة الحشد الشعبي عبد العزيز المحمداوي، مايعد إنجازا مهما لحكومة الكاظمي.

المسلة


شارك الخبر

  • 6  
  • 23  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •