2020/11/14 22:48
  • عدد القراءات 2455
  • القسم : ملف وتحليل

مزاعم إلغاء الاتفاق مع الصين تنهار بتصريح السفير الصيني عن الاستعداد لبناء 1000 مدرسة.. ومتحدث الوزراء يؤكد اكتمال التصاميم

بغداد/المسلة: تتوالى التصريحات الرسمية، الداخلية، والخارجية المؤكدة على مضي الاتفاق الصيني العراقي الى الامام، اذ قال السفير الصيني في بغداد، ‏السبت‏، 14‏ تشرين الثاني‏، 2020 ان أولى خطوات الاتفاقية مع العراق، انشاء ألف مدرسة، فيما أكد المتحدث باسم الأمانة العامة لمجلس الوزراء، حيدر مجيد، السبت 14 تشرين الثاني 2020، وضع تصاميم لبناء 1000 مدرسة في عموم المحافظات على شكل دفعات لغرض تنفيذها من قبل الشركات الصينية.

وتنسف هذه التصريحات، حملة إعلامية واسعة تواصل اشتغالها على تشويه مصير الاتفاق، بالزعم ان حكومة الكاظمي أبطلت الاتفاقية مع الصين، بعد ان كانت الدعاية قد شغّلت مكائنها على أزمة الرواتب، وتوظيفها سياسيا على الرغم من ان المسؤول الأول عن الازمة هي القوى المتنفذة نفسها، عبر نوابها في المالية النيابية واللجان الاخرى، أو عبر تاريخ طويل من الفشل في إدارة المال والثروة منذ ٢٠٠٣.

وتركز الحملة الدعائية، على الافتراءات مثل تعمّد الكاظمي إيقاف العمل بالاتفاقية الصينية، وتفضيل المصرية عليها، فيما كذّب وزير التخطيط ذلك، كما اعلنت وزارة التخطيط في 9 تشرين الثاني 2020 عن ان الاتفاقية العراقية الصينية تلكأت بسبب أحداث فيروس كورونا لكن لم تتوقف والمباحثات انتقلت من النقاشات الى التنفيذ وسنعلن قريباً بدء التنفيذ بها، ما يدحض مزاعم  آلاف المنشورات المسيسة والممولة التي  كذبت على الشعب العراقي بان رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي الغى الاتفاقية، اذ قال وزير التخطيط نجم بتال اننا سنعلن بعض من برامجها وخطوات تفعيل الاتفاقية التي بدأت بعهد حكومة حيدر العبادي واستكملت بعهد حكومة عادل عبد المهدي واليوم هي في طور التنفيذ.

ونشر الكاتب بركات علي حمودي على صفحته تصريح وزير النقل السابق عامر عبد الجبار الذي قال فيه الاتفاقية الصينية وُقّع عليها في حقبة رئيس الوزراء حيدر العبادي، كما ان الكاظمي لم يوقفها.

وفي تفاصيل تنفيذ الاتفاقية، قال المتحدث باسم الأمانة العامة لمجلس الوزراء، حيدر مجيد، إن المركز الوطني للاستشارات الهندسية في وزارة الإعمار والإسكان والبلديات العامة، وبتوجيه من رئيس مجلس الوزراء أنهى ثلاثة تصاميم من أصل 10 تصاميم عالمية لبناء 1000مدرسة في عموم المحافظات وتم إحالة تلك التصاميم لشركة صينية رصينة.

وكان رئيس مجلس الوزراء، مصطفى الكاظمي، قد أكد على أن لا اتفاقية بديلة عن الاتفاق مع الصين.

المسلة

 


شارك الخبر

  • 7  
  • 14  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •