2020/11/15 11:48
  • عدد القراءات 1903
  • القسم : رصد

الاتصالات تعلن بدء تجهيز خدمة الانترنت بواسطة الكيبل الضوئي في العام المقبل

بغداد/المسلة: أعلنت وزارة الاتصالات، الأحد 15 تشرين الثاني 2020، أن العام المقبل سيشهد البدء بالتحول من طريقة خدمة تجهيز الانترنت من خلال "الواي فاي"، إلى إيصال شعيرة كيبل ضوئي لكل منزل، مبيناً أن المشروع سيوفر 5-7 ملايين خط في المحافظات العراقية باستثناء إقليم كردستان.

وقال مدير عام دائرة الاتصالات والمعلوماتية في الوزارة باسم الأسدي إن العام المقبل سيشهد تحولاً مهماً في خدمة الانترنت في العراق، حيث سيتم الشروع بالتحول من طريقة خدمة تجهيز الانترنت من خلال الواي فاي الى طريقة خدمة تجهيز خدمة الانترنت بايصال شعيرة الكيبل الضوئي إلى كل منزل.

وأضاف الأسدي أن هذا المشروع سيوفر من 5-7 ملايين خط في جميع محافظات العراق باستثناء اقليم كردستان.

وتابع تم الإعلان عن ثلاثة ملايين خط في جميع المحافظات ومنطقتي الرصافة والكرخ، وأن 150 ألف خط منها كانت من القرض الياباني في بغداد وتم الإعلان عنها، وستتم احالتها خلال الأيام القليلة المقبلة، فضلاً عن تفعيل مشروع سنفوني بهذا الخصوص.

وفي وقت سابق أعلنت وزارة الاتصالات، الجمعة 16 تشرين الاول 2020، عن المباشرة بتنفيذ مشروع "الهاتف الضوئي المنزلي" بدءاً من الأسبوع المقبل، مشيرة إلى أنه سيوفر خدمة إنترنت فائقة السرعة وإمكانية فتح القنوات التلفزيونية المشفرة، فيما حددت مهلة سنة واحدة لإكمال المرحلة الأولى من المشروع.

وقال بيان للوزارة ورد لـ المسلة، إنه انطلاقا من توجه الحكومة بتقديم افضل الخدمات للمواطنين وبتوجيه من رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي واشراف مباشر من اركان شهاب احمد الشيباني وزير الاتصالات، تعلن الوزارة ومن خلال الشركة العامة للاتصالات والمعلوماتية عن تنفيذ وتشغيل مشروع شبكة الالياف الضوئية للمنازل (FTTH) مطلع الأسبوع المقبل كمرحلة اولى بملايين المشتركين، مبينة أنها موزعة على 16 منطقة تمثل محافظات العراق عدا اقليم كردستان، وستكون بغداد مقسمة لمنطقتين، كرخ ورصافة.

وأضاف البيان أن هذه الخطوط ستؤمن خدمات الانترنت الفائق السرعة وكذلك خدمة الهاتف الارضي الصوتي والتطبيقات الحديثة والقنوات التلفزيونية المشفرة وقنوات سبورت الرياضية وسيكون بأسعار تنافسية مقبولة بالنسبة للمواطن العراقي.

متابعة المسلة


شارك الخبر

  • 4  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •