2020/11/22 10:50
  • عدد القراءات 797
  • القسم : ملف وتحليل

الكاظمي يفضح الوهم حول "الاستعمار السعودي".. والعراق يتحول الى بيئة طاردة للاستثمار

بغداد/المسلة: بعدما قال رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، الأربعاء الماضي، ان هناك من يروّج لكذبة "الاستعمار السعودي" في العراق، اتّسعت الفجوة بين التوهم الذي تسوّقه القوى التي تريد إبقاء العراق، على وضعه الحالي في الإفلاس، وحالة اللا دولة، وبين الحقيقة في ان الحكومة تسعى الى حل الازمة الاقتصادية الحادة عن طريق عقد شراكات مع بلدان المنطقة وجلب استثمارات خارجية، لكنها تصطدم بإرادات سياسية، تتعمد افشال أي تعاون مع دول الجوار العربية.

وفي حين تفيد المعلومات، بان السعودية تتردّد عن الشروع في مشروع استثمار مساحات شاسعة من الأراضي العراقية في الزراعة، بسبب نقص المياه، حسب المعلومات "شبه الرسمية"، غير ان مصادر تشير الى ضغوط على السلطات العراقية لوقف مسار الشراكة بين بغداد والرياض  .

وقال وزير الزراعة العراقي محمد الخفاجي إن السعودية تراجعت عن فكرة استثمار قرابة ثلاثة مليارات دولار ضمن القطاع الزراعي في بلاده، معللا الأمر بـ"نقص المياه".

وعقدت وفود عراقية وسعودية، في الوقت القريب الماضي، اجتماعات في بغداد والرياض، لمناقشة إمكانية استثمار   أراضي الصحراء العراقية في محافظات الأنبار والنجف والمثنى.

 لكن وسائل الإعلام وصفحات تفاعلية مموّلة، شنت حملة ضد خطة الاستثمار السعودي، فيما طالبت كتل نيابية في مجلس النواب العراقي باستجواب رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي حول الاستثمارات السعودية في العراق، متهمين إياه بدعم خطط التطبيع العربي الإسرائيلي عبر بوابة الاقتصاد العراقي.

المسلة


شارك الخبر

  • 0  
  • 6  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   0
  • (1) - مهند امين
    11/22/2020 8:27:24 AM

    لاحول ولا قوة الا بالله ماذا تريد هذه القوى من العراق هل تريد اه البقاء بلد عاجز مفلس يستورد كل شيء من ايران وقوى الا دولة تتحكم بخيراته الا يكفي ماجرى للعراق هل احياء صحراء والبادية الجنوبية هو سيء للجنوب العرافي المحروم من كل شيء من اين انتم الذين ترفضون هذه الخطوة من حانب السعودية من الخاسر الي يمر عبر أجواء السعودية يشاهد الاف الدواسر الخضراء في الصحاري السعودي وقد توشحت باللون الاخضر والله يعجز اللسان عن وصف هولاء الذين نجحت ودفعو السعودية لكي تغض الطرف حسبنا الله عليكم وعلى كل من رفض ودفع وزارة الزراعة والموارد البشرية لمي تقول ان الارض ممكن ان تخسف في حالة استثمار المياه الجوفية ليس هناك حل للعراق الا بإخراج العملاء والاصح عملاء ايران لان ايران لاترغب ولا تريد ولاترحم العراق بان تجعله يشترك مع السعودية في اي شيء لكي تبقى تصدر للعراق المخدرات وعشرين مليار من البضاعة الإيرانية حسبنا الله عليكم يامن تاكلون من خير العراق ولاتكون سوى السم الزعاف



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •