2020/11/18 12:56
  • عدد القراءات 281
  • القسم : آراء

هل يعني انسِحاب القوّات الأمريكيّة اعتِرافًا بالهزيمةِ؟

بغداد/المسلة:  

عبد الباري عطوان

إقدام إدارة الرئيس دونالد ترامب على الكشف قبل يومين عن تنفيذ خليّة تابعة للموساد الإسرائيلي لعمليّة اغتيال جرت قبل ثلاثة أشهر لعبد الله أحمد عبد الله الذي وصفته بأنّه الرّجل الثّاني في تنظيم “القاعدة”، وابنته أرملة حمزة بن لادن، لم يَكُن من قبيل الصّدفة، وله علاقة مُباشرة ربّما مع خطط هذه الإدارة ورئيسها للشّهرين المُتبقّين من عُمرها، والإعداد لمرحلة ما بعد خُروج الرئيس ترامب من السّلطة والإعداد للانتِخابات الرئاسيّة عام 2024.

هُناك ثلاثة أهداف تتطلّع إدارة ترامب لتَحقيقها من وراء هذا الإعلان المُفاجئ عن عمليّة اغتِيال نفَتها السّلطات الإيرانيّة والتزمت الحُكومة الإسرائيليّة الصّمت تُجاهها، ولم يَصدُر أيّ بيان رسميّ عن تنظيم “القاعدة” لتأكيدها أو نفيها، مثلما جرت العادة في حالاتٍ مُماثلةٍ:

الأوّل: ربط إيران بالإرهاب، وتنظيم “القاعدة” على وجه الخُصوص، لتبرير أيّ ضربات صاروخيّة “جراحيّة” تُنفّذها إسرائيل أو الولايات المتحدة نفسها، لتدمير المُنشآت النوويّة الإيرانيّة قبل مُغادرة الرئيس الأمريكي للبيت الأبيض، فهذه هي المرّة الأولى التي نسمع فيها أنّ هذا الرجل عبد الله أحمد عبد الله هو الرّجل الثّاني في التنظيم، وإنّه يُقيم في إيران، فلم تصدر أيّ بيانات عن الدكتور أيمن الظواهري، رئيس التنظيم، تُؤكّد أنّ السيّد عبد الله يحتل هذا المنصب، مُضافًا إلى ذلك، أنّ عمليّات التنظيم “شِبه مُجمّدة” باستِثناء إقليم اليمن، والشّطر الجنوبي مِنه على وجه الخُصوص.

الثّاني: تضخيم عمليّة الاغتِيال هذه للإيحاء بأنّ جهاز “الموساد” يتمتّع بكفاءةٍ وقُدرةٍ عاليتين على الرّصد والتّنفيذ والاختِراق، فلُجوء بعض عناصر تنظيم “القاعدة” إلى إيران للنّجاة بأرواحِهم بعد الهُجوم الأمريكي على أفغانستان في تشرين أوّل (اكتوبر) عام 2001 لم يعد سِرًّا، وأنّ أفرادًا من أسرة بن لادن وإحدى زوجاته، وكذلك زوج نائبة الدكتور الظواهري كانوا من بين هؤلاء، ولم يتمتّعوا بأيّ حِماية خاصّة من قبل الأمن الإيراني، حتى أنّ أحد بنات زعيم التنظيم لجأت إلى السّفارة السعوديّة في طِهران وجرى ترتيب عودتها إلى الرياض.

الثالث: يحتاج كويستوفر ميللر، وزير الدفاع الأمريكي بالنّيابة الذي عيّنه الرئيس ترامب بعد عزله لمارك إسبر، والذي بدأ تنفيذ تعليمات رئيسه بسحب سريع للقوّات الأمريكيّة من الشّرق الأوسط بِما في ذلك العِراق وسورية، يحتاج إلى الكشف عن عمليّة الاغتيال هذه لتبرير وتغطية هذا الانسِحاب، وإضفاء مِصداقيّة على أقواله بأنّه جرى فِعلًا القضاء على خطر تنظيم “القاعدة، وإنّه حان وقت عودة الجُنود للوطن.

المعلومات حول أجندات الرئيس ترامب التي قد يُقدِم على تنفيذها في الشّهرين المُتبقّين من رئاسته، ما زالت تتّسم بالغُموض، وإن كانت موضع قلق الكثيرين الذين لا يستبعدون إقدامه على عمل عسكري مُشترك مع دولة الاحتِلال الإسرائيلي لتوجيه ضربات لتَدمير المُنشآت النوويّة الإيرانيّة، أو مُحاولة الإقدام على اغتِيال شخصيّة قياديّة كبيرة في حِلف المُقاومة مِثل السيّد حسن نصر الله زعيم “حزب الله”، تِكرارًا لمُحاولاتٍ سابقةٍ فاشلةٍ، وهذا غير مُستَبعد خاصّةً أنّ دِماء الحاج قاسم سليماني وزميله أبو مهدي المهندس لم تَجِفّ بَعد.

مُعظم التّقديرات في أوساط الخُبراء الأمنيين والمُحلّلين السياسيين في الغرب تُؤكّد أنّ ترامب لن يرحَل بهُدوءٍ من البيت الأبيض، ويستسلم للهزيمة بالتّالي، ومن أبرز هؤلاء جون بولتون مُستشار الأمن القومي السّابق الذي تحوّل إلى عدوٍّ شَرِسٍ لترامب مُنذ طَردِه من منصبه قبل بضعة أشهر.

سَحب القوّات الأمريكيّة من الشّرق الأوسط، الذي بدأ للتّو من شِمال شرق سورية حسب آخِر التّقارير الإخباريّة، وبغضّ النّظر عن دوافعه، يعني الاعتِراف الأمريكي بالهَزيمة في العِراق وأفغانستان وسورية، والتّراجع عن سِياسات التدخّل العسكريّ الذي كلّفها أكثر من 6 تريليونات دولار، وهذا يعني رفع الحِماية المُباشرة عن حُلفائها في المِنطقة مِثل دولة الاحتِلال الإسرائيلي، وبعض دول الخليج، علاوةً على الأكراد في شِمال سورية الذين سيطروا على آبار النّفط والغاز، ووضَعوا كُل بيضهم في سلّة القوّات الأمريكيّة المُحتلّة.

مِنطَقة الشّرق الأوسط ستكون الأكثر أمانًا واستقِرارًا بعد هذا الانسِحاب الأمريكي، لأنّها ستعود حتمًا لأهلها، وثوابتها الوطنيّة، فالقوّات الأمريكيّة كانت دائمًا لزعزعة استِقرار المِنطقة وتفتيتها ونهب ثرَواتها ونشر الفوضى والإرهاب وليس الديمقراطيّة والتنمية وحُقوق الإنسان والحُكم الرّشيد، بَل الحُكم العميل.

أيّ حماقة يُقدِم عليها ترامب في المِنطقة لن تَمُر دُونَ ردٍّ قويٍّ ومُؤلمٍ عليها، سواءً بمُشاركة دولة الاحتِلال الإسرائيلي، أو بُدونها.. والأيّام بيننا.

 رصد المسلة

المسلة غير مسؤولة عن المحتوى (نصا ومعنى) والذي يتضمن اسم الكاتب والمصدر

 


شارك الخبر

  • 0  
  • 10  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •