2020/11/18 15:37
  • عدد القراءات 2136
  • القسم : رصد

النائب الكردي هوشيار يتحدث عن اتفاقية بين انقرة وأربيل مدتها 50 عاماً لبيع النفط بدون علم بغداد

بغداد/المسلة: كشف النائب الكردي في البرلمان العراقي هوشيار عبدالله، الاربعاء، 18 تشرين الثاني، 2020، عن وجود اتفاقية بين تركيا وأربيل مدتها 50 عاماً لبيع النفط بدون علم بغداد.

وقال عبدالله في مقابلة متلفزة، إن حكومة اقليم كردستان لا تؤمن بشيء اسمه قانون الموازنة ولا يوجد هناك شفافية لعدم وجود حسابات ختامية.

وأضاف أن حقول النفط والمنافذ في اقليم كردستان مقسمة بين الحزبين الديمقراطي والوطني الكردستاني وهناك تهريب على صعيد النفط وعبر المنافذ غير الرسمية.

وكشف عبدالله عن اتفاقية بين أربيل وتركيا مدتها 50 عاماً لبيع نفط الاقليم الى تركيا، موضحا انه تم وضع انبوب للنفط، دون ان تمر الاتفاقية عبر برلمان كردستان او حتى ان تعلم بها الحكومة الاتحادية في بغداد.

متابعة المسلة


شارك الخبر

  • 9  
  • 0  

( 2)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (1) - Emmadaldeen
    11/18/2020 11:22:24 AM

    هي الحكومه الاتحاديه وينها الحكومه البغداديه بس على الجنوب اسد منو يكدر بحجي ويه الاكراد هو اكوا زلمه بالحكومه



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (2) - عبد الحق
    11/18/2020 2:39:00 PM

    اتفاقيات نفطيه واتفاقيات دوليه وتجاريه واتفاقيات تسليح، واستيراد الممنوعات واستيراد مواد غذائيه فاسده ومنتهية الصلاحية من اجل بيعها الى العراقيين اهل الوسط والجنوب كل هذا يقوم به الاقليم دون اذن ودون اي احترام للدوله العراقيه وقوانينها ودستورها ودون اي احترام لأرواح العراقيين وفوق كل هذا وبكل وقاحه وصلافه يطالبون العراق بما يسمونه حقوقهم الدستوريه من الميزانيه ورواتب موظفيهم ورواتب البيشمركًه التي لا تاءتمر باوامر القاءد العام للقوات المسلحه وليس بمقدور رءيس الوزراء حتى معرفة أعدادهم الحقيقيه او معرفة حقيقة واردات الاقليم النفطيه والكمركيه والضراءب … وبعد كل هذا عندما ياءتي وفد الاكراد المخربين المغتصبين لحقوق العراقيين الى بغداد يتم استقبالهم على السجاده الحمراء… العيب الأكبر هو في سياسيينا وليس في من يغتصب حقوق وقوت اهل الوسط والجنوب … مع الاسف سسياسينا لم يكونوا موءتمنين على موارد وحقوق العراقيين ولم يكونوا موءتمنين على مياه اهل الوسط والجنوب بعد ان هدد احد سياسييهم بقطع المياه … الحل جدار عازل والخلاص من هذا السرطان والموت البطيء للعراقيين .



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •