2020/11/23 10:00
  • عدد القراءات 4391
  • القسم : العراق

مستشار الكاظمي لـ المسلة: الاتفاق العراقي الصيني مستمر.. وتحت عنوان "النفط مقابل الإعمار"

بغداد/المسلة: قال المستشار المالي لرئيس الوزراء، مظهر محمد صالح، الاثنين 23 تشرين الثاني 2020، ان تعثر تنفيذ الاتفاق العراقي الصيني، يعود الى أسباب تتعلق بالاقتصاد الصيني، والظروف العالمية التي خلقتها جائحة كورونا، وعدم اعتماد أية مشاريع حكومية جديدة في العراق باستثناء المشاريع المستمرة خلال العام الحالي 2020.

واكد صالح على ان الاتفاق الموقع العام 2019، مستمر ونافذ المفعول تحت عنوان "النفط مقابل الإعمار".

وقال صالح في تصريح لـ "المسلة" إن  رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي يؤكد بأن الاتفاقية الموقعة بين الحكومة العراقية والمؤسسة الحكومية الصينية لضمان الائتمان ساينوشور والتي أصبحت نافذة المفعول منذ منتصف تشرين الأول 2019، مازالت فاعلة وتأتي تحت عنوان النفط مقابل الإعمار ولاسيما الإعمار في البنى التحتية لان العراق بأمس الحاجة إليها.

وأشار إلى أن العام الحالي 2020 قد شهد تعثرين في تنفيذ الاتفاق مع بكين، الأول هو انغلاق الاقتصاد الصيني نفسه وانعزاله عن العالم بسبب جائحة كورونا، والآخر هو عدم اعتماد أي مشاريع حكومية جديدة في العراق باستثناء المشاريع المستمرة خلال العام الحالي 2020، وذلك بسبب عدم تشريع أي موازنة اتحادية، بما فيها الموازنة الاستثمارية.

وقال صالح ان التعثر في تنفيذ الاتفاقية، بما يخص العراق، يأتي جراء الظروف المالية الاستثنائية الصعبة بسبب تدهور أسواق النفط وتدني عوائد الموازنة وارتفاع أو ولادة عجز كبير غير متوقع جرى تمويله من خلال قانونين للاقتراض، وقد غير الأمر من أولويات الإنفاق الحكومي في هذه السنة المالية الاستثنائية.

واكد صالح على ان الاتفاقية تمتد لعشرين عاماً، وأن مصدر التمويل هو جزء من النفط العراقي المصدّر الى الصين، توضع أمواله في صندوق استثمار، وتسهم الحكومة الصينية بتقديم تسهيلات ائتمانية عند الحاجة لاستكمال المشروعات التي ستعتمد.

وفي وقت سابق اكد المستشار المالي لرئيس الوزراء مظهر محمد صالح، الثلاثاء، استمرار الاتفاقية مع الصين، فيما اشار الى ارتباطها بمجلس الاعمار.

وقال صالح في حديث ورد لـ"المسلة" إن الاتفاقية الصينية تمتد لـ20 عاما، مشيراً الى أن عائدات الـ100 الف برميل المخصص للصندوق المشترك لاتسمح باستثمارات كبيرة.

واضاف ان الاتفاقية مع الصين قائمة ومستمرة في مجال البنى التحتية وسترتبط في انشاء مجلس الاعمار المقبل الذي سيكون له موارد مستقلة عن الموازنة، مؤكداً أن تحسن اسعار النفط سيعيد العمل بالاتفاقية الصيينة بشكل صحيح واشتراك الجانب الصيني بشكل صحيح مع امكانية تحويلها الى عقود شركات.

 المسلة


شارك الخبر

  • 2  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •