2021/01/12 11:50
  • عدد القراءات 3860
  • القسم : ملف وتحليل

صفقة سكراب الصناعة تعود الى الواجهة .. وتأكيدات نيابية على شبهات الفساد

بغداد/المسلة: لمحت لجنة الاقتصاد النيابية، الثلاثاء، 12 كانون الثاني، 2021، الى وجود صفقة فساد في قضية نزاع شركتا "الحديد والصلب" و"الفولاذية" التابعتان لوزارة الصناعة والمعادن بشأن الأحقية بعائدية كميات كبيرة من السكراب في موقعي الطارمية وأبي غريب.

وقال رئيس لجنة الصناعة الفرعية، وعضو لجنة الاقتصاد النيابية، علي سعدون اللامي، في حديث للصباح، أن كتابا رسميا صدر من قبل الدائرة الفنية بوزارة الصناعة والمعادن، يقضي بتسليم موقعي أبو غريب والطارمية إلى شركة "الصناعات الفولاذية" التابعة للوزارة، وتم عرض الطلب على مجلس إدارة شركة "الحديد والصلب" التي رفضت بالاجماع تسليم هذين الموقعين الى الشركة المذكورة.

وأضاف أن شركة الصناعات الفولاذية وقعت عقد شراكة بأسعار مخفضة مع شركة أهلية على بيع 500 ألف طن من السكراب الى شركة أخرى، علما أن هناك كتب مخاطبات توضح أن الشركة الصناعات الفولاذية ليست بحاجة الى هذه الكمية الهائلة، لذا تحيط هذه الصفقة شبهات فساد.

وأشار إلى أن تأهيل معامل شركة الحديد والصلب كلف الدولة قرابة 165 مليون دولار، وفي حال تسليم هذين الموقعين، اللذين يمثلان 50% من سكراب الحديد والصلب، فإن الشركة ستتعرض الى خسارة المادة الأولية لعملها.

وأوضح أنه على إثر رفض شركة الحديد والصلب تسليم الموقعين المذكورين آنفا تم تنسيب معاون مدير عام جديد لشركة الحديد والصلب من بغداد، ونقل معاون مدير عام الشركة ذي خدمة الـ 35 عاما نتيجة رفضه لهذا الأمر.

وبين إن هناك كتبا موجهة من قبلنا الى وزارة الصناعة والمعادن لإيقاف هذا التعاقد، كما أن اللجنة لديها استضافة للوزير ومن ثم استجوابه والمديرين العامين للشركات للوقوف على أسباب هذه الصفقات المشبوهة.

وكانت لجنة الاقتصاد والاستثمار النيابية، قد كشفت في تشرين الأول الماضي، عن عمليات تهريب لـ"السكراب"، تشهدها بعض المحافظات، مؤكدة على أن استثمار حديد السكراب من شأنه تحريك الجانب الاقتصادي وتغطية احتياجات البلد.

واشارت الى أنه هنالك جهات تستخدم نفوذها المتنامي، لاحتكار سوق السكراب والسيطرة عليه.

متابعة المسلة


شارك الخبر

  • 3  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •