2021/01/19 11:55
  • عدد القراءات 440
  • القسم : رصد

ديمقراطيات تحسب نتائج الانتخابات بوزن أوراق الاقتراع لا بِعَدّها

بغداد/المسلة: خمس أسابيع طويلة احتاجتها الولايات المتحدة الأمريكية للانتهاء من عدّ جميع الأصوات المُستلمة، هذا بينما يتم ذلك في بلدان أخرى بصورة أسرع، ففي سويسرا لا يتم عد الكثير من الأصوات، بل وزنها.

وعلى الرغم من مشاركة الأمريكيين مؤخراً بأكبر نسبة انتخابية على مر تاريخ هذا البلد، معبرين عن رغبتهم في التغيير داخل البيت الأبيض، إلا أن الصراع داخل أكثر الديمقراطيات الحديثة عراقةً قد احتدم في هذه الأسابيع الأخيرة.

فمضم دول العالم تُجري حالياً انتخابات واقتراعات بصورة منتظمة، وهناك قواعد واضحة للانتخابات والاقتراعات "الحرة، والنزيهة والديمقراطية"، وفي العديد من الأماكن يمكن الإعلان عن النتائج بعد عدة ساعات فقط من إغلاق الصناديق، بدون التشكيك في سلامة العدّ. ومن بينها ديمقراطيات حية مثل تلك الموجودة في مالطا، وتايوان وسويسرا.

مالطا.. يوم الانتخابات كحالة طوارئ للقوات المسلحة الوطنية

في مالطا تتولى القوات المسلحة باستمرار المسؤولية في الاقتراعات والانتخابات، أما في تايوان فإن كل صوت يتم قراءته بصورة علنية، بينما يحدث في سويسرا أحياناً الاستعاضة عن عدِّ الأصوات كليةً، وهذا ببساطة عن طريق اللجوء إلى وزن أوراق الاقتراع بواسطة أجهزة شديدة الدقة.

وكما هو الحال في الولايات المتحدة الأمريكية، فإن المشهد السياسي في كل من مالطا وتايوان تتصدره جماعات لديها استعداد قديم للعنف، وعلى الجانب الآخر فإن سويسرا تتشابه كثيراً مع الولايات المتحدة من حيث هيكل الدولة الفدرالي.

تايوان.. السرعة والدقة والشفافية في آن واحد

في تايوان يتم رفع كل صوت مُستَلَم بواسطة أحد معاوني الانتخابات، ومن ثمَّ يبدأ أحد ممثلي اللجنة الوطنية للانتخابات شفاهةً وبصوت عالٍ بإثبات لأي طرف أو موضوع يُحتسب هذا الصوت، وفي هذه اللحظة يمكن للمراقبين الاعتراض، ومن ثمَّ يتم وضع علامة تشير إلى احتساب الصوت لصالح أحد المرشحين، أو الأحزاب أو أطراف الاقتراع.

سويسرا.. الاعتماد على الميزان الدقيق

تتشابه سويسرا مع الولايات المتحدة إلى حدٍ بعيد في تولي السلطة القضائية المحلية هذه المهمة، فالكثير من الأصوات في سويسرا لا يتم عدها، بل وزنها، فهذه الأجهزة تعمل بدقة أكثر من عدادي الأصوات الآدميين.

الولايات المتحدة.. ديمقراطية متوحشة

الولايات المتحدة، تلك التي يسودها توتر واضطراب، كلما دُعيَ الناخبون للإدلاء بأصواتهم في اقتراعات أو انتخابات، كما تُنفق المليارات في الحملات الانتخابية وفي القضايا بالمحاكم.

العراق.. ديمقراطية من دون ديمقراطيين

 العراقيون سوف يتجهون نحو صناديق الاقتراع للمرة السادسة منذ 2003، إلا أن مشكلة الانتخابات أنها لا تزال غير قادرة على إنتاج نظام ديمقراطي حقيقي، وهنالك شعور عام يفيد بأن أي انتخابات لن تنتج تغييرا يمس حياة المواطن العراقي.

متابعة المسلة_وكالات


شارك الخبر

  • 1  
  • 1  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •