2021/01/24 13:05
  • عدد القراءات 1769
  • القسم : تواصل اجتماعي

الاحتجاج السلمي المثمر والسلبي

بغداد/المسلة: كتب أبو علي السعدي..

إن أحد أهم أسباب تمييز المواطن الغربي بين الإحتجاج السلمي المثمر وبين الإحتجاج السلبي المدمر هو حصدها لثمار الديمقراطية والرفاه الإقتصادي الذي يعيشه وإحساسه الواثق بأنه متساوي مع جميع أقرانه بمبدأ الثواب والعقاب، إضافةً الى معرفته العميقة بأن الدولة تحرص كل الحرص على تقديم الأفضل له ولبلده، فإنطلاقاً من كل ذلك يتولد لديه الوعي اللازم والحرص الفائق على كل هذه المكتسبات.

أمّا المواطن الشرقي لايفتقد القدرة على التمييز إطلاقاً، بل هو قادر على ذلك وأكثر ، ولكن بسبب مايعانيه من غبن وجوع وظلم وتمايز بين أبناء جلدته في كل شيء لابسبب مكافئة المُحسِن ومعاقبة المسيء بل في أحيان عديدة يكون المبدأ معكوساً وفق ماتقتضيه المصالح الشخصية الضيقة لِمَن بيده زمام أُمور السلطة ولايجني هذا المواطن من خيرات بلده شيئاً بل تذهب جُلّها لساسة النظام الحاكم وجلاوزتهم في حين يرزح بقية أبناء الشعب تحت نير الفقر والفاقة.

من المؤكد إن هذا المواطن يحاول جاهداً بكل الوسائل أن يُسقِط هكذا نظام فاشل لم يرى منه ماكان يرتجيه من خيرٍ وسؤدد، ويتصرف بأساليب النقمة من هذه الدولة البارعة في النفاق والتي لم يحصد منها ومن ديمقراطيتها المزعومة سوى الأقوال المعسولة والهواء في الشَبَك لاغير.

تواصل اجتماعي

المسلة غير مسؤولة عن المحتوى (نصا ومعنى) والذي يتضمن اسم الكاتب والمصدر


شارك الخبر

  • 5  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •