2021/02/18 11:53
  • عدد القراءات 5691
  • القسم : مواضيع رائجة

العبادي يؤكد: رفضت الانتهازية في انسحابي من الدعوة في انتخابات 2018.. وعبدالمهدي دعم حملة السلاح والكاظمي غير متحزّب

بغداد/المسلة:  قال رئيس الوزراء الأسبق، رئيس ائتلاف النصر حيدر العبادي انه لم يختر الانسحاب من حزب الدعوة في انتخابات 2018 كي لا يُقال إنه توظيف انتهازي.

وقال العبادي في تصريحات وردت الى المسلة انه أجّل موضوع الانسحاب من الحزب، لما بعد الانتخابات، لكي لا يفسّر الأمر وكأنه توظيفا انتهازيا للخطوة.

واكد العبادي على انه لم يحكم الدولة حزبياً، بل على وفق أسس المواطنة والمؤسساتية والحياد الوطني.

وتابع: لم انحاز لحزب أو قومية أو طائفة، بل للدولة ووحدتها وسيادتها.

وقال العبادي: وجدت أكثر من قوة محلية وإقليمية ودولية خطراً بمنهج العبادي وطريقة إدارته للحكم، وقد حدث ما حدث.

وكان العبادي قد قال في مقابلة مع وسائل اعلام عربية انه اختار  رئيس الوزراء الحالي مصطفى الكاظمي لرئاسة المخابرات، وقتها لأنه يعمل بهدوء ، وقد اوقف مشكلة تسرب المعلومات والحديث عنها..

وتابع: لم يكن هناك اعتراض من القوى السياسية على هذا الاختيار، وأنا تعمدت عدم اختيار شخصية حزبية للمنصب لضمان تمريرها، وأيضا ضمان عدم تسرب المعلومات لجهات سياسية

واعتبر العبادي ان الكاظمي جاء لرئاسة الوزراء بعد فراغ تسبب به اختلاف القوى السياسية على المرشح للمنصب

وانتقد العبادي حكومة عبد المهدي بالقول: لم تتدخل في بعض التفاصيل، ما سمح بإنفاق كبير، فضلا عن ظهور حملة للسلاح، كما ان عبد المهدي لم يقم بالعديد من واجبات رئيس الحكومة، وسمح بأن تكون زيارة الرئيس الأميركي السابق ترامب بطريقة غير صحيحة، بحيث لا يلتقي فيها مسؤولاً حكومياً.

المسلة


شارك الخبر

  • 6  
  • 6  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •