2021/02/20 21:53
  • عدد القراءات 7202
  • القسم : عرب وعالم

رسالة سلیمانی لابنته فاطمة: حملت السلاح لأقف ضد القتلة

تابع المسلة عبر قناتها في تطبيق التلغرام

https://t.me/almasalah 

-----------------------------------

بغداد/المسلة: 

تنشر المسلة رسالة  قائد فیلق القدس بالحرس الثوری الايراني قاسم سلیمانی، لابنته فاطمة عن فلسفة الحیاة والجهاد.

نص الرسالة:

بسم الله الرحمن الرحیم

هل هذه رحلتی الأخیرة أم أن مصیری شیء آخر؛ مهما کان فإنی رضًا برضاه. أکتب لک فی هذه الرحلة لتکون کتابتی ذکری لک حین شوقک وحنینک إلی وربما وجدت فیها کلامًا مفیدًا لک.
فی کل مرة أبدأ الرحلة أشعر بأننی لن أراکم مرة أخری. لقد تخیلت وجوهکم المفعمة بالمحبة مرات عدیدة علی طول الطریق واحدا تلو الأخر أمام عینی، وفی کثیر من الأحیان ذرفت دموعا فی ذکرکم. اشتقت الیکم واستودعتکم الله. علی الرغم من أنی قلما وجدت فرصة للتعبیر عن حبی لکم فلم أستطع إیصال هذا الحب الذی فی قلبی إلیکم لکن عزیزتی، أرأیت إلی الآن أن یری شخص نفسه فی المرآة ویقول لعینیه: أحبکما، یحدث هذا قلیلا، لکن عینیه أثمن شیء بالنسبة له. ها أنتم عینای سواء قلت ذلک بلسانی أم لا فأنتم أعزائی. لطالما أبقیتکم قلقین علی لأکثر من عشرین عاما والله شاء أن لا تنتهی هذه الحیاة وأنتم تحلمون حلم الخوف دائما. ابنتی، کلما فکرت وأفکر فی هذا العالم أن أفعل شیئًا آخر لتقلیل قلقکم، رأیت أننی لا أستطیع،

وهذا لم یکن ولیس بسبب اهتمامی بالنزعة العسکریة. لم یکن ولن یکون بسبب الوظیفة أیضا. لم یکن ولیس نتیجة إکراه أو إصرار من أحد. لا یا ابنتی، فإنی لا أرضی أبدًا بسبب وظیفتی أو مسؤولیتی أو إصرار أو إکراه أحد أن أتسبب فی قلقکم ولو للحظة، ناهیک عن بکائکم.
لقد رأیتُ أن کل شخص فی هذا العالم قد اختار طریقًا لنفسه، أحد یتعلم العلم والآخر یعلّمه. أحد یتاجر، والآخر یزرع، وهناک ملایین الطرق، أو من الأفضل أن أقول: هناک طرق بعدد النفوس، وکلٌ اختار طریقًا لنفسه. فنظرت فی أمری أنه أی طریق یجب أن أختاره. فکرت فی نفسی ونظرت فی عدة مسائل فسألت نفسی، أولاً ما هی المدة التی یستغرقها هذا الطریق، وأین هی نهایتها، وما هی فرصتی؟ وما هی وجهتی علی الأساس؟ رأیت أننی مؤقت وکل شخص مؤقت. یبقون لبضعة أیام ثم یغادرون [الدنیا]. البعض بضع سنوات، والبعض الآخر عشر سنوات، لکن قلیلا منهم تصل أعمارهم إلی مائة عام. بل الجمیع یغادرون [الدنیا] والجمیع مؤقتون.

رأیت أننی إذا قمت بأعمال تجاریة، فإن عاقبتها هی بعض العملات المعدنیة اللامعة وبضع سیارات ومنازل لکن لیس لها تأثیر علی مصیری فی هذا الطریق فتوصلت إلی أن أعیش من أجلکم إذ رأیت أنکم مهمون وقیِّمون جدًا بالنسبة لی، بحیث إذا تألمتم من شیء فإن الألم سیشمل وجودی بالکامل؛ وإذا واجهتم مشکلة أجد نفسی محاطة بألسنة النار. وإذا ترکتمونی یومًا ما، فسوف یتفکک رباط وجودی.

لکننی فکرت أنه کیف یمکننی أن أحل بنفسی هذا الخوف وهمومی.

رأیت أنه کان علیّ أن أتواصل مع من یعالج لی هذا الشیء المهم، وهو لیس سوی الله.

هذا الکنز وهو أنتم الذین زهور وجودی لا یمکن الحفاظ علیه بالثراء والسلطة وإلا فإن الأغنیاء والأقویاء یجب أن یمنعوا أنفسهم من الموت، أو أن ثرواتهم وقوتهم یجب أن تمنع أمراضهم المستعصیة وأن تمنعهم من الشلل. إنی لقد اخترت الله وطریقه. هذه هی المرة الأولی التی أعترف فیها بهذه الجملة؛ لم أکن أرغب أبدًا فی أن أکون عسکریًا وما کنت أحب مطلقًا أن أحصل علی الرتب العسکریة. إنی أفضل کلمة قاسم الجمیلة التی کانت تخرج من الفم النقی للشهید التعبوی لحرس الثورة علی أی منصب. کنت أحب ومازلت أحب أن أکون «قاسم» بدون لاحقة أو بادئة. لذلک فقد أوصیت أن تکتبوا علی قبری «الجندی قاسم» فقط، ولیس قاسم سلیمانی، حیث إنه مبالغة فی الکلام ویثقل الکاهل.

* عزیزتی، لقد طلبت من الله أن یملأ کل شرایین وجودی بحبه؛ یملأ وجودی بحبه. لم أختر هذه الطریقة لأقتل الناس، أنتی تعلمین أننی لا أستطیع رؤیة قطع رأس دجاجة. لقد حملت السلاح لأقف ضد القتلة لا أن أقتل. أری نفسی جندیًا فی بیت کل مسلم وقع فی خطر، وأود أن یمنحنی الله القدرة علی أن أتمکن من الدفاع عن کل المظلومین فی العالم. لا أن أضحی بحیاتی

من أجل الإسلام الغالی الذی لا تستحقه حیاتی، ولا للشیعة المظلومین الذین لا أستحق أن أکون فداء لهم، لا لا ... بل أقاتل من أجل ذلک الطفل المرعب العاجز الذی لا ملجأ له، ومن أجل تلک المرأة الخائفة التی أمسکت طفلها علی صدرها ومن أجل ذاک النازح الفارّ المطارَد التارک وراءه خطًا من الدم.


عزیزتی انا انتمی للحرس الثوری الذی لا ینام ویجب أن لا ینام حتی ینام الآخرون بسلام. دعنی لأضحی سلامی لسلامهم کی یناموا. ابنتی العزیزة أنتم تعیشون فی بیتی آمنین وأعزاء وبکرامة. ماذا یمکننی أن أفعل لتلک البنت المظلومة والتی لا مغیث لها وذاک الطفل الباکی الذی لا یملک أی شیء... والذی فقد کل شیء له. فلذلک اجعلونی نذرا لکم واترکونی له. دعونی أذهب، أذهب وأذهب. کیف یمکننی البقاء بینما ذهبت  قافلتی کلها وتخلفت عنها.

یا ابنتی أنا تعبان جدا. لم أنم منذ ثلاثین عامًا، لکنی لا أرید أن أنام بعد الآن أیضا. أذرّ الملح فی عینی حتی لا یجرؤ جفنی أن یطبق کی لا یقطع رأس ذاک الطفل العاجز فی غفلتی.

ماذا تتوقع منی عندما أظن أن تلک البنت الخائفة هی أنتِ ونرجس وزینب وأن ذاک المراهق أو الشاب الراقد فی المسلخ الذی یقطع رأسه هو حسین ورضا؟ هل أنظر وأری، أأکون مرتاحاً، هل أکون تاجرا؟ لا، لا أستطیع العیش هکذا.

والسلام علیکم ورحمة الله

متابعة المسلة - وكالات


شارك الخبر

  • 6  
  • 27  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •