2021/02/23 09:26
  • عدد القراءات 197
  • القسم : العراق

إيران تسهم برفد المنظومة الكهربائية في العراق بــ 3 آلاف ميغاواط من الطاقة

بغداد/المسلة: أعلنت وزارة الكهرباء، الثلاثاء 23 شباط 2021، بأن الأيام القليلة الماضية شهدت زيادة في ضخ الغاز من الجانب الإيراني.  

وقال الناطق باسم وزارة الكهرباء أحمد الـعبادي، في تصريح تابعته "المسلة": إن الأيــام القليلة الماضية، شـهـدت زيـــادة ضــخ الــغــاز من الجانب الإيراني باتجاه العراق، والوصول به إلـى 22 مقمق يومياً، بعد أن كـان 13 مليون قدم مكعب قياسي.  

وأضاف، أن هذه الـزيـادة أسهمت بـرفـد المنظومة بــ 3 آلاف مـيـغـاواط مـن الـطـاقـة، مـا انـعـكـس إيـجـابـاً عـلـى حـجـم التجهيز بالنسبة للمواطنين في عموم البلاد.  

وتابع، أن توقف الغاز الإيراني باتجاه العراق كانت له آثار سلبية كبيرة، إذ أدى الـى خـروج محطات تعتمد عليه وضياع ما يقارب 6 آلاف ميغاواط من الطاقة المتاحة والتي أثـرت بشكل ملحوظ في ساعات التجهيز.

 وأشار إلى أن نأمل بأن يعاود الجانب الإيراني ضخ الغاز بواقع 50 مـقـمق يـومياً قـبـل موسـم الصيف المقبل، لضمان رفد المنظومة بطاقات تقدر بـ 6 آلاف ميغاواط وبشكل سلس.

  وبين، أن تجهيز العراق من الجانب الإيراني بــ 1200 ميغاواط من الكهرباء عبر خطوط الربط الكهربائي بين البلدين، تساعد في استقرارية التيار في المناطق التي تجهز بهذه الكميات من الطاقة.

  وتابع، أن ساعات التجهيز في بـغـداد والمـحـافـظـات حالياً تـتـراوح بـين 16 و24 سـاعـة يـومـيـاً، مـع وجــود تـفـاوت في ساعات التجهيز في بعض المناطق بسبب وجـود أعطاب فنية.

 وقال العبادي: إن وزير الـكهرباء، أوعــز بـإعـداد خطة مستعجلة لـتـوفـيـر مـتـطـلـبـات مـديـنـة أور الأثرية من جميع النواحي المتعلقة بقطاع تــوزيــع الـكـهـربـاء لـلـمـسـاهـمـة فــي إنـجـاح زيــارة بابا الفاتيكان المرتقبة، مضيفاً أن الـخـطـة أعــدت بـالـتـنـسـيـق مـع ممثلي الـحـكـومـة المـحـلـيـة فــي مـحـافـظـة ذي قــار، والشركة المكلفة بالإعداد للزيارة، وتشمل توفير التيار الكهربائي والإنـارة ومولدات الديزل في جميع مرافق المدينة الأثرية.

متابعة المسلة  


شارك الخبر

  • 0  
  • 9  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •