2021/04/03 19:50
  • عدد القراءات 2638
  • القسم : مواضيع رائجة

مصدر خاص: الكاظمي يدشن الإعمار مقابل النفط مع الصين.. مستشفيات ومدارس ومحطات كهرباء

تابع المسلة عبر قناتها في تطبيق التلغرام

https://t.me/almasalah

-----------------------------------

بغداد/المسلة: قالت مصادر حكومية لـ المسلة ان رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي أوعز الى الجهات ذات العلاقة، في البدء بتنفيذ المشاريع التي تتضمنها الاتفاقية مع الصين، وفق أولويات الحاجة للعراقيين.

وأوضح المصدر ان أولى المشاريع ضمن الاتفاقية ستكون بناء ألف مدرسة، وتشييد العشرات من المستشفيات في مدن البلاد المختلفة، وتعزيز محطات الكهرباء، وتوسيع البني التحتية الخاصة بتصريف المياه، وتحويل المحطات الغازية الى مركبة.

وقال المصدر ان ذلك سيكون مقايضة للنفط بالإعمار من دون ان يدفع العراق نقدا للصين.

ويشير تقرير رصدته المسلة الى تحرك للدبلوماسية الصينية في منطقة الشرق الأوسط وآسيا وإيران بشكل غير مسبوق،   وانه وفي إطار إعادة تموضع الصين في الشرق الأوسط تمخضت المباحثات العراقية الصينية لكيفية تنفيذ الاتفاق بشأن النفط مقابل الإعمار للدخول الى حيز التنفيذ حيث أوصى رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي بالشروع بتنفيذ اتفاقية مبرمة مع الصين بشأن إقامة مشاريع بنية تحتية، وتُعرف إعلاميا باسم النفط مقابل الإعمار.

ويعتبر برنامج النفط مقابل الإعمار والتي دشنت بغداد وبكين آلية ثنائية حوله تستهدف تعزيز مشاركة الشركات الصينية في عمليات إعادة العراق وتعرف بـالنفط مقابل إعادة الإعمار، ويتضمن تنفيذ الشركات الصينية نحو 100 مشروع في البنية التحتية بالعراق مقابل إمدادات النفط.   

وأفاد التقرير ان توصية رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي  بالشروع بإقامة مشاريع بنية تحتية، مع الحكومة الصينية يعكس تغييرا في قواعد اللعبة في بلاد الرافدين. وتتضمن الاتفاقية مبادلة عائدات النفط بتنفيذ المشاريع في العراق، عبر فتح حساب ائتماني في أحد البنوك الصينية، لإيداع عائدات النفط البالغ 100 ألف برميل يوميا من أجل صرفها للشركات الصينية التي تنفذ المشاريع. وتمتد الاتفاقية لعشرين عاما، وتركز على مشاريع البنى التحتية، مثل المدارس والمستشفيات والطرق والكهرباء والصرف الصحي.

المسلة


شارك الخبر

  • 8  
  • 10  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •