2016/03/10 15:37
  • عدد القراءات 5205
  • القسم : أمن

واشنطن تبدأ التحضير لتدريب الطيارين العراقيين على الاباتشي

التدريب يبدأ في أوائل شهر اذار

بغداد/ المسلة: بدأ الجيش الامريكي التحضير لبرنامج تدريب عسكري كبير للطيارين العراقيين على قيادة طائرات الهليكوبتر الهجومية طراز أباتشي AH- 64 ، وقال مسؤولون امريكان ان هذا البرنامج سيبدأ أوائل شهر اذار عام 2014 في العراق.

وقال مسؤولون ان الجيش الامريكي بدا التحضير لتدريب نظيره العراقي على تشغيل وقيادة طائرة هليكوبتر هجومية طراز أباتشي AH- 64 ، مشيرين الى ان البرنامج يبدأ في أوائل شهر اذار مارس عام 2014 في العراق.

وقال مسؤول لموقع وورلد تريبيون ان "الامور تتحرك بسرعة في هذه المرحلة الأولى من البرنامج ".

وكان المسؤولون الامريكيون قالوا ان المرحلة الأولى من البرنامج الأميركي تتضمن تدريب 16 طيارا عراقيا على قيادة اباتشي ".

وأوضح الميجر جنرال وليام بندر، نائب مدير مكتب التعاون الأمني في العراق أن مشروع التدريب يشمل مقاولين من القطاع الخاص .

وكانت إدارة الرئيس باراك أوباما وافقت على طلب عراقي لشراء 24 طائرة هليكوبتر أباتشي AH- 64E في صفقة بلغت قيمتها 4.8 مليار دولار، وتتضمن المرحلة الأولى من المشروع ، استئجار ست طائرات أباتشي لتدريب الطيارين العراقيين.

وقال بندر في مؤتمر صحفي "لم تبدأ شركة بوينج الشركة التي تعاقد معها العراق على انتاج طائرات اباتشي التي طلبها العراق".

وتعد صفقة طائرات أباتشي ، والتي لم يعترض عليها الكونغرس ، هي الصفقة الكبرى الثانية في مشروع بيع الاسلحة الامريكية الى العراق فقد وقعت الحكومة العراقية عقدا ينفذ خلال 30 عاما مع شركة لوكهيد مارتن لتجهيز 36 طائرة مقاتلة نوع F- 16

وكانت وزارة الدفاع الاميركية (البنتاغون)، ابلغت الكونغرس في 28 كانون الثاني بمشروع بيع 24 مروحية قتالية من نوع اباتشي للعراق بقيمة 4,8 مليارات دولار.

وطلبت بغداد منذ اشهر من واشنطن تزويدها بهذه الطائرات، لكن عددا من البرلمانيين الاميركيين كان يعترض على الصفقة خشية ان يستعملها رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي لمهاجمة مجموعات اخرى غير القاعدة.

وكان امام الكونغرس 30 يوما لكي يقدم اعتراضات محتملة والا تصبح الصفقة سارية المفعول، لكن لم يعلن الى الان وبعد انتهاء المهلة عن أي محاولة جدية للاعتراض.

ويتناول مشروع العقد 24 مروحية مع تجهيزاتها وقطع غيارها. ويتضمن ايضا بيع العراق 480 صاروخ هيلفاير وهو سلاح مضاد للدبابات يمكن ان يطلق من مروحيات او طائرات.

وجاء في بيان لوكالة التعاون من اجل الدفاع والامن المكلفة بيع اسلحة الى الخارج ان "مشروع البيع هذا يدعم المصالح الاستراتيجية للولايات المتحدة من خلال تزويد العراق وسائل اساسية ليحمي نفسه من التهديدات الارهابية والتقليدية وتحسين حماية المنشآت النفطية الاساسية".

واضاف البيان ان هذه المروحيات سوف تستعمل في "مهمات دعم جوي للقوات على الارض ولعميات استطلاع ومهمات ضد الدبابات".

وبالاضافة الى ذلك، ابلغت الوكالة الكونغرس عن مشروع عقد منفصل لتأجير العراق ست مروحيات اباتشي اخرى بقيمة 1,37 مليار دولار.

وتسمح هذه الصفقة للجيش العراقي "البدء بعمليات تدريب عملانية وصيانة" بانتظار تسلمه المروحيات ال24 وهي عملية تتطلب اشهرا ان لم يكن سنوات.

والمروحيات الست المستأجرة لن تستعمل في عمليات وخصوصا لمواجهة الوضع الحالي في محافظة الانبار.

ومن جهة اخرى، ابلغ البنتاغون الجمعة الكونغرس بمشروع عقد اخر لبيع بغداد 500 صاروخ هيلفاير بقيمة 82 مليون دولار.

وكانت واشنطن قد سلمت حوالى 75 صاروخ هيلفاير لبغداد في منتصف كانون الاول/ديسمبر. واشار البنتاغون الى ان مئة صاروخ هيلفاير اضافية و10 طائرات بدون طيار من طراز سكان ايغل ستسلم لبغداد في الربيع.

 


شارك الخبر

  • 13  
  • 0  

( 2)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (1) - سيف
    2/28/2014 8:07:24 PM

    الف مبروك للعراق حكومة وشعبارغم محاولات اعداء العراق الذين عطلوا صفقات سابقة وارادوا ان يعطلوا هذه الصفقة ايضا بنشر معلومات كاذبة. من اجل تأخير بناء الجيش العراقي والقوات المسلحة العراقية. بارك الله بجهود كل من شارك وساهم ودفع بهذه الصفقة ان تنجح. ان شاء الله في القريب العاجل سوف نرى طائرات التدريب تحلق في سماء العراق. وبعدها الاسراب العراقية التي تحمل علم العراق تطير في سمائنا.



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (2) - الكاتب ابو حمزة الشبيبي
    2/28/2014 9:08:06 PM

    المفروض ان تبدأ التدريبات على الطائرات المذكوره فور الموافقه على تزويد العراق بها بسبب الاوضاع الامنية وبعد وموافقة الكونغرس الامريكي عليها لاستغلال الفترة والتي من الممكن ان تقلل الخسائر البشرية بين المدنيين والعسكريين واحراز تقدم عسكري على جبهات القتال ..ونود ان نشير الى ان كل ساعة او دقيقة متأخره بعدم امكانية استعمال مثل هذه الطائرات يتكبد ابنائنا خسارة بشرية حيث اوقعت عناصر داعش مابين منتصف الشهر الاول ولغاية هذا الوقت مئات من الضحايا في العراق بسبب التفجيرات وحتى سقوط ضحايا وشهداء من الجيش العراقي في سوح الوغى لذا نؤكد اهمية التدريبات على سلاح الجو سواء كانت طائرات اوباتشي مقاتله او طائرات أف 16 وغيرها لحاجة العراق الماسه للدفاع عن نفسه لان العراق يقاتل دفاعا عن ابنائه وعن العالم باسره ضد الارهاب



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •