2016/03/10 15:37
  • عدد القراءات 25901
  • القسم : بروجكتر

الزرفي.. من مترجم دون مؤهلات الى طامح برئاسة الوزراء

تَفْخيم الذات عبر دعاية انتخابية تَكَمْكُم الفساد و "فقر" المؤهلات

بغداد/المسلة: أثار نبأ أوردته مصادر اعلامية متعدّدة يفيد بان محافظ النجف عدنان الزرفي، يروّج لنفسه، مرشحاً، خلفاً لرئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، على رغم الشكوك في مؤهلاته الاكاديمية والسياسية، عدا اجادته "المحدودة" للإنكليزية، ‏ ما أثار سخرية ودهشة بين الأوساط الشعبية وعلى مستوى النخب ايضا، في انحاء مختلفة في العراق مثلما اوساط المجتمع النجفي الذي شهد تجربة قيادة الزرفي للمحافظة، مذكّرا بقدراته السياسية والقيادية المحدودة وفشله في ارساء دعائم تنمية شاملة للمحافظة على رغم الإمكانيات المادية الهائلة.

وفي الوقت الذي يَسْخر فيه عراقيون من الغرور الذي يعتلي الزرفي ويصوّر له نفسه "نداً" مكافئا للمنافسة على كرسي رئاسة الوزراء، فانهم يسهبون في شرح الكثير من جوانب الفشل في قيادة الزرفي للمحافظة، مؤكدين رغبتهم في "التغيير" عبر الانتخابات التي ستزيح الزرفي وبطانته عن مقدرات المحافظة.

وبحسب مصادر تابعتها "المسلة" فان، الزرفي يوظّف امكانية المحافظة دون وجه حق في الدعاية السياسية لنفسه عبر شبكة اعلامية تروّج لفكرة تضمين اسمهُ ضمن اسماء المرشحين لتولي رئاسة الوزراء، في حال عدم امكانية حصول نوري المالكي على ولاية ثالثة.

ورصدت "المسلّة" على النت، ملامح هذه الحملة الاعلامية في بعض المواقع الالكترونية، ومواقع التواصل الاجتماعي مثل "فيسبوك" وتويتر"، تتضمن شعارات انتخابية مثل "انتخبوا الزرفي ليكون رئيس الوزراء القادم"، مفارقة دعائية تبين بنظر البعض الغرور "الوصولي" الذي اصاب الزرفي، الذي وجد نفسه في صدفة اخطأها منطق التاريخ، مسؤولاً عن اهم محافظة في العراق لمكانتها الدينية والروحية، اضافة الى اهميتها الاقتصادية كمصدر رئيس للسياحة الدينية.

وأحد جوانب الحملة الاعلامية ما روَّجَ له عن اختياره افضل سياسي للعام 2011 في استفتاء لم يتعد المشاركون فيه الـ 250 فرداً، اشرفت عليه ماكنته الاعلامية!!.

بل ان من اساليب الدعاية التي تثير امتعاض أهالي النجف، انتشار عبارة "برعاية السيد محافظ النجف..."، في كل زاوية وركن في المدينة، ما اضطرّ البعض الى الكتابة على الجدران في تهكّم وانتقاد للمحافظ "برعاية السيد المحافظ.. يقوم زبالو النجف بجمع الزبالة".

هذه العُقدة في النقص التي توسّع مدياتها غياب المؤهلات، تجعل من الزرفي يُناور ويُبالغ لقلب الحقائق، ذلك انّ الرجل الذي يعاني من كونه شخصاً "مغمور" الماضي على رغم تبوّأه اليوم، منصباً مهماً في الوقت الحاضر، جعلته يذهب بعيداً في تمجيد شخصه، الى الحد الذي سخّر كتاباً وإعلاميين للتمجيد في فكره على غرار هوس الدكتاتوريين المهووسين بتمجيد الذوات، ففي الحوار المتمدن نقرأ مقالاً، حمل عنوان "المرأة في فكر عدنان الزرفي" ما جعله مصدرا للطرائف والانتقادات اللاذعة بين الاوساط الشعبية ، فلم يعرف للرجل فكرا منشورا لا شفاهيا ولا تحريريا يعالج وضع المرأة او غيرها من قضايا المجتمع العراقي .

غير ان ناشطاً رقمياً كتب في "تويتر" ان الزرفي لا يستحق قيادة محافظة النجف لأنه "شخصية منافقة، ومخادعة"، فيما اعتبر ان "فساده يعرفه القاصي والداني من ابناء المحافظة".

وتشير سيرة الزرفي المولود العام 1966، في الكوفة، انه هرب الى مخيم "رفحا" بالسعودية بعد انتفاضة 1991، ومنها غادر الى امريكا.

وفي تفاصيل فترة بقاءه في معسكر رفحاء، انه دخل السجن في السعودية بعد اتهامه بمقتل شخص.

وبحكم قربه من أوساط امريكية باعتباره مترجماً، عُين في حقبة الحاكم المدني الامريكي بول بريمر، محافظاً للنجف.

لكن الزرفي يسرّب المعلومات عمداً بحسب الذين عايشوه وعملوا معه، بان له علاقات خاصة وحظوة لدى واشنطن حين كان للأمريكان النفوذ الرئيسي في البلاد، لكنه بعد الانسحاب الامريكي، اشاع عكس ذلك خوفا على نفسه من اتهامات التعاون مع الامريكان، والارتباط بأجندتهم.

بل ان هوسه بـ"الموديل الامريكي" في السياسة والحياة، جعلته يؤسس لطاقم حماية على النمط الأمريكي، يرتدي افراده الزي الموحد ونظارات سوداء، في الليل، وحتى عند انطفاء الكهرباء.

يقول مراقب لنشاطات الزرفي، "انه يركب الموجة ويسير معها حيث تسير، ففيما بدا منفتحاً ليبرالياً خلال الحقبة الامريكية في العراق، بات متطرفاً دينياً وفكرياً، ارضاءً لاتباع التيار الصدري، و ملتزم دينياً، لتفنيد شائعات عن حياة خاصة ماجنة يعيشها".

ان التلوّن الذين طبع سلوك الزرفي السياسي، ادى به لان يكون منبوذاً من جميع الاطراف، فقد تصارع مع عناصر جيش المهدي على مراكز النفوذ في المدينة، الذين اتّهموه يومها بتأليب الامريكان عليهم وتشجيعهم على اجتثاث الصدريين، وأظهر "وداً" لإياد علاوي حين اعتقد انه رجل المرحلة المقبلة، واختلف مع المجلس الاعلى، على المكاسب السياسية والانتخابية.

بل ان الكثير من اهالي النجف يحمّلون الزرفي مسؤولية الكثير من المعارك التي دمّرت احياء النجف التاريخية القديمة، بسبب نفاقه السياسي، واشعاله فتيل الازمات بين الاطراف السياسية ما جعل اهالي النجف وقتها يخرجون في مسيرات حاشدة نددت بالعنف، الذي كان الزرفي أبرز صانعيه.

ولم يكن أمراً مستغرباً اذن لأهالي النجف، وهم يستمعون الى كشف آمر فوج طوارئ النجف، وقتها عبر احدى الفضائيات لانتهاكات مالية وقانونية وحتى في مجال حقوق الانسان، بعد انتهاء ولايته الاولى وتوليه منصب وكيل وزارة الداخلية للشؤون الاستخبارية، لكنه أنكرها متهما المجلس الأعلى بالترويج لها.

واكثر مظاهر فساد الزرفي، الذي يرصده ابناء المحافظة، توزيعه لنحو مائة قطعة سكنية وسط المدينة، لشخصيات من حركته المسماة "الوفاء للنجف" التي تحوّلت الى "الوفاء العراقي"، بعد ان فَتَح مكاتب لها في عدد من المحافظات، ارضاءً لغروره السياسي الذي يصوّره قائداً لجميع العراقيين ن وليس لأبناء النجف، فقط.

لكن اين الزرفي من هذا الطموح، وهو الذي لم يستطع ادارة محافظة واحدة، وتسبّب في شقاق وخلافات بين أطرافها السياسية.

واين هو من ذلك وقد إتُّهم بإشرافه على مكتب استخبارات "سري" خاص بالتعذيب، بحسب "نجفيين" صرحوا بذلك لوسائل الاعلام، عن تعرّضهم الى انتهاكات جسدية ومعنوية، على يد أفراد جهازه الامني، وعناصره حمايته.

ومن مظاهر فساد الزرفي أيضاً – يقول مواطن نجفي-، سعيه الى النجاح في كلية الشريعة والحصول على الشهادة بالقوة، والتخويف، لكن ذلك لم يُجد نفعا، فقد تم فصله من الدراسة بسبب الغيابات، بعدما رفضت الادارة الخضوع لسطوته.

وفي تفاصيل فساد المحافظ "الطموح"، امتلاكه لشركة "تاكسي" تحتكر خدمات المطار، وحصوله على اجازات استثمار لمجمعات سكنية، خلافا لقانون المناقصات بالتنسيق مع شركة يديرها احد مستشاري نبيه بري.

ويقول مصدر مطلع ان الزرفي لا يكتفي بالعمولات لان نزعته الاستحواذية وعطشه الشديد الى المال جعلته زعيماً لشبكة فساد واسعة، تسيطر على اغلب المشاريع الاستثمارية، امتدّ نفوذها الى خارج النجف عبر شركة "روتام"، التركية التي بَنَت دار "الاوبرا "،على شاطئ دجلة مقابل السفارة الايرانية في الصالحية.

وفي كل تجمّع صغير أو كبير بين ابناء النجف، يدور الحديث عن صفقات فاسدة في مشروع النجف عاصمة الثقافة الإسلامية لعام 2012، حيث استطاع بنفوذه إبعاد الشركات عن فرص الاستثمار ليؤول الامر الى شركة "روتام" أيضاً، التي أحال لها تنفيذ المشروع بمبلغ 96 مليار دينار.

بل ان هناك من يشيع انّ للزرفي، شقيق اسمه عماد ولقبه الامريكي "مايكل"، يحمل الجنسية الاميركية، كان قد اقترض مبلغ مليونيَ دولار من مصرف امريكي، وجهات في الامارات وبريطانيا بحجة استثمارها في شركة مقاولات يملكها، فيما صدرت مذكرة اعتقال بحق شقيقه الثاني مازن من قبل البوليس الدولي "الانتربول" بتهمة الاحتيال، والحصول على اموال ضخمة عبر ايهام شركات عالمية بالاستثمار في النجف، لكن نفوذ الزرفي ضيّع المذكرة، في ادراج مكتب مديرية شرطة المحافظة، واستمر مازن في ادارة قناة "الوفاء للنجف" التابعة لحزب الزرفي.

وأظهرت وثائق رسمية ان تخصيصات التنظيف لمحافظة النجف في 2011 كانت 18 مليار دينار عراقي، ورغم كل هذه المليارات التي صرفت على التنظيف عاشت النجف في 2012 حالاً مأساوياً في مجال التنظيف بعدما تجمّعت النفايات في مناطق واحياء النجف، ما اثار استياء واسع داخل الشارع النجفي.

وفي العام 2012 رفض رئيس الوزراء نوري المالكي استقبال الزرفي،بحسب محمد الشمرتي مسؤول الحماية الشخصية للزرفي بسبب امتعاظ المالكي من تصريحات محافظ النجف التي ارجعت الغاء مشروع النجف عاصمة الثقافة الاسلامية، الى رئاسة الوزراء.

انّ الخلاصة، في قصة الزرفي، انّ الانتخابات المقبلة ستكشف رصيده الشعبي الحقيقي، مالم تتمكّن ماكنات الفساد من تتويجه مرة أخرى على عروش المسؤولية الخاوية ، لم تثمر عن انجاز يذكر طيلة الفترة المنصرمة.


شارك الخبر

  • 37  
  • 29  

( 14)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 4  
    •   18
  • (1) - بارق علي
    3/13/2014 11:46:07 PM

    نرجو من الموقع ان يذكر لنا اسم والد عدنان واين كان يعمل واين كان ينشط في اي حزب وماهي العقارات والمعامل التي امتلكها عدنان بعد السقوط



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 6  
    •   9
  • (2) - عراقي من النجف
    3/14/2014 12:06:31 AM

    ذكر لي احدهم بأنه كان حاضرا في لقاء جمع عدنان الزرفي مع جماعه في المنطقه الخضراء,ز بعد الاحتلال الامريكي للعراق بحوالي سنه ونصف ان عدنان الزرفي كان اكثر الحاضرين تبجحا ’, بأنه ............... الامريكيه’, وبأنه يحمل رتبة من هذه المؤسسه ..........,. بل وصل به الامر الى حد التباهي ,. بانه دائم التوصل مع المؤسسه الامريكيه ويمدهم بمعلومات مهمه عن كثير من السياسيين في تلك المرحله,.,



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   10
  • (3) - عراقي
    3/14/2014 12:52:12 AM

    المبالغة في الطموح سببه عدم وجود خبرة وكفاءة لدى الشخص نفسه وهل هو اوفى بخدمة وظيفته كمحافظ في النجف الاشرف ؟ رغم كل ايجابياته ولكن مازالت النجف الاشرف ترزح انعدم البنية التحتية لكي نزور فقط نتبهذل كي ندخل الحضرة المشرفة السيارة في بارك على بحر النجف ونصعد جبل عالي وشاهق وبعد وصولنا كل الارصفة معبئة بالزوار لا يوجد ساحة كي يرتاح الزائر القادم من مسافات بعيدة



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 12  
    •   15
  • (4) - ابو علي
    3/14/2014 1:26:49 AM

    العميل الامريكي افضل من العميل الايراني رغم كلاهما سيء



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 7  
    •   18
  • (5) - ابن النجف
    3/14/2014 3:09:12 AM

    وهل يختلف الزرفي عن غيره؟العراق باختصار يحكمه اناس يعيشون عقدة النقص ،انا ابن النجف وابن اعرق العائلات في النجف وفي زفافي حضر الزرفي واهداني ساعة ظانا باستملاتي ، يا رجل انته تخدع السذج فقط ، تغريهم بايفونات ..وللاسف فانا كعراقي افقد حس المواطنة يوما بعد يوم ..



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 3  
    •   6
  • (6) - سعد
    3/14/2014 5:00:02 AM

    ياعمي هي بقت على الزرفي ؟ الدوله كلها ........... ..........



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 2  
    •   6
  • (7) - العراقي
    3/14/2014 8:24:40 AM

    كلام من النجف ... لايوجد مشروع او مجال استثماري او مستثمر الا وعدنان الزرفي له ............ الاوفر في اي مجال من المجالات اعلاه .. بل تسبب بهروب الكثير من المستثمرين من المحافظه لجشعه المفرط هو ووكيل اعماله حيدر .. وهذا الشيء معروف للعلن وليس سرا يكشف عنه .. والعجيب ان جهاز النزاهه في النجف متواطىء معه بشكل كامل .. والاغرب ان دولة رئيس الوزراء لديه الكثير من المعلومات عنه ولكن لا حل .. والله من وراء القصد



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 6  
    •   7
  • (8) - ماجد
    3/14/2014 10:38:09 AM

    ليش متحاملين على الزرفي لانه يريد الترشح لرئاسة الوزراء, هو المللكي احسن منه عبالكم. دخلي يتبادل هو والمالكي المسؤلية وشوفي اذا ما النجف خربت بالزايد والعراق راح ياخذ كل المراتب الاولى بالفساد والرشاوي والارهاب وكل سي يخطر على بالكم. ارجوا النشر ودمتم لتتكبدوا



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 9  
    •   11
  • (9) - زامل اللامي
    3/14/2014 12:12:02 PM

    ليس دفاعا عن الزرفي لاني لااعرفه ولااعرف انجازاته وانتكاساته لكن اسال موقع المسلة التابع للمالكي الذي يهاجم ويسقط كل من يقارن نفسه بالمالكي او ينتقد المالكي او من لايحب المالكي وسياسته وسوالي هو لماذا حامين حمامكم وتهاجمون وتسقطون الاخرين من غير المنتمين لقائمة دولة القانون ان كان موقعكم موقعا مستقلا ومتوازنا كما تدعون فمن حق الزرفي وغير الزرفي ان يرشح نفسه للبرلمان ويطمع ان يكون وزيرا او رئيس وزراء وحتى رئيسا للجمهورية وان كنتم قد تشككون في مؤهلات الزرفي غير اجادته اللغة الانكليزية فهو احسن من المالكي لانه يفوق المالكي باجادته اكثر من لغة وثم كم من المسؤولين المنتمين لقائمة دولة القانون لايحملون شهادات دراسية او يحملون شهادات دراسية مزورة وليس لهم مؤهلات غير مؤهل تسقيط الاخرين ومؤهل تمجيد المالكي والتطبيل له واما المالكي فان مؤهله معروف للجميع وهو مؤهل خلق الازمات والمشاكل وحصاد المنافسين له مع قرب الانتخابات



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   9
  • (10) - ابو جبر
    3/14/2014 1:00:18 PM

    عدنان شاب حلو وهو معروف لاهل الكوفة ولا داعي لتقليب التاريخ ونبشه وهذا هو حال العراق اليوم يقوده امثال عدنان



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 4  
    •   3
  • (11) - أياد السماوي
    3/14/2014 1:54:44 PM

    ما أشبه اليوم بالبارحة , فقد سبقه في غروره وزير الداخلية السابق جواد البولاني الذي كان هو الآخر يعتقد أنّه ندا ومنافسا لنوري المالكي , وما أكثر الصدف التي أخطأ التاريخ فيها , فكما يقول المثل عيش وشوف , لترى أمثال الزرفي وغير الزرفي الذيت ابتلى بهم الشعب العراقي .



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 2  
    •   12
  • (12) - سلام
    3/14/2014 4:22:47 PM

    الشيعة بينهم واحد يسقط بالاخر ... وهدفهم واحد هو اعلاء كلمة ال بيت النبوة ظاهرياً ... والتكالب على السلطة باطنياً ... وشيعي ينهش بلحم شيعي اخر ... المهم المناصب والاموال !!! والشعب الى الجحيم .



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   5
  • (13) - كربلائي
    3/15/2014 4:21:02 AM

    هسه في النجف اثنان يتنافسون على رئاسة الوزراء الزرقي وعلي الشكري والخير صعد بروس الفقراء التيار الصدري لانه كان في المجلس الأعلى أراد ان يكون المحافظ مكان الزرقي بس ما توفق وبعدها قشمر التيار وصار وزير والله حيره لو شخص ما عنده شهاده ويريد رئيس وزراء لو شخص عنده شهاده ومنافق يوميه بحزب لأجل المال والمنصب والبطائح بيه الشعب العراقي المسكين أنا لله وانا اليه راجعون الأحسن تصير ريئيسة وزراء حسنه ام البن



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (14) - احمد
    3/22/2020 8:39:55 AM

    حيل وابو زايد فيكم، والله يعين الفقير، هذه منتجات (ماكو ولي الا علي ونريد قائد جعفري) ، وهذه عقوبة إلهية لمن يدعو من دون الله ويشرك به ويقول (إنما نعبدهم ليقربونا إلى الله زلفى) حيل وابو زايد، واليوم أصبح المزروف ابن المزروف رئيسا للوزراء العراق في مرحلة وباء الكورونا، ولا يعلم العراقيين ان وباء (القائد الجعفري معمم ام غير معمم) هو أكثر فتكا من اي وباء بيولوجي بل حتى أكثر فتكا من أية قنبلة نووية صنعت حتى اللحظة حيل وابو زايد



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •