2016/03/10 15:37
  • عدد القراءات 5383
  • القسم : سياسة

أنباء عن عودة مقرات الحزبين الكرديين للعمل في الموصل

نينوى/ المسلة: أفادت مصادر سياسية في محافظة نينوى، الوم الأحد، أن مقرات الحزبين الكرديين عادت للعمل في مدينة الموصل، مبينة أ أغلب أعضاء الحزبين في المدينة عادوا الظهور مجددا رغم انهم لم يغادروا نينوى حين سيطر عليها تنظيم "داعش".

وقالت المصادر في حديث لـ"المسلة"، إن "قيادات الحزبين الكرديين (الاتحاد الوطني الكردستاني والحزب الديمقراطي الكردستاني) عاودت افتتاح مقراتها في مدينة الموصل".

وأضافت المصادر التي اشترطت عدم الكشف عن هويتها، أن "مقرات الحزبين لم تتضرر ولم يحتلها عناصر التنظيم نهائيا بل أنهم بقوا بعيدين عنها رغم أن قيادات هذه المقرات لم يغلقوها في الأيام الأولى من سقوط المدينة بيد (داعش)".

وكان عضو مركز تنظيمات نينوى للاتحاد الوطني الكردستاني قحطان هركي قد أكد، في 10 حزيران الحالي، اخلاء مقر مركز تنظيمات نينوى، ومقار الأحزاب الكردستانية في الموصل.

وسيطر مسلحون ينتمون لتنظيم "داعش"، في 10 حزيران الحالي، على مبنى محافظة نينوى ومطار الموصل وقناتي سما الموصل ونينوى الغد الفضائيتين، فضلا عن مراكز أمنية ومؤسسات رسمية أخرى، كما انتشروا في الساحلين الأيمن والأيسر من المدينة.

 

 


شارك الخبر

  • 2  
  • 18  

( 3)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   1
  • (1) - مالك
    6/22/2014 1:02:53 PM

    وهل قامت هذه المجاميع الارهابية بالاستيلاء منزل المحافظ ونهب ممتلكاته كما فعلت مع المواطنين؟ طبعا لا؟ لانهم جميعا شركاء من البرزاني وزمرته الى كل بعثي وصدامي حقير في الموصل



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 2  
    •   4
  • (2) - حسنين النجفي
    6/22/2014 5:06:37 PM

    أستبعد حصول ذلك فما معنى المعارك الدائرة بين داعش و البيشمركة في كثير من مناطق كركوك و صلاح الدين و ديالى وارى أن ذلك جزء من عملية التصعيد الإعلامي ضد الأكراد راجين العمل على تجنب تلك الأخبار المشبوهة التي تزيد الأوضاع سوءاً و تخلط الأوراق فالموقع يحظى بمقبولية ونرجو أن يحافظ على قيمته بين القرآء ولا ينساق لتريوج الأخبار غير الدقيقة و التي تزيد الطين بلة فهو ليس حساب على الفيس بوك يكتب ما يطيب لمنشئه ان يكتب مع التقدير ...



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (3) - كريم
    6/22/2014 9:24:47 PM

    حدث العاقل بما يعقل ،لا أقول لكم اكثر من هذا



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •