2016/03/10 15:37
  • عدد القراءات 1952
  • القسم : سياسة

نصيف تكشف عن اجتماعات مشبوهة تناقش تشكيل ما يسمى بـ"حكومة انقاذ"

نصيف تحذر من محاولة البعض الالتفاف حول الاستحقاقات الانتخابية وتشكيل حكومة انقاذ

بغداد/ المسلة: كشفت النائب عن ائتلاف دولة القانون عالية نصيف، اليوم الاثنين، عن اجتماعات مشبوهة لبعض الأطراف السياسية وما اسمتهم بـ"العناصر الانتهازية" تعقد في اربيل مع شخصيات مطلوبة للقضاء العراقي، محذرة من ان تكون التفاف حول الاستحقاقات الانتخابية بمطالبتها تشكيل حكومة انقاذ.

وقالت نصيف في بيان حصلت "المسلة" على نسخة منه "في خضم الوقفة الجماهيرية للتصدي للمجاميع الإرهابية تلبية لنداء المرجعيات الدينية، نجد بعض الأطراف السياسية المعروفة بنزعتها الانتهازية جعلت شغلها الشاغل الإلتفاف حول الاستحقاقات الانتخابية والتداول السلمي للسلطة، من خلال عقد اجتماعات مشبوهة في اربيل بحضور بعض ضباط النظام السابق وشخصيات مطلوبة للقضاء كرافع الرفاعي وعلي حاتم السليمان وناجح الميزان، بالإضافة الى قيادات كردية بارزة".

وأضافت النائب ان "هذه العناصر الانتهازية تتطلع الى تشكيل ما يسمى بحكومة إنقاذ لغرض الالتفاف على الاستحقاقات الانتخابية، ضاربة عرض الحائط المصلحة العليا للبلد"، لافتة الى انه "في الوقت الذي يحارب فيه الشعب العراقي إرهاب "داعش" نجدهم يجلسون مع فصائل مساندة لـ "داعش".

واشارات نصيف الى ان "البعض كشفوا عن وجههم الحقيقي وبانت أهدافهم ونواياهم في سلوك انتهازي أثار استياء الشارع العراقي، في هذا الظرف الطارئ الذي كنا نأمل أن نرى جميع القوى السياسية تضع خلافاتها جانباً"، موضحة "بدليل الطلبات التي قدمها ائتلاف متحدون واياد علاوي بتأجيل جلسة مجلس النواب الاولى، إذ انهم لايريدون ان تسير الأمور حسب التوقيتات المقررة لها ".

ولفتت نصيف الى ان "هذه الأساليب الملتوية لن توصل أصحابها الى مقاصدهم"، مؤكدة "العراقيون اليوم عرفوا من يقف معهم ومن يطعنهم من الخلف ومن يتآمر ضدهم لتحقيق مكاسب شخصية، وهؤلاء المتآمرون سواء في أربيل أو عمان باتوا مرفوضين من قبل الجماهير".

يشار الى ان مفوضية الانتخابات، اعلنت (الأثنين 19 من آيار الماضي) عن فوز ائتلاف دولة القانون بالمرتبة الأولى بحصوله على 95 مقعدا، يليه ائتلاف الاحرار بالمرتبة الثانية بحصوله على 34 مقعدا، وفيما حل ائتلاف المواطن بالمرتبة الثالثة بحصوله على 31 مقعدا، وجاء ائتلاف متحدون بالمرتبة الرابعة بحصوله على 23 مقعدا ، فيما جاء ائتلاف الوطنية بالمرتبة الخامسة بحصوله على 21 مقعدا، وحصول كل من الحزبين الكرديين الديمقراطي والوطني الكردستاني على 19 مقعد.
وكانت المحكمة الاتحادية العليا قد صادقت الاثنين الماضي على نتائج انتخابات مجلس النواب للعام 2014، فيما أجلت النظر في أربعة مرشحين، لحين حسم القضايا المرفوعة بحقهم إمام المحاكم المتخصة.
يذكر ان الدستور يقضي بان تصدر رئاسة الجمهورية بيانا تحدد فيه موعد عقد الجلسة الاولى لمجلس النواب خلال 15 يوما من تاريخ مصادقة المحكمة الاتحادية على نتائج الانتخابات


شارك الخبر

  • 6  
  • 1  

( 3)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 3  
    •   4
  • (1) - اسعد البصري
    6/23/2014 3:24:03 AM

    اجتماع حرامية لنهب العراق وقتل ما تبقى من شرفاء في وطننا الا لعنة الله على كل ظالم فرحتهم سوف لا تدوم لانهم اليوم ساقطون وغدا سيصبحون تحت الاقدام الحرامي اينما جلس فهو حرامي وبالطبع فان الحرامي يجتمع مع زميله الحرامي في بيته



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 3  
    •   5
  • (2) - الياسمين
    6/23/2014 3:24:48 AM

    والله بعد منخاف من أي خائن انتهازي نذل ، والآن علينا وعلى اعدائنا.. ...... ولا داعش سيبقى على وجه هذه الأرض



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   2
  • (3) - ياسمين
    6/23/2014 8:54:55 AM

    الان كشفو عن وجوههم،مصيبة يا سيدتي اذا الان اكتشفت انهم كشفو عن وجوههم لان الجميع كان يعرفهم الا أنتم، زين كلش زين الان ولو بعد ماجرى كشفو عن وجوههم،والحلللللل شنو،شنو الإجراء الي ستتخذوا ،مو سلمنا رقابنا بأيديكم وهاي النتيجة،يمة الامام الي مايشور يسموا ابو الخرق،تالي مو ما ضلت عدنا أعصاب ،أشوفه واحد يجر بالطول وواحد يجر بالعرض ،وهذاك النجفيان عيني عينك ،يستقبلان في بغداد ولا كأنه جرى الي جرى ،وين المحاسبة وين الإجراءات الصارمة ،شنو هي ولاية بطيخ،تره اذا وقعنا بأيديهم ما يرحمونه ،هذولة تربيه صدام اقول للمالكي اصحاااااااااااا،



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •